إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفلسطينيون يعلنون عن خطة سلام في صحف اسرائيلية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفلسطينيون يعلنون عن خطة سلام في صحف اسرائيلية

    الفلسطينيون يعلنون عن خطة سلام في صحف اسرائيلية



    القدس (رويترز) - اتخذت منظمة التحرير الفلسطينية خطوة غير مسبوقة بنشر اعلانات في صحف اسرائيلية يوم الخميس لدعم خطة سلام عربية في المنطقة جرى التوصل اليها قبل ستة أعوام.

    وقامت المنظمة التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بنشر الاعلانات في صفحات كاملة باللغة العبرية في أربع صحف رئيسية يومية. ووصفت الاعلانات الخطة العربية التي اقترحت أولا في عام 2002 لكنها لم تحظ باهتمام كبير منذ زمن طويل من جانب اسرائيل.

    وجاء في نص الاعلانات التي نشرت تحت العلمين الفلسطيني والاسرائيلي ان 57 دولة عربية واسلامية ستقيم علاقات دبلوماسية وتطبع العلاقات مع اسرائيل مقابل اتفاق سلام شامل وانهاء للاحتلال.

    وعندما سئلت وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني بشأن الاعلانات قالت مجددا انها بينما ترى ان خطة السلام "ايجابية" فانها تحتاج الى مراجعات بشأن قضايا مثل مستقبل اللاجئين الفلسطينيين والقدس.

    وقالت ليفني للصحفيين "يجب على العالم العربي ان يفهم ما اقوله الان .. انتم لا تطرحون خطة سلام على المائدة وتقولون .. اقبلوها أو اتركوها."

    وتعرض مبادرة الجامعة العربية سلاما على اسرائيل وعلاقات طبيعية مع جميع الدول العربية مقابل انسحابها من جميع الاراضي التي استولت عليها الدولة اليهودية في عام 1967 وهي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية ومرتفعات الجولان.

    وتدعو الخطة أيضا الجانبين للاتفاق على حل عادل لملايين من الفلسطينيين الذين صنفوا على أنهم لاجئون من منازل وأراض استولت عليها اسرائيل في عام 1948.

    وقال ياسر عبد ربه أحد كبار مساعدي الرئيس محمود عباس ان "نشر الاعلانات في الصحف الاسرائيلية هدفها اطلاع الراي العام الاسرائيلي على حقيقة المبادرة العربية للسلام لان هذه المبادرة تعرضت الى تشويه من اتجاهين اتجاه بعض القوى السياسية في اسرائيل اليمين الاسرائيلي المتطرف الذي حاول ان يصورها وكأنها مؤامرة عربية ضد اسرائيل ومستقبلها."

    ونشرت لوحة الاعلانات التي وضعت على جوانبها أعلام عشرات الدول العربية والاسلامية أيضا باللغة العربية في ثلاث صحف فلسطينية.

    ومصر والاردن هما الدولتان الوحيدتان من الدول الاعضاء في الجامعة العربية اللتان وقعتا اتفاقيات سلام مع اسرائيل. وبينما ترتبط بعض الدول الاسلامية مثل تركيا بعلاقات وثيقة مع اسرائيل الا أن الاسرائيليين يودون اقامة علاقات مع دول أخرى بالاخص في اسيا ومنطقة الخليج.

    وكانت الحكومات الاسرائيلية السابقة تتجاهل أو ترفض المبادرة العربية التي تلزم اسرائيل بتفكيك المستوطنات التي تضم مئات الآلاف من اليهود.

    وقالت ليفني التي تتزعم حزب كديما في الانتخابات البرلمانية التي تجري في العاشر من فبراير شباط ان اسرائيل تريد تحقيق اتفاقيات سلام ثنائية مع الفلسطينيين وجيرانها العرب.

    وقالت وهي تحث الدول العربية على بدء إقامة علاقات مع اسرائيل الآن "وانذاك عندما تصبح هناك اتفاقية جاهزة فاننا بالتأكيد سنكسب دعم العالم العربي."

    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X