Announcement

Collapse
No announcement yet.

أزمة الرهائن تنتهي في فندق "تاج محل" وتستمر في "أوبيريو"

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • أزمة الرهائن تنتهي في فندق "تاج محل" وتستمر في "أوبيريو"

    أزمة الرهائن تنتهي في فندق "تاج محل" وتستمر في "أوبيريو"





    مومباي، الهند (CNN) -- بعد أكثر من 24 ساعة على بدء الهجمات في مومباي، أكدت الشرطة الهندية أن المواجهات وأزمة الرهائن قد انتهت تقريباً في فندق تاج محل، مع بقاء مسلح واحد فقط فيه تحت الحصار، وفق ما نقلته شبكة CNN-IBN الهندية الشقيقة لـCNN عن قائد الحرس الوطني الهندي.

    وقال الجنرال دوت أن رجاله يحاولون "الاحتكاك" بالمشتبه الموجود في فندق "تاج محل" لدفعه إلى تسليم نفسه حياً أو "رؤية ما يمكن فعله إذا قرر المقاومة،" كما أكد أن وحدات أخرى من قواته تحاول الأمر عينه مع المسلحين الموجودين في فندق أوبيريو، في حين غادر فريق إنقاذ إسرائيلي متوجهاً إلى الهند، لمتابعة وضع عدد من الرهائن اليهود الذين احتجزوا في مركز يهودي بمومباي.

    وقال الناطق باسم فريق الإنقاذ إن المجموعة تضم ستة أشخاص، إلى جانب ذوي أحد الرهائن، والحاخام غابريال هولتزبيرغ، وزوجته ريفكا، الذي قرر والده ووالدته الذهاب إلى الهند للاعتناء بحفيدهما بعدما تمكن من الفرار.

    ويعيش في المركز اليهودي الذي يعرف باسم "منزل شاباد" والمكون من خمسة طوابق عدة عائلات يهودية، ويعتقد أن المسلحين يحتجزون حالياً ثلاثة أو أربعة أشخاص داخله.

    ومازالت الفوضى تسود عاصمة المال والصناعة الترفيهية، مدينة مومباي الهندية، فيما استقر عدد القتلى حتى الآن عند 125 قتيلاً، بينهم ستة من الأجانب على الأقل وأكثر من 14 شرطياً هندياً.

    أما القتلى الأجانب الذين عرفت جنسياتهم حتى الآن فهم ستة، بينهم ياباني وأسترالي وبريطاني، فيما أكدت وزارة الخارجية الإيطالية مقتل أحد المواطنين الطليان. ومازال عدد الجرحى حتى الآن في حدود 327 جريحاً.

    وسُمعت أصوات انفجارات في فندق أوبيريو، حيث مازال مسلحون يحتجزون عدداً من الرهائن، وشوهد الدخان يندفع خارج الفندق، فيما عثرت الشرطة على ثمانية كيلوغرامات من مادة "آر دي أكس" RDX شديدة الانفجار في مطعم بالقرب من فندق "تاج محل".

    وقال مصادر في شرطة ولاية مهرشترا، حيث توجد مدينة مومباي، إن قائد وحدة رئيس مكافحة الإرهاب، هيمانت كاركاري، لقي مصرعه في الهجمات.

    من جهته، أدان رئيس الوزراء الباكستاني، يوسف رضا جيلاني، في مقابلة حصرية مع CNN إن بلاده "تقف بقوة ضد الإرهاب والتطرف،" ورداً على سؤال حول احتمال أن تنفيذ باكستانيين قال: "من حق الجميع أن يقولوا ما يريدون قوله، لكن بلادي تعرضت في السابق لضربات إرهابية."

    وأضاف جيلاني: "تألمت فعلاً لمقتل أكثر من 100 شخص وجرح أكثر من 270، هذه جريمة بشعة ونحن ندينها،" متجنباً الرد على سؤال حول رأيه بهوية المهاجمين.

    وكان مسلحون قد شنوا سلسلة هجمات في العاصمة المالية للهند، مومباي، بدأت في وقت متأخر من الأربعاء وتواصلت أحداثها المأساوية الخميس، حيث هاجم مسلحون نحو 10 مواقع مختلفة في المدينة، فيما أعلنت جماعة مجهولة تطلق على نفسها اسم "ديكان مجاهدين" مسؤوليتها عن الهجمات شبه المتزامنة.

    ورغم مرور ساعات على الهجمات واحتجاز رهائن في ثلاثة مواقع على الأقل، ومقتل العشرات وإصابة أكثر من 300، فإن الوضع مازال قائماً على ما هو عليه ولا تبدو هناك أي بوادر لحل سريع للوضع الأمني في المدينة.

    الهجمات كان مخططا لها ومنسقة بشكل جيد

    في أول تصريح له على الهجمات التي شهدتها مومباي، قال رئيس الوزراء الهندي، مانموهان سينغ، إن الهجمات تميزت بالتخطيط والتنسيق الجيدين، متعهداً بإيقاع العقاب الأقصى بالمشاركين في هذه الهجمات.

    كما قال إن منفذي العملية هم "أجانب" غير أنه لم يحدد جنسياتهم.

    وقال سينغ إن المشاركين في هذه الهجمات لن يفلتوا من العقاب، مشيراً إلى أن بلاده تنسق مع الدول المجاورة في محاربة الإرهاب ومنع كون أي منها منطلقاً لهجمات إرهابية على الدول الأخرى.

    وطالب رئيس الوزراء الهندي السكان في مومباي بالتزام الهدوء والاستماع إلى توجيهات الشرطة خلال عملهم في إنهاء الوضع في المدينة.

    وكانت شرطة مومباي قد أعلنت حظراً للتجول، غير أن هذا الحظر لم يمنع الناس الفضوليين من الخروج من منازلهم والتوجه إلى المواقع التي شهدت حوادث إطلاق النار، ومتابعتهم للأمور عن كثب.

    هجوم على بناية يقطنها يهود

    من جانبها، ذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها تحاول تحديد مصير 20 إسرائيلياً فقدوا في المدينة، فيما قالت الشرطة الهندية إن أربعة من المسلحين سيطروا على مبنى "ناريمان هاوس" حي تقطن عدة أسر يهودية.


    وقالت الشرطة إن المسلحين أطلقوا النار بصورة عشوائية من البناية، فقتل اثنان في منزلهم إضافة إلى مراهق لقي مصرعه عندما قفز من شقته.

    وكشفت الأنباء أن المسلحين مازالوا يعتصمون في بناية يقيم فيها عدة عائلات يهودية، وعرف من بين المحتجزين فيها، الحاخام غبراييل هولتزبيرغ وزوجته.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X