Announcement

Collapse
No announcement yet.

«الشورى» يوافق على الاستراتيجية الوطنية للنقل

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • «الشورى» يوافق على الاستراتيجية الوطنية للنقل

    «الشورى» يوافق على الاستراتيجية الوطنية للنقل

    الرياض – «الحياة»

    وافق مجلس الشورى خلال جلسته العادية التي عُقدت في الرياض أمس على الاستراتيجية الوطنية للنقل وفصولها الستة بعد أن استمع بعد ذلك إلى وجهة نظر لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات.

    وتهدف الاستراتيجية إلى توفير قطاع نقل متكامل يشمل جميع أنماط النقل الحديثة ووسائطه لمواكبة حاجات المملكة المستقبلية، وتعزيز التنمية الاقتصادية والقدرة التنافسية للمملكة على المستوى الدولي.

    وتأخذ الاستراتيجية في الاعتبار تخطيط البنية التحتية للنقل وتطويرها وتمويلها، وتطوير نقل الركاب والبضائع وتسهيل التجارة وتطوير نقل الحجاج وسلامة النقل والمرور وحماية البيئة.

    وانتقـــل المجلس إلى استكمال مناقشة تقرير لجنة الشؤون الأمنية بشأن مشروع النظام الجزائي لجرائــــم التزوير بدءاً من الباب الخامس والأخير اذ سبق للمجلس مناقشة الأبواب الأربعة الماضية في جلساته السابقة.

    وسيحل النظام الجديد الذي يعالج طرق التزوير وحالات وقوعها وتزوير الأختام والعلامات محل نظام مكافحة التزوير الصادر عام 1380هـ حال إقراره.

    كما استمع المجلس بعد ذلك إلى وجهة نظر لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بشأن التقرير السنوي لديوان المظالم للعام المالي 1427-1428هـ ووافق - بالغالبية - على أهمية التأكيد على ديوان المظالم برفع تقاريره السنوية في المدة المحددة في المادة 29 من نظام مجلس الوزراء، كما أكد المجلس على أن يضمن ديوان المظالم تقاريره القادمة بياناً يوضح فيه ما تم على قرارات مجلس الشورى السابقة.

    وكذلك، استمع المجلس إلى وجهة نظر لجنة الإسكان والمياه والخدمات العامة بشأن مقترح تعديل نظام الكهرباء الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/56 وتاريخ 20-10-1426هـ، والمقدم من المهندس سالم المري بموجب المادة 23 من نظام المجلس.

    ووصف المجلس في بيان أصدره في مستهل الجلسة التي ترأسها رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ الذكرى الخامسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين بأنها محطة بارزة في طريق مسيرة الخير للنهضة التنموية التي تشهدها المملكة في شتى المجالات، فقد جسد قائد المسيرة قِيَماً وأرسى مبادئ في مستهل عهده الميمون بخطابه التاريخي الذي عاهد فيه الله ثم عاهد شعبه على أن يتخذ القرآن الكريم دستوراً والإسلام منهجاً، وأن يكون شغله الشاغل إحقاق الحق وإرساء العدل وخدمة المواطنين جميعاً، مطالباً شعبه بأن يشد من أزره ويعينه على حمل الأمانة وألا يبخل عليه بالنصح والدعاء. وقال البيان: «إن المملكة العربية السعودية عاشت في عهد خادم الحرمين سنوات حافلة بالمنجزات في جميع المجالات التنموية والخدمية والتطويرية». كما عبّر المجلس عن تقديره لخطى الإصلاح التي انتهجها خادم الحرمين الشريفين للرقي بالمملكة وتقدمها في مختلف المجالات فعمل على تطوير الأنظمة والتشريعات بما يواكب المتغيرات والمستجدات.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X