Announcement

Collapse
No announcement yet.

14 بليون ريال شيكات بلا رصيد في 2009

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • 14 بليون ريال شيكات بلا رصيد في 2009

    14 بليون ريال شيكات بلا رصيد في 2009


    الدمام - «الحياة»

    بدأ «الشيك» يستعيد نفوذه، وإن ببطء شديد، خصوصاً بعدما اقترب أكثر موعد تطبيق عقوبة السجن بحق من يحررون شيكات بلا رصيد. بيد أن «الممارسة» لا تزال متفشية إلى درجة مخيفة، إذ إن الشيكات المرتجعة في عام 2009 بلغ عددها 158 ألفاً بقيمة تصل إلى 14 بليون ريال سعودي. وكشف مسؤول ائتماني أن 76 في المئة من تلك الشيكات حررتها «شركات».

    واعتبر المدير العام للشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) نبيل المبارك أن ظاهرة الشيكات بلا رصيد تمثل واقعاً سلبياً تشهده السوق لعدم تداول المعلومات بشكل صحيح، مشيراً إلى أنه بعد تطبيق نظام «سمة» في السوق انخفضت نسبة الشيكات المرتجعة بنسبة 26 في المئة، إذ يشعر من يصدر الشيك المرتجع (بعد انقضاء مهلة شهرين) بأنه سيدخل ضمن قائمة النظام، لتصبح نقطة في وضعه الائتماني، تبقى لمدة خمس سنوات، لا تنقص بمجرد إعادة تصحيح الشيك، فمُصدر هذا الشيك لا يمكنه بموجب ذلك التعامل مع أي بنك.

    وذكر - في لقاء في غرفة التجارة والصناعة بالمنطقة الشرقية أمس - أن فكرة «سمة» جاءت في حقبة التسعينات، «إذ كان الإقراض متدنياً، ولم يتخط تسعة بلايين ريال، حينها كان الوضع الاقتصادي يتطلب التوسّع فيه، لذا جاءت الشركة لتسهم في تنظيم العملية بحيث لا يتضرر أحد». وأشار إلى أن «سمة» ليست «قائمة سوداء، ولا قائمة متعثّرين، ولا تسعى لرصد من لديهم مشكلات، وليست جهة قضائية، أو مركز رفض أو قبول، وإنما هي مؤسسة وسيطة لتوفير المعلومات وفق قواعد عمل صادرة عن جهات رسمية عليا، إذ لديها نظام يحمي جميع الأطراف».
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X