Announcement

Collapse
No announcement yet.

أكاديميات: الملك لبى مطلب نصف المجتمع... وننتظر «قيادة السيارة»

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • أكاديميات: الملك لبى مطلب نصف المجتمع... وننتظر «قيادة السيارة»

    أكاديميات: الملك لبى مطلب نصف المجتمع... وننتظر «قيادة السيارة»


    الدمام - شمس علي - الحياة

    كان قراراً تاريخياً، ونقلة نوعية للمجتمع بشكل عام وللمرأة خصوصاً، تعزز مكانتها وتؤكد على حقوقها، «وننتظر قراراً آخر يسمح للمرأة بقيادة السيارة»، بهذه العبارات وصفت مجموعة من الأكاديميات السعوديات قرار مشاركة المرأة في مجلس الشورى والمجالس البلدية، الذي أعلن عنه خادم الحرمين خلال افتتاحه أعمال السنة الثالثة من الدورة الخامسة لمجلس الـــشورى أمس.

    ذكرت الدكتورة ثريا العريض أن الملك الصالح خادم الحرمين الشريفين، لم يخيب أمل المرأة قط، وأن النساء ينتظرن المزيد من مثل هذه القرارات التي تصب في مصلحتهن، وقالت «أنا مهتمة بمجلس الشورى الذي يختص بتقديم النصيحة والمشورة لمجلس الوزراء الذي يصنع القرار، ولهذا يهمني كثيراً حضور المرأة في المجلس، وأن يكون لها حق التعبير عن شؤونها، إضافة إلى الشؤون العامة، فللمرأة نظرة تختص في موقفها من الشؤون العامة أيضاً».

    وحول ما إذا كانت عضويتها كاملة، وباب مشاركتها مفتوح تماماً، أشارت إلى أنها تخشى أن يحدث تدخل بذريعة الخصوصية، وألا تطبق جميع الجوانب الإيجابية للقرار، على رغم أنه احتمال ضعيف، لأنه عندما يأتي قرار حاسم ورسمي، فلا يمكن أن يتم التلاعب به، مهما حاول بعضهم، لافتة إلى أن هذا القرار هو ما كان يطلبه معظم المهتمين والمتابعين.

    وقالت الدكتورة هتون الفاسي: «أنا في منتهى السعادة بقرار خادم الحرمين الشريفين التاريخي، الذي أعتقد أنه سيضع السعودية على المسار الصحيح، في هذه المرحلة المهمة، ويؤهلها لأن تكون دولة عصرية، وفي مصاف دول العالم»، لافتة، إلى أنها تتمنى أن يلحق بهذا القرار قرار مهم يسمح للمرأة بقيادة السيارة قريباً، وقبل نهاية العام الحالي، وأن المرأة دخلت نطاق المشاركة السياسية المنشودة على مستوى الرأي، وعلى المستوى المحلي، وكذلك على مستوى الدولة، وأنها تتمنى أن تكون المقاعد التي ستمنح للمرأة مساوية لمقاعد الرجال». وقالت الناشطة الحقوقية فوزية العيوني: «إن هذه القرارات أثلجت صدور النساء والرجال، وأتوقع أن يكون وقعها الاجتماعي والنفسي إيجابياً على المرأة والمجتمع، لأن بعد المرأة عن العمل السياسي، كرس نظرة دونية لها، ومشاركتها ستغير من ثقافة المجتمع السائدة، ووجودها في هاتين الجهتين سيحسن من أوضاع المرأة»، لافتة إلى أنه سيتم تبني أكبر لقضايا المرأة، منها قيادة المرأة السيارة، خصوصاً أن مجلس الشورى أعلن أنها تحظى بدراسة معمقة، قبل قرار دخولها، أما إن وجدت المرأة تحت قبة المجلس، فتتوقع قرارات تشمل أطياف المجتمع كافة.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X