Announcement

Collapse
No announcement yet.

منصور بن متعب: بعض« المجالس» مميزة... وأخرى لم تقدم شيئاً

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • منصور بن متعب: بعض« المجالس» مميزة... وأخرى لم تقدم شيئاً

    منصور بن متعب: بعض« المجالس» مميزة... وأخرى لم تقدم شيئاً

    الرياض - رياض المسلم - الحياة

    أكد وزير الشؤون البلدية والقروية الأمير منصور بن متعب بن عبدالعزيز أن أداء المجالس البلدية في دورتها الأولى كان متفاوتاً بين الممتاز والمتوسط وغير الفاعل، مشيراً إلى أن مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية المقبلة سيؤدي إلى تطوير العمل البلدي.

    وقال في تصريح عقب تصويته لأحد المرشحين للانتخابات البلدية في محافظة الدرعية أمس: «يجب أن نكون منصفين، فعدم الرضا وتعميمه على الكل لا يصح، لدينا 270 مجلساً بلدياً في المملكة قدموا جهوداً وبذلوا الكثير، فهناك مجالس مميزة ورضا المواطن عنها جيد، وهناك مجالس متوسطة وأخرى لم تقدم شيئاً وغير فاعلة، ولذلك لن نعمم».

    ولفت إلى أن تقويم أداء المجالس البلدية كان غير منصف، إذ أن البعض قيّم المجلس البلدي باعتباره مسؤولاً عن كل نشاطات المدينة، في حين أن ما يخص القطاع البلدي في المدينة لا يزيد عن 40 في المئة. وتابع: «مع الأسف فإن ما تم تقويم المجالس به كان خارج اختصاصاتها، لأن بعضهم يطلب أشياء تخص قطاعات أخرى مثل التعليم والصحة، مع أن المدن لا تدار بالمجلس البلدي، بل تدار من جهات عدة كل بحسب اختصاصه، وما يخص القطاع البلدي في المدينة لا يزيد عن 40 في المئة، وباقي القطاعات 60 في المئة، لذا فالتقويم الذي كان من البعض هو خارج اختصاصات المجلس البلدي، والبعض قيم المجلس البلدي أنه مسؤول عن كل نشاطات المدينة».

    وأشار إلى أن تنفيذ توجيه خادم الحرمين الشريفين في إشراك المرأة في المجالس البلدية سيكون بما يرضي الله أولاً ثم ما يرضي ولي الأمر والمواطنين، مضيفاً أن مشاركة المرأة ستضيف تطوراً إيجابياً للمجالس البلدية.

    وأكد أن الأمور تسير بشكل مدروس ومخطط له في مراحل العملية الانتخابية كافة، مقدماً شكره لكل اللجان المحلية والتنفيذية والعاملين في اللجان في المراكز الانتخابية.

    وتطرق وزير الشؤون البلدية والقروية إلى أن الدورة الأولى للانتخابات البلدية شهدت الاستعانة بخبرات أميركية وأوروبية وعربية وهيئة الأمم المتحدة للمساعدة في إعداد العملية الانتخابية، أما في الدورة الثانية فتم إعداد العملية الانتخابية للمجالس البلدية وإدارتها بكوادر وطنية وخبرات مؤهلة قادت العملية الانتخابية شارك فيها 16 ألف مواطن جرى إعدادهم وتدريبهم في مناطق المملكة. ولفت الأمير منصور بن متعب إلى أن المشروع الجديد للمجالس البلدية المرفوع لمجلس الشورى لدراسته سيضيف نقلة نوعية ودوراً أكبر للمجالس البلدية إذا ما أقر، مشيراً إلى أن ملاحظات ومقترحات المواطنين جرى تبويبها للاستفادة منها في الدورة المقبلة سواء عبر الالتقاء المباشر بهم أو ما يكتب في وسائل الإعلام، لافتاً أن أهم ما يميز المشروع الجديد للمجالس البلدية هو مساهمة جميع المجالس البلدية في إعداده وكذلك مشاركة مستشارين في القانون والتنظيم الإداري.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X