«عاصفة الحزم» تهدف إلى إنقاذ اليمن من خيانة عصابات الحوثيين

أصدرت الجالية السورية في الخليج العربي بياناً حيّت فيه القرار السديد لقادة دول الخليج لإنقاذ اليمن ومؤازرتها ضد التمدد الحوثي وما صاحبه من تدهور أمني يهدد المنطقة بأسرها. وقالت الجالية السورية إنها وبكامل إداراتها ولجانها ومجالسها وأعضائها وبالنيابة عن جميع أبناء الجالية في دول الخليج، تحيي القرار السديد لقادة دول الخليج العربي ومشاركة عدة دول بشن عمليات عسكرية جريئة تحت اسم "عاصفة الحزم"، العملية التي تهدف إلى إنقاذ دولة اليمن الجارة وشعبها من خيانة عصابات الحوثيين المدعومة من إيران وانقلابها على الشرعية اليمنية. وأعربت إدارة الجالية عن تفاؤلها بهذه العملية الضرورية لمؤازرة الشعب اليمني وقيادته الشرعية وإنقاذ المنطقة من التدهور الأمني، كما أعلنت وقوفها وتضامنها الكامل مع دول الخليج العربي حكومات وشعوباً، وأكدت الجالية على أن هذه العملية أتت بما يتفق مع القوانين والأعراف الدولية نصرة للشعب اليمني الشقيق وقيادته المتمثلة بالرئيس الشرعي المنتخب عبد ربه منصور هادي. وأضافت الجالية السورية أن هذه العمليات تشكل خطوة هامة على طريق وضع حد للمشروع الإيراني التوسعي وتخليص المنطقة العربية وعلى رأسها سوريا والعراق من هذا المشروع الإرهابي العنصري الذي نشر الحقد الطائفي والمذهبي واستخدمه لزعزعة الأمن في دول المنطقة من أجل تدميرها وتغيير ديموغرافيتها مستخدماً العصابات الدموية الإرهابية التي ترفع الشعارات الدينية ليتسنى لها خداع البسطاء والسيطرة عليهم وعلى مقدراتهم. وأضاف البيان الذي أصدرته الجالية "وإننا إذ ندعو الله القدير أن يكتب لهذه العمليات العسكرية التوفيق وتحقيق أهدافها الإستراتيجية نسأله تعالى أن يهيئ لأمتنا أسباب الوحدة والقوة والمنعة وأن يخلصنا من جميع عملاء إيران وأن يمنّ على سورية وشعبها المظلوم بالفرج القريب العاجل، ودامت دول الخليج العربي بمروءة قادتها عزيزة، وبجيوشها البواسل منيعة، وبإيمان أهلها عصية".