إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

41 من الـ100 ثري عربي.. سعوديون

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 41 من الـ100 ثري عربي.. سعوديون

    الرياض - «الحياة»

    كشفت مجلة «فوربس الشرق الأوسط» أن قائمة الأثرياء العرب لعام 2015 ضمت 100 ثري عربي من 12 دولة، بعضهم ممن وسّع نطاق أعماله خارج حدود المنطقة، مسجلين ثروة إجمالية بقيمة 174.37 بليون دولار، في مقابل 166.2 بليون دولار بقائمة العام الماضي.

    وبحسب القائمة فإن السعودية تصدرت القائمة بـ41 ثرياً، منهم 11 بليونيراً و30 مليونيراً، وحافظ رئيس شركة المملكة القابضة الأمير الوليد بن طلال على صدارة القائمة للعام الخامس على التوالي، بصافي ثروة بلغ 22.6 بليون دولار، فيما حل البليونير اللبناني جوزيف صفرا ثانياً في القائمة بـ17.3 بليون دولار.

    وعرضت القائمة القطاعات والصناعات التي حققت الثروة للأثرياء، إذ جمع 18 ثرياً عربياً ثرواتهم من العمل في قطاع التجزئة، في حين بلغ عدد الأشخاص الذين جمعوا ثرواتهم من قطاع المصارف والخدمات المالية 16 شخصاً، بينما فضل 14 ثرياً الاستثمار المتنوع، وجمع 8 أثرياء ثرواتهم من العمل في قطاع العقارات، و7 من العمل في قطاع الإنشاءات، ومثلهم من العمل في قطاع النفط.

    واحتل محمد العمودي المرتبة الثالثة بثروة قدرت بـ10.08 بليون دولار، كما شهدت القائمة دخول العديد من الأسماء الجديدة منها: حازم الأسود بثروة قدرها 398.52 مليون دولار، وعبدالمنعم راشد الراشد بـ231.71 مليون دولار، ثم عبدالعزيز بن محمد الحمادي بـ191.15 مليون دولار، ثم سعد التويجري بـ173.83 مليون دولار.

    واحتلت الإمارات المركز الرابع عربياً بـ11 ثرياً منهم أربعة بليونيرات، وسبعة مليونيرات، وبلغ إجمالي ثرواتهم 22.72 بليون دولار، تصدرهم عبدالله بن أحمد الغرير وعائلته، بعدما حل في المرتبة الرابعة عربياً بثروة قدرت بـ6.4 بليون دولار، يليه ماجد الفطيم في المرتبة السادسة بثروة بلغت 6.2 بليون دولار، أما الثري الثالث الذي احتل المرتبة الـ10 فهو سيف الغرير وعائلته، بثروة قدرت بـ3.4 بليون دولار.

    وحلت لبنان في المرتبة الثانية بعد السعودية بـ11 ثرياً، منهم 10 بليونيرات، ومليونير واحد، وجاء جوزيف صفرا في المرتبة الثانية عربياً بمبلغ قدره 17.3 بليون دولار، يليه في المرتبة الـ11 كل من نجيب ميقاتي، وطه ميقاتي بـ3.3 بليون دولار لكل منهما، ثم بهاء الحريري بثروة قدرت بـ2.3 بليون دولار، وبلغ إجمالي ثروة أثرياء لبنان 33.78 بليون دولار، وشهدت القائمة دخول ثلاثة أسماء لبنانية جديدة هم: روبير معوض وعائلته بـ 1.5 بليون دولار، وجاك سعادة بـ1.2 بليون دولار، وراي إيراني بـ1 بليون دولار.

    أما مصر فكان حضورها في المرتبة الثالثة عربياً بـ14 شخصية منهم تسعة بليونيرات، وخمسة مليونيرات، وبلغ إجمالي ثرواتهم 27.12 بليون دولار، وضمت القائمة شخصيات من عائلات ساويرس، ومنصور، السويدي إلى جانب الفايد وخميس، كما شهدت دخول ثريين جديدين، هما فايز صاروفيم بثروة قدرها 2.2 بليون دولار، وطه التلباني بـ154.24 مليون دولار.

    وجاءت الكويت في المركز الخامس عربياً بثمانية أثرياء منهم خمسة بليونيرات وثلاثة مليونيرات، وبلغ إجمالي ثرواتهم 6.68 بليون دولار. وتصدر كل من جاسم الخرافي وشقيقة فوزي، أثرياء الكويت بثروة قدرت بـ1.3 بليون دولار لكل منهما، وشهدت قائمة أثرياء العرب للمرة الأولى انضمام الشيخة سعاد الحميضي وعائلتها، بثروة قدرت بـ147.41 مليون دولار.

    وضمت قائمة فوربس للأثرياء العرب لعام 2015 شخصيات من المغرب، وسورية، والجزائر، والأردن، وعُمان، والسودان، وقطر.

    ومن أبرز المفارقات التي كشفت عنها القائمة أنه على رغم هبوط أسعار النفط إلا أن الأثرياء العرب واصلوا الإضافة إلى خزائنهم، إذ سجل 56 شخصاً من إجمالي 100 ثري بقائمة العام الحالي ارتفاعاً في إجمالي قيمة ثرواتهم، وهو ما يرجع إلى تمكنهم من الاستفادة من مواصلة نمو اقتصادات المنطقة المدعومة بالطلب المحلي، والإنفاق الحكومي الملاحظ.

    واستعرض تقرير «فوربس» قائمة كاملة بأسماء أغنى أثرياء العالم، وكشف أن صافي ثروة 1826 بليونيراً، من ضمنهم 196 سيدة، لهذا العام بلغ 7.05 تريليون دولار بعد أن كان 6.4 تريليون دولار عام 2014، وتضمنت القائمة 290 اسماً جديداً، 71 منهم صينيون، كما أن عدد الشباب في ازدياد، إذ إن هناك 46 شخصاً في القائمة تقل أعمارهم عن 40 عاماً وهذا رقم قياسي.

    وحافظ بل غيتس من جديد للعام الثاني على لقب أغنى شخص في العالم، وقد سبق ونال هذا اللقب 16 مرة في الأعوام الـ21 الماضية، ونمت ثروته بمقدار 3.2 بليون دولار منذ العام الماضي لتبلغ 79.2 بليون دولار، على رغم تقديمه هدية بمقدار 1.5 بليون دولار من أسهم شركة (مايكروسوفت) إلى مؤسسة «بيل ومليندا غيتس».

    وجاء المكسيكي، كارلوس سليم الحلو، في المرتبة الـ2، فيما استعاد المستثمر الأميركي وارن بافيت، المركز الثالث من الإسباني أمانسيو أورتيغا مؤسس سلسلة «زارا» الإسبانية للموضة.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X