إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جدة: إنشاء أول قاعة متخصصة للمحامين في السعودية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جدة: إنشاء أول قاعة متخصصة للمحامين في السعودية

    جدة: إنشاء أول قاعة متخصصة للمحامين في السعودية
    الخطوة وصفت بأنها نهاية لعصر «الوكلاء والاجتهادات»
    بافتتاح أول قاعة للمحامين في السعودية داخل مقار المحاكم العامة، يكون المحامون قد وضعوا أولى أقدامهم في العملية الحقوقية والعدلية في البلاد.
    ويأتي افتتاح قاعة متخصصة للمحكمين التي قام بتدشينها الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة، ضمن جولة له في المحكمة العامة بجدة، الأربعاء الماضي، ليعطي دفعة قوية لدور المحامين في المشاركة بفعالية في إرساء مفاهيم الحقوق المتساوية، وضمان حصول كافة الأطراف على حقوق متساوية أثناء عملية الإدعاء والترافع والنطق بالأحكام.

    وأكد المحامي ماجد قاروب رئيس لجنة المحامين، في غرفة تجارة وصناعة جدة، على أن هناك جهودا كبيرة قد بذلت من قبل المحامين، والجهات العدلية في البلاد، ساهمت في افتتاح أول قاعة متخصصة للمحامين على مستوى البلاد في جدة، وأن موافقة وزير العدل ساعدت في تحقيق طلب لجنته.

    وكانت الغرفة التجارية الصناعية في جدة، تصدت لإنشاء القاعة وتحمل كافة التكاليف الخاصة بها وهو ما يعزوه مراقبون للدور الذي بدأت تنتهجه غرفة جدة، بعيدا عن لغة الأرقام، وقريبا من تحقيق مفاهيم التنمية المستدامة، التي تشكل مفرداتها، بناء مجتمع واع مدرك لحقوقه وواجباته.

    من جهته، وصف الدكتور وائل بافقيه، المحامي والمستشار القانوني، إنشاء قاعة متخصصة للمحامين، بأنها خطوة مكانية، تحقق أهدافا معنوية لصالح نشر ثقافة الوعي بدور المحامي، وتجعله على تماس مع القضايا اليومية للناس، بدلا من انحسار تلك العلاقة بين أصحاب القضايا والمحامين، على «المكاتب الخارجية» للمحامين. مؤكدا أن إنشاء القاعة هو «إعلان صريح وواضح بانتهاء زمن الوكلاء والاجتهادات التي استمرت لعقود طويلة».

    وأضاف بافقيه، في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط»، أن وجود مثل هذه القاعة، يساعد على بناء جسور من التواصل بين زملاء المهنة أنفسهم، ويشكل لهم قاعدة معلومات جيدة لكل ما يهم العملية الحقوقية في مختلف جوانبها، كما أنه قد يكون فرصة لتسوية عدد من القضايا بشكل ودي بين المحامين المترافعين في قضايا ثنائية.

    من جهة أخرى أعلن الدكتور راشد الهزاع، رئيس المحكمة العامة في جدة، عن نظام جديد للمحاكم في مجال التقاضي كنظام المرافعات والإجراءات الجزائية والمحاماة والتي ستسهم في سير العمل القضائي وتسهل إجراءاته، مشيرا إلى ان الإجراءات الجديدة، ستسهم بشكل كبير في تسهيل وإنجاز العمليات وتوفر الجهد والمال مما سيسهم في صرف الفائض منها في مشاريع أخرى.

    وتحدث الدكتور الهزاع، عن مشكلة تأخر المعاملات والقضايا عن البدء بنظام العمل الالكتروني الجديد الذي سيسهم في سرعه انجاز القضايا المعلقة، وذلك عبر ربط المحكمة بالدوائر والقطاعات ذات الاختصاص في الأعمال والاتصالات الإدارية، وضبط القضايا وإصدار الصكوك وتسجيلها في الحاسب الآلي وأرشفة الوثائق مما سيسهل الإسراع في تسلم ووصول القضايا الكترونيا، وسيتم العمل بهذا النظام قريبا.

يعمل...
X