إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السعودية تطلب من اليمن تأجيل إجتماعات مجلس التنسيق المشترك

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السعودية تطلب من اليمن تأجيل إجتماعات مجلس التنسيق المشترك

    السعودية تطلب من اليمن تأجيل إجتماعات مجلس التنسيق المشترك

    --(لندن, September 25 (ي ب ا )

    اتفقت صنعاء والرياض على موعد جديد لانعقاد مجلس التنسيق اليمني-السعودي الذي أعلن عن تأجيله بشكل مفاجئ من قبل الحكومة اليمنية السبت الماضي وكان من المقرر عقده في مدينة جدة السعودية.

    وتسلم رئيس الوزراء اليمني علي مجور رسالة من ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز تتعلق بمقترح الأخير تأجيل اجتماعات مجلس التنسيق على أن يعقد في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر المقبل في السعودية.

    وقالت صحيفة "الثورة" الرسمية الصادرة اليوم الثلاثاء إن السفير السعودي في صنعاء علي الحمدان سلم رسالة من سلطان تضمنت مقترح حول موعد انعقاد الدورة الثامنة عشرة لمجلس التنسيق اليمنى-السعودي حيث تضمنت الرسالة أن تعقد اجتماعات هذه الدورة بمدينة جدة في 8 شوال الموافق 20 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

    وكانت قد طرأت أزمة دبلوماسية بين صنعاء والرياض بشكل مفاجئ أفضت الي الإعلان عن تأجيل انعقاد الدورة 18 لمجلس التنسيق السعودي ـ اليمني الذي كان مقررا انعقاده السبت الماضي في مدينة جدة السعودية برئاسة سلطان ومجور.

    وجاء الاعلان الرسمي اليمني عن عملية التأجيل لاجتماعات مجلس التنسيق السعودي ـ اليمني قبل يوم واحد من من الاجتماع، وبعد يومين من مغادرة اللجنة الفنية اليمنية إلى جدة لاستكمال التحضيرات الضرورية ، برئاسة وكيل وزارة التخطيط والتعاون الدولي هشام شرف.

    وعزت صحفية "الشارع" اليمنية المستقلة أجواء التوترالتي طرأت فجأة بين صنعاء والرياض الي اتهامات يمنية لإطراف سعودية بتأجيج قضية المحافظات الجنوبية الملتهبة منذ أشهر عدة، بسبب قضية المتقاعدين العسكريين وقضايا مطلبية جنوبية تقف وراءها المعارضة اليمنية في الخارج برعاية سعودية .

    وأشارت تقارير صحافية إلى أن السعودية هي الاخرى امتعضت من الزيارات المتكررة لمبعوثين ليبيين لصنعاء خلال الفترة الماضية، وأخرها زيارة قام بها مبعوث ليبي رفيع الثلاثاء الماضي إلى صنعاء وتسليمه رسالة إلى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من نظيره الليبي معمر القذافي.

    ورأت الصحيفة أنه "يبدو أن الرياض فهمت زيارات المبعوثين الليبيين لصنعاء في هذا الوقت بأنها رسائل سياسية موجهة للسعودية، فما كان من الرياض الا ان ردّت علي صنعاء بتأجيل اجتماع مجلس التنسيق إذا لم يكن إلغاء انعقاده".

    وكانت الحكومة اليمنية تطمح للحصول علي نحو 400 مليون دولار من السعودية في اجتماعات مجلس التنسيق اليمني ـ السعودي، لتمويل مشاريع تنموية في اليمن، ضمن وعود سعودية سابقة لصنعاء بذلك.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X