السعوديون يتحولون إلى خدم!

مساء الخميس الماضي حدثت صدفة غريبة بين مسلسل (غشمشم) و(بيني وبينك) خلاصتها أن (السعوديين) تحولوا إلى عمال و(خدم) في بلاد الغربة. فقد أجبرت الظروف (فهد الحيان) و(حسن عسيري) للعمل عند مكفوليهما! في الهند ومصر بسبب الحاجة. في (غشمشم) يبدو الأمر مقصوداً والهدف واضحا وهو التعبير عن مدى القسوة التي يتعامل بها بعض السعوديين في داخل السعودية مع (العامل) و(الخادمة) وذلك عبر طرح السؤال المعاكس الذي يقول: ماذا لو اضطرتك الظروف للعمل كخادم مثل هؤلاء.. هل كنت ترضى أن تعامل بطريقة لا إنسانية كما تفعل أنت الآن مع خدمك؟ وقد جاء التعبير عن هذه الفكرة من خلال الموقف الذي تعرض له بطل المسلسل (فهد الحيان-رشيد الحويرش) حين سرقت أمواله وجوازه في الهند ليجد نفسه مضطرا للعمل كسائق عند إحدى العوائل الهندية. وبهذه المفارقة يدرك الحيان إنسانية هؤلاء العمال البائسين الذين تركوا أهليهم للعمل في السعودية بحثاً عن رزقٍ يقيهم من الفقر والعوز. أما مسلسل (بيني وبينك) فيعرض القضية من جانبها الهزلي كون المسلسل في نهايته كوميديا من أجل المتعة لا غير. وبطل هذا الموقف هو (حسن عسيري-مفرح) الذي ضاع في (خان الخليلي) وتعلق بأهداب سائق التاكسي المصري الذي وجد نفسه مجبراً على استضافة هذا السعودي التائه. وقريب من منزل سائق التاكسي، يجد (مفرح) نفسه أسيراً لعجوزين شمطاوين أجبرتاه على القيام بمهام منزلية كتقطيع الخضروات ونشر الملابس على حبال الغسيل؛ وكل هذا في إطار كوميدي ظريف.