Announcement

Collapse
No announcement yet.

10 آلاف سعودي في الخارج تحت خط الفقر معظمهم في مصر وسورية والمغرب

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • 10 آلاف سعودي في الخارج تحت خط الفقر معظمهم في مصر وسورية والمغرب

    الحمود "أواصر" طالبت "الشؤون الاجتماعية" برفع الدعم لـ 10 ملايين ريال
    10 آلاف سعودي في الخارج تحت خط الفقر معظمهم في مصر وسورية والمغرب
    يعاني عشرة آلاف سعودي في الخارج ولدوا من أمهات أجنبيات حالة الفقر المدقع التي يمرون بها، ويعيش السعوديون هناك دون تعليم أو خدمات صحية وإسكانية وكذلك ملابس وغذاء وغيره من الضروريات الحياتية.
    وقال لـ "الاقتصادية" عبد الله الحمود رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية الأسر السعودية في الخارج "أواصر"، إن هذه الأسر قد يكون عائلها مطلقا أو متوفى أو غائبا، وهو ما يعني في المجمل غياب العائل الاجتماعي والاقتصادي.
    وبين الحمود أن معظم الأسر السعودية الفقيرة، يقدر عددها بثلاثة آلاف أسرة تتركز في دول سورية، مصر، والمغرب، وبعض من دول شرق آسيا.
    وأكد رئيس مجلس إدارة "أواصر"، أن العائق المادي يقف سدا منيعا في أن تقوم الجمعية بأداء رسالتها الإنسانية والنهوض بأعمالها الخيرية تجاه الأسر السعودية المغتربة في الخارج.
    وورد في بيان للجمعية حصلت "الاقتصادية" على نسخة منه، أن الجمعية في حاجة ماسة لمد يد العون والمساعدة من الجهات والمنظمات الخيرية والطوعية لتحقق أهدافها الإنسانية.
    وهنا عاد الحمود ليؤكد أن شهر رمضان يعد فرصة مواتية في أن تبادر البنوك والشركات والمؤسسات الكبرى بالبذل والعطاء وتقدم ما تستطيع لانتشال هذه الأسر من حالة الفقر المدقع الذي تعيشه.
    وأشار الحمود إلى أن الجمعية تبذل أقصى ما في وسعها من المساعدة الممكنة لهذه الأسر المكلومة، مؤكدا أن الدعم الذي تتلقاه جمعيته من وزارة الشؤون الاجتماعية لن يساعد على تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها "أواصر" والتي ترعى أسرا سعودية منها ما يعيش تحت خط الفقر، إضافة إلى احتاجها للتعليم والخدمات الصحية والإسكان والملبس والمشرب والمأكل وغيره من الضرورات الحياتية.
    وطالب الحمود وزارة الشؤون الاجتماعية برفع الدعم السنوي الذي تقدمه من مليون إلى عشرة ملايين ريال سنويا، مضيفا أن عدم زيادة الدعم السنوي من شأنه أن يعيق الجمعية عن أداء رسالتها الإنسانية ودورها تجاه هذه الأسر.
    وناشد الحمود وزارة الخارجية بضرورة الإسراع في فتح فروع للجمعية تحت مظلات سفارات المملكة في الخارج، لافتا إلى أن جمعيته إذا ما حصلت على الدعم المالي الكافي، فإن لها خططا استثمارية مدروسة للأموال التي تأتي إليها من التبرعات والمخصصات في مشاريع ذات ربحية مضمونة من ضمنها تأسيس وقف خيري.
    وزاد: "إن الوقف سيؤمن مصدرا ثانيا للدخل مثل الاستثمارات في العقار والمشاركات التجارية مع جهات أخرى لتنمية المال، مهيبا بدور البنوك والشركات والمؤسسات ورجال الأعمال بضرورة الالتفاف إلى الجمعية في إطار مسؤوليتهم الاجتماعية، وتقديم المال اللازم حتى تؤدي الجمعية دورها الإنساني النبيل في خدمة الأسر السعودية المحتاجة في الخارج".


  • #2
    رد: 10 آلاف سعودي في الخارج تحت خط الفقر معظمهم في مصر وسورية والمغرب

    لا حول ولا قوة إلا بالله
    جزا الله القايمين على أواصر والشكر موصول لوزارة الشؤون الاجتماعية .
    وبخصوص المؤسسات ورجال الأعمال ومسؤوليتهم الاجتماعية فنقول للحمود رجال الاعمال والمؤسسات مايقدرون يبذلون لك ريال واحد لانهم شافوا العبرة في غيرهم (التبرعات ممنوعة)
    تقبلوا فائق الاحترام
    اقتراحــات اليوم هي قـرارات الغد
    واحتياجات الغد هي رغبات اليوم

    Comment

    Working...
    X