اللجنة المشتركة تبحث في الرياض توقيع اتفاقيتين للاستثمار والازدواج الضريبي
مفاوضات لإطلاق 6 أقمار صناعية سعودية جديدة من روسيا

موسكو: أشرف الصباغ
تبحث اللجنة السعودية- الروسية المشتركة خلال اجتماعاتها في الرياض في الفترة بين 28-29 مايو الجاري ترسيخ القواعد القانونية للتعاون الثنائي في مختلف المجالات وفي مقدمتها إبرام اتفاقيتين لحماية الاستثمار، و تجنب الازدواج الضريبي، فيما يجري الجانبان حاليا مفاوضات لإطلاق 6 أقمار صناعية سعودية العام الجاري بواسطة صاروخ بايكانور.
ويرأس اللجنة المشتركة عن الجانب السعودي وزير المالية إبراهيم العساف وعن الجانب الروسي مدير الوكالة الفيدرالية للطاقة سيرجي أوجانيسان.
وفي هذا الإطار صرح سفير خادم الحرمين في روسيا محمد عبدالولي بأن الوفد الرسمي الروسي يضم عدداً كبيراً من المسؤولين السياسيين والاقتصاديين، بالإضافة إلى أكثر من 50 رجل أعمال يشاركون في اجتماع مجلس الأعمال السعودي- الروسي المصاحب لاجتماع اللجنة المشتركة.
وقال عبدالولي إن العلاقات بين روسيا والسعودية وصلتا حاليا إلى مرحلة العمل والتقارب الفعلي، حيث تم الانتهاء تقريبا من مرحلة تبادل المعلومات والاستشارات، كما بدأت مرحلة تحقيق الأهداف التي رسمتها قيادتا البلدين أثناء الزيارة التاريخية التي قام بها ولي العهد إلى روسيا الاتحادية في مطلع سبتمبر 2003، والتي أسفرت عن توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات تفاهم تتعلق بالتعاون الثنائي في شتى المجالات.
وأكد وجود مؤشرات إيجابية لتحقيق شراكة استراتيجية بين البلدين تتمثل في توافق وتقارب الآراء والمواقف في كثير من المجالات السياسية، سواء على المستوى الإقليمي أو المستوى الدولي، وتطابق وجهات النظر بشأن الاستمرار في تطوير التفاعل الاقتصادي لتحقيق المصالح المشتركة التي تعتبر أهم ركيزة في استمرار التعاون، والتفاعل المتزايد في الآونة الأخيرة بين موسكو والرياض، باعتبارهما أكبر المنتجين والمصدرين للبترول بالعالم، في مجال إبقاء أسعار النفط بالأسواق العالمية في حدود أكثر ملاءمة سواء للمستهلكين أو المنتجين.
وقال إن السعودية سبق لها وأن أطلقت 7 أقمار اصطناعية بواسطة صاروخ "دنيبر" الروسي من كوسمودروم "بايكانور"، فيما يخطو الجانبان خطوات جادة لتفعيل العلاقات التعليمية بتبادل المنح الدراسية في الدراسات العليا الجامعية والماجستير والدكتوراة.
الوطن 24/05/2005