إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قادة دول «التعاون» عقدوا قمتهم التشاورية السابعة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قادة دول «التعاون» عقدوا قمتهم التشاورية السابعة

    ولي العهد على رأس مستقبلي القادة لدى وصولهم إلى الرياض
    قادة دول «التعاون» عقدوا قمتهم التشاورية السابعة



    الأمير عبدالله مترئساً وفد المملكة للقمة التشاورية.. (واس)


    الرياض - و.أ.س
    عقد أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعهم التشاوري السابع امس في قصر الدرعية بالرياض.

    ورأس نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ال سعود وفد المملكة العربية السعودية الى الاجتماع صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني.

    وفي بداية الجلسة القى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين رئيس الدورة الحالية لمجلس التعاون الكلمة التالية:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أصحاب السمو.. معالي الامين العام.. يسعدنا الالتقاء في هذا الاجتماع التشاوري النصف سنوي الذي أرسيناه تقليدا حميدا في عملنا المشترك.. ويطيب لي في البداية أن أعبر عن سعادتي بوجدونا في ضيافة أخينا خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ال سعود مع تمنياتنا لجلالته بالصحة والعافية.. مشيدين بالتحرك البناء الذي أنجزته المملكة العربية السعودية على مختلف الاصعدة بما يعزز حركة التقدم والنهضة الشاملة التي تشهدها دول المجلس كافة وهو ما يتطلب ترسيخ تكاتفنا المشترك صيانة لهذه المنجزات مؤكدين العزم من خلال هذه اللقاءات التشاورية على متابعة تحقيق المزيد من تطلعات شعوبنا الشقيقة نحو الاتحاد والترابط بين دولنا وما يكفل الازدهار والنماء لها في كافة المجالات.

    والله الموفق الى سواء السبيل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    وقد شارك في الاجتماع صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الامير سعود الفيصل وزير الخارجية واصحاب السمو والمعالي اعضاء الوفود الرسمية.

    واستقبل سمو الامير عبدالله بن عبدالعزيز في قصر الدرعية بعد عصر امس اخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المشاركين في الاجتماع التشاوري السابع لقادة دول مجلس التعاون وهم: صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دول الامارات العربية المتحدة وصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين وصاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان وصاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني امير دولة قطر وصاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت.

    وقد رحب سمو ولي العهد باخوانه قادة ورؤساء وفود دول المجلس بالمملكة العربية السعودية متمنيا لاجتماعهم التشاوري السابع النجاح والتوفيق.

    حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام.

    بعد ذلك التقطت الصور التذكارية.

    وكان اصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وصلوا الى مدينة الرياض امس لحضور الاجتماع التشاوري السابع لقادة دول مجلس التعاون.

    فقد وصل صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت رئيس وفد دولة الكويت وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجوية صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الذي صافحه عند سلم الطائرة مرحبا به وبمرافقيه في المملكة.

    كما كان في استقباله صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض وصاحب السمو الامير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن امين مدينة الرياض ومعالي وزير التجارة والصناعة الدكتور هشام بن عبدالله يماني الوزير المرافق ومعالي الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية ومعالي وكيل المراسم الملكية محمد بن عبدالرحمن الطبيشي وسفير دولة الكويت لدى المملكة الشيخ جابر الدعيج الابراهيم الصباح.

    عقب ذلك صافح سمو الشيخ صباح الاحمد الصباح مستقبليه صاحب السمو الملكي الامير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الملكي الامير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الامير سطام بن عبدالعزيز نائب امير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الامير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية وصاحب السمو الامير فيصل بن عبدالله بن محمد ال سعود مساعد رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الامير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الامين العام للهيئة العليا للسياحة وصاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية وصاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز المستشار في ديوان سمو ولي العهد وصاحب السمو الامير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد ال سعود المستشار في ديوان سمو ولي العهد واصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين واعضاء سفارة الكويت لدى المملكة.

    وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات بالمطار تناولا خلالها القهوة العربية غادر سمو الشيخ صباح الاحمد الصباح في موكب رسمي الى المقر المعد لاقامة سموه.

    ووصل صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر رئيس وفد دولة قطر وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجويه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الذي صافحه عند سلم الطائرة مرحبا به وبمرافقيه بالمملكة العربية السعودية.

    كما كان في استقباله صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن أمين مدينة الرياض ومعالي عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى الدكتور سعود بن سعيد المتحمي الوزير المرافق ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية ومعالي وكيل المراسم الملكية محمد بن عبدالرحمن الطبيشي وسفير دولة قطر لدى المملكة علي بن عبدالله آل محمود.

    عقب ذلك صافح سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مستقبليه صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود مساعد رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز المستشار في ديوان سمو ولي العهد وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود المستشار في ديوان سمو ولي العهد واصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأعضاء سفارة قطر لدى المملكة.

    وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات بالمطار تناولا خلالها القهوة العربية غادر سمو الشيخ حمد في موكب رسمي إلى المقر المعد لاقامة سموه.

    كما وصل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس وفد دولة الامارات وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجوية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الذي صافحه عند سلم الطائرة مرحبا به وبمرافقيه بالمملكة العربية السعودية.

    وكان في استقباله صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن أمين مدينة الرياض ومعالي وزير الثقافة والاعلام الاستاذ اياد بن امين مدني الوزير المرافق ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية ومعالي وكيل المراسم الملكية محمد بن عبدالرحمن الطبيشي وسفير دولة الامارات لدى المملكة سعيد بن حمدان النقبي.

    عقب ذلك صافح سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مستقبليه صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود مساعد رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز المستشار في ديوان سمو ولي العهد وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود المستشار في ديوان سمو ولي العهد وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأعضاء سفارة الامارات لدى المملكة.

    وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات بالمطار تناولا خلالها القهوة العربية غادر سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في موكب رسمي إلى المقر المعد لاقامة سموه.

    وأعرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة عن سعادته بوجوده بين أهله واخوته في المملكة وقال «يسعدنا ونحن نحل اليوم بين أهلنا واخوتنا في المملكة العربية السعودية للمشاركة في القمة التشاورية السابعة ان نعرب عن اصدق مشاعر الاخوة والمودة والتقدير لأخي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني وحكومة وشعب المملكة الشقيق».

    وقال في تصريح صحفي عقب وصوله أمس «يزيد من سعادتنا أن نلتقي اخواننا قادة دول المجلس في اطار تواصلنا وتشاورنا المستمرين لوضع لبنات جديدة في وسائل واليات دفع العمل الخليجي المشترك نحو افاق أرحب في مختلف المجالات والمستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية بما يحقق طموحات وتطلعات شعوب دول المجلس في الاستقرار والازدهار والرخاء».

    وأضاف سموه يقول «ان اجتماع قمتنا التشاورية السابعة يكتسب أهمية خاصة في ضوء التطورات والمستجدات الراهنة سواء على صعيد المنطقة او على الساحات العربية والاقليمية والدولية خاصة فيما يتعلق بالتطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية وجهود تحقيق السلام العادل والشامل والدائم في الشرق الاوسط وتطورات الوضع في العراق الشقيق واهمية دعم جهود قيادته من أجل بسط الأمن والاستقرار في ربوعه وتعزيز وحدته الوطنية».

    وقال «لا شك ان لقاءاتنا في هذه القمة ستتيح لنا تبادل الرؤى حول مجمل هذه القضايا وغيرها من القضايا التي تهم دولنا وبلورة مواقف جماعية تجاهها بما يصون مصالح دولنا وشعوبنا ومصالح الامتين الاسلامية و العربية».

    ومن حسن الطالع ان ينعقد اجتماعنا هذا في ذكرى مرور 24 عاما على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية لنجدد عزمنا وتصميمنا على حشد كل طاقات دول المجس وامكانيات ابنائه الخلاقة في تعزيز ودعم مسيرة العمل الخليجي الجماعي المشترك على جميع المستويات.

    واختتم سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تصريحه قائلا «اننا في دولة الامارات العربية المتحدة نشعر بالارتياح للمكانة التي تتبوأها دول مجلس التعاون على الصعيدين الاقليمي والدولي وما حققته من منجزات ملموسة على طريق التكامل والتنسيق ونتطلع باستمرار إلى تعزيز مسيرتنا المشتركة لتحقيق المزيد من المنجزات التي تلبي تطلعات وآمال شعوبنا.

    ووصل صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين رئيس وفد مملكة البحرين وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجوية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الذي صافحه عند سلم الطائرة مرحبا به وبمرافقيه بالمملكة العربية السعودية.

    كما كان في استقباله صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن أمين مدينة الرياض ومعالي وزير الاقتصاد والتخطيط الاستاذ خالد بن محمد القصيبي الوزير المرافق ومعالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبدالرحمن بن حمد العطية ومعالي وكيل المراسم الملكية محمد بن عبدالرحمن الطبيشي وسفير مملكة البحرين لدى المملكة راشد بن سعد الدوسرى.

    عقب ذلك صافح جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة مستقبليه صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود مساعد رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز المستشار في ديوان سمو ولي العهد وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود المستشار في ديوان سمو ولي العهد وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأعضاء سفارة البحرين لدى المملكة.

    وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات بالمطار تناولا خلالها القهوة العربية غادر جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في موكب رسمي إلى المقر المعد لاقامة جلالته.

    وعبر جلالة ملك مملكة البحرين عن سعادته بمشاركة أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في اجتماعهم التشاوري.

    وقال «اننا اليوم ونحن نشارك اخواننا أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في هذا اللقاء الاخوي المبارك نواصل حمل الامال الكبيرة التي كانت على الدوام عنوانا بارزا لنهجنا جميعا في النهوض بهذا الصرح الخليجي المشترك بتكاتف جميع الجهود وحشد كل الطاقات من اجل الحفاظ على مصالحنا ومكتسباتنا وتلبية طموحات وامال شعوبنا الخليجية في الغد الافضل ان شاء الله».

    وقال جلالته «البحرين التي تحرص على ممارسة دورها كاملا في مسيرة التعاون الخليجي لترى في اجتماعنا التشاوري هذا انطلاقة تعكس العزم على مواصلة مسيرة التعاون المشترك وتعزيز وتطوير عملنا الجماعي بما يلبي متطلبات الرحلة المقبلة بكل ماتحمل من متغيرات».

    وأكد جلالة ملك مملكة البحرين أهمية العمل الجماعي لمواكبة متطلبات المرحلة القادمة وقال «مثلما يكون لقاؤنا مهما وضروريا للتباحث في المتغيرات الجديدة على الساحة الاقليمية والدولية من سياسية واقتصادية وأمنية فان ذلك ينطلق بروح العمل الجماعي لمواكبة متطلبات المرحلة القادمة بدعم وتعزيز تعاوننا المشترك وتسريع خطواتنا بما يمكننا من كسب رهان المرحلة المقبلة وذلك يتطلب منا المضي قدما في مسيرتنا بكل ثقة نحو المستقبل الافضل باذن الله».

    وأضاف يقول «اننا في مملكة البحرين ندعم مسيرة مجلس التعاون ونعمل على تطويرها نحو مزيد من التكامل في مختلف المستويات كما نعمل على ترسيخ مفهوم المواطنة الخليجية كهدف نسعى اليه لتحقيق امال وتطلعات مواطني دول مجلس التعاون ولقد وفقنا الله بعد قمة زايد في البحرين في نهاية العام الماضي الى تحقيق وتنفيذ ما توافقنا عليه في كافة المجالات لما فيه رخاء شعوبنا الشقيقة وترابط مصالحها».

    وأعرب جلالته في ختام تصريحه عن أمله أن تكون نتائج الاجتماع التشاوري خطوات جديدة في مسيرة العمل المشترك بما تلبي امال وتطلعات شعوب المنطقة كافة نحو مزيد من التلاحم والتكاتف وصولا الى الاهداف والغايات النبيلة التي ينشدها الجميع.

    كما وصل صاحب السمو السيد فهد بن محمود ال سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء في سلطنة عمان رئيس وفد سلطنة عمان وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجوية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني الذي صافحه عند سلم الطائرة مرحبا به وبمرافقيه بالمملكة العربية السعودية.

    وكان في استقباله صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف ال مقرن أمين مدينة الرياض ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الاستاذ عبدالله بن يوسف زينل الوزير المرافق ومعالي الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الاستاذ عبدالرحمن بن حمد العطية ومعالي وكيل المراسم الملكية الاستاذ محمد بن عبدالرحمن الطبيشي وسفير سلطنة عمان لدى المملكة سعيد بن علي الكلباني.

    عقب ذلك صافح سمو السيد فهد بن محمود ال سعيد مستقبليه صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود مساعد رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الامين العام للهيئة العليا للسياحة وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز المستشار في ديوان سمو ولي العهد وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود المستشار في ديوان سمو ولي العهد وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأعضاء سفارة سلطنة عمان لدى المملكة.

    وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات بالمطار تناولا خلالها القهوة العربية صحب صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز أخاه السيد فهد بن محمود ال سعيد في موكب رسمي الى قصر الدرعية.

    وأدلى صاحب السمو السيد فهد بن محمود ال سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء لدى وصوله الرياض للمشاركة في اجتماع القمة التشاورية السابعة لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قال فيه «انه لشرف كبير أن أشارك والوفد المرافق في القمة التشاروية السابعة لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد وأن أنقل تحيات جلالته وتمنياته الطيبة لاخيه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني والى الحكومة والشعب السعودي الشقيق».

    وأوضح ان الاجتماع الاخوي سوف يسهم بمشيئة الله وتوفيقه في دعم وتفعيل اليات العمل المشترك وتوطيد الصلات والروابط بين ابناء دول المنطقة لما فيه الخير والتقدم للجميع.

    وقال «لقد شهدت الساحة الدولية احداثا متسارعة فرضت نفسها بشكل او باخر على دول المنطقة وان التشاور في تفادي انعكاساتها السلبية ليجنب بلا شك تاثيراتها على ما تحقق لها من استقرار وتقدم ونماء شمل جميع مناحي الحياة وفي اطار الحرص على الاستفادة من التقدم العلمي والتقني في العالم فان ذلك يعتبر وسيلة فاعلة لتطوير دول المجلس لمؤسساتها وتعاطيها مع متطلبات هذه المرحلة المهمة من التعاون مع العالم الخارجي والاستفادة من الجوانب التي تنسجم مع خصوصية هذه الدول وتقاليدها الراسخة».

    وأضاف يقول «وفي ضؤ ذلك فان التقييم والمراجعة لمنجزات المسيرة الخيرة للمجلس وتشخيص ما يواجهها من تحديات وسبل التعاطي معها سوف يساعد على استمرارية هذه المسيرة وتحقيقها لاهدافها المرجوة في التكامل المنشود بمشيئة الله». واختتم تصريحه قائلا «ان سلطنة عمان بقيادة جلالة السلطان المعظم لتدعو المولى عز وجل ان يكلل هذه اللقاءات بين الاشقاء بالنجاح والتوفيق وذلك خدمة للمصالح العليا المشتركة لدول المنطقة وشعوبها».

    الرياض 29/05/2005

يعمل...
X