إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كسالى الطلاب يسطون على دفاتر المتفوقين قبل الامتحانات

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كسالى الطلاب يسطون على دفاتر المتفوقين قبل الامتحانات

    يحرمونهم من جهدهم ولا يستفيدون منها بالشكل المناسب
    كسالى الطلاب يسطون على دفاتر المتفوقين قبل الامتحانات

    الرياض: معيض الحارثي
    قال عدد من الطلاب المميزين دراسياً إن دفاترهم ومذكراتهم الدراسية تتعرض للسرقة من قبل بعض زملائهم، الذين لم يكتفوا بأنهم مهملين ومقصرين في حق أنفسهم بعدم التحصيل والمذاكرة طوال العام، بل تدنوا إلى مستويات أخلاقية سيئة، بسطوهم على جهود زملائهم وحرمانهم منها، مؤكدين أنهم حتى بهذه الفعلة لا ينفعون أنفسهم، لأنهم لا يستطيعون الاستفادة من هذه الدفاتر بشكل سليم، فلا هم استفادوا ولا تركوها لأصحابها يستفيدون منها.
    وتأكيداً لهذا المعنى أوضح طالب الثانوية، إسلام محمد أحمد، أنه يعد هذه الدفاتر بشكل ملخصات ورؤوس موضوعات، تساعده على تذكر ما استذكره واستوعبه خلال العام الدراسي بالكامل، سواء من المذاكرة المباشرة في الكتاب المدرسي، أو من خلال ما تلقاه من شروح من مدرس الحصة، ولهذا فإن الدفاتر المسروقة لن تنفع غير صاحبها الأصلي، أما سارقها الذي لم يذاكر أصلاً فبماذا ستذكره؟ ولهذا فهو مجرم في حق نفسه وحق زميله، فلا هو استفاد ولا ترك زميله يستفيد من جهده الحقيقي.
    ويضيف طالب الثانوية، عبدالعزيز علي بن طالب أنه دائم الاهتمام بدفاتره ومذكراته الدراسية ويقوم بتلخيص كل المعلومات التي تعطى له في الفصل, لتكون عوناً له في المراجعة النهائية قبل الامتحانات، وعندما تقترب الامتحانات يفاجأ بفقدان دفاتر المواد الصعبة كالرياضيات واللغة الإنجليزية والفيزياء والكيمياء والأحياء, مشيراً إلى أن بعض دفاتره فُقدت خلال الأسبوع الماضي واكتشف أن بعض زملائه في الصف هم من قاموا بسرقتها, وقال إنه خلال الفصل الدراسي الأول طلب منه بعض زملائه أن يعطيهم دفاتر المواد الصعبة لكي يقوموا بتصويرها, إلا أنه رفض ذلك بحجة أنه يتعب طوال العام في التلخيص والتنظيم والمتابعة مع المعلمين، ولا يرغب أن تذهب جهوده هدرا ويحصل الطلاب المهملون على تلك الدفاتر دون عناء, مضيفاً أنه في اليوم التالي وجد أن بعض دفاتره سرقت مما اضطره إلى تصوير دفاتر بعض زملائه المميزين, مؤكداً على انه شاهد أحد دفاتره التي سرقت مع أحد زملائه بعد انتهاء الامتحانات, وعندما واجهه اعترف له بسرقته.
    وعن الأوقات التي يختارها الطلاب المهملون لسرقة دفاتر زملائهم يقول الطالب عبدالقادر بن طالب إن مثل هذه الحالات تكثر خلال الأسابيع الأخيرة التي تسبق الامتحانات، حيث يستغل هؤلاء الطلاب غفلة زملائهم أثناء الحصص وأثناء الفسح وحصص الرياضة أو أثناء التوجه للمصلى ثم يسطون على حقائب الطلاب المميزين دراسياً ويستولون على دفاتر المواد التي يريدونها.
    ويقول الطالب طارق لطفي إنه بالرغم من إحضاره لحقيبة تحتاج إلى أرقام سرية لفتحها إلا أن لهؤلاء الطلاب طريقتهم الخاصة لفتحها أو كسرها إن لزم الأمر, مما جعله يتعمد ترك دفاتر المواد الصعبة في المنزل خلال الأسابيع الأخيرة التي تسبق الامتحانات خوفاً من تعرضها للسرقة.
    ويذكر الطالب عبدالرحمن القرعاوي أسلوباً آخر تتم به مصادرة جهود الطلاب المميزين, موضحاً أن البعض من الطلاب المهملين لا يحضرون دفاترهم أيام الدراسة ولا يدونون المعلومات التي تعطى لهم أثناء الحصص, وفي نهاية العام يقومون بتصوير دفاتر زملائهم المميزين وعندها يحصلون على نفس الدرجات التي يحصل عليها الطالب المجتهد، مشيراً إلى أن المكتبات تمتلئ هذه الأيام بالملخصات التي يحصل عليها الطلاب المهملون دون عناء, مطالباً المعلمين بعدم مساواة الطالب المجتهد بالطالب الكسول, وقال إنه يفترض التفتيش على دفاتر وكتب الطلاب نهاية كل عام وترصد درجات إضافية للطلاب المهتمين بدفاترهم, كما طالب بعدم السماح بتصوير الدفاتر والمذكرات حفاظاً على حقوق الطلاب المميزين.
    على الجانب الآخر، اعترف عدد من الطلاب أنهم يحصلون على دفاتر المواد الصعبة من زملائهم المميزين ويقومون بتصويرها, وفي حال رفضهم ذلك يضطرون لسرقتها حيث يوكلون لكل واحد منهم أن يجلب لهم دفاتر إحدى المواد الصعبة وعليه أن يتصرف بطريقته الخاصة حتى لو وصل الأمر إلى كسر حقائب الطلاب المتفوقين وسلبها منها.
    الوطن 30/05/2005


يعمل...
X