Announcement

Collapse
No announcement yet.

بحث سعودي للتعليم بواسطة «النقال» يحظى باهتمام عربي

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • بحث سعودي للتعليم بواسطة «النقال» يحظى باهتمام عربي

    حظي بقبول 95.3 في المئة من الطلاب الذين طُبق عليهم في جامعة الملك سعود ... بحث سعودي للتعليم بواسطة «النقال» يحظى باهتمام عربي


    الرياض - ناصر البراق - الحياة


    نال بحث تقدم به الدكتور محمد الحارثي عن «تطبيق التعلم المتنقل باستخدام الهاتف الجوال في جامعة الملك سعود» اهتمام المتخصصين بالتعليم الإلكتروني في الوطن العربي، بعدما شارك الحارثي به في المؤتمر والمعرض الدولي السابع للتعليم الإلكتروني «نحو مجتمع المعرفة» الذي نظمته جمعية التنمية التكنولوجية والبشرية في مصر أخيراً، إذ جاء تقويم البحث في الطليعة بين البحوث المشاركة مع توصية اللجنة المشرفة بأهمية نشره للاستفادة من التوصيات التي توصل إليها.

    وذكر الحارثي المتخصص في الحاسب الآلي لـ «الحياة» أن البحث يتلخص في استخدام الرسائل القصيرة للهاتف المحمول في التعليم الجامعي كنوع من أنواع التعلم المتنقل، مشيراً إلى أن التجربة طبقت على طلاب مقرر الحاسب الآلي واستخداماته في التعليم في كلية التربية في جامعة الملك سعود في الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 1428-1429هـ، وبلغت نسبة رضا الطلاب عن التجربة 95.3 في المئة وهي نسبة مرتفعة على اعتبار أنها تطبق للمرة الأولى.

    وقال: «العالم دخل في العصر المتنقل (Mobile Age) الذي أصبحت فيه وسائل التقنية تنتقل معنا، وتحمل باليد، أو توضع في الجيب لصغر حجمها. وبات استخدام تلك التقنيات ميسراً في أي زمان، ومن أي مكان. ويأتي الهاتف المحمول كأحد أهم الوسائل التقنية التي انتشرت بين الناس بشكل سريع ومذهل، بغض النظر عن العمر، أو الجنس، أو المعايير، الاقتصادية حتى إن عدد الهواتف المحمولة في بعض الدول بات يفوق عدد الأفراد فيها.

    وبلغت مبيعات الهاتف المحمول حوالى 1.134 بليون جهاز عام 2007 فقط»، مضيفاً أن هذا الإقبال الكبير على اقتناء الهاتف المحمول وتطبيقاته المتعددة يحتم الاستفادة منه في مختلف المجالات، ومن أهمها المجال التعليمي. لذا ظهر خلال السنوات القليلة الماضية مفهوماً جديداً في التعليم يسمى التعلم المتنقل (Mobile Learning).

    ولفت إلى أنه استطلع آراء طلابه حول هذه التجربة وخلص إلى عدد من التوصيات، كالعناية باستخدام التقنيات المتنقلة في التعليم نظراً لانتشارها الكبير بين المتعلمين خصوصاً الجيل الجديد منهم، إضافة إلى الاستعداد لتطبيق التعلم المتنقل في التعليم من خلال وضع الخطط والسياسات اللازمة لذلك في قطاع التعليم العالي، وتبني برامج ومشاريع التعليم المتنقل من الجامعات ووزارات التعليم العالي، وتطوير برامج وخدمات تفاعلية للتفاعل مع الطلاب بشكل آلي، إضافة إلى دعم وترقية برامج تظم إدارة التعلم الالكتروني لنظم تساند التعلم المتنقل، ومراعاة كلفة التعلم المتنقل ومحاولة تقديم تطبيقات مجدية اقتصادياً وغير مكلفة بالنسبة للطلاب.

    وأشار الحارثي إلى أن الدعم المعنوي الذي يتلقاه أعضاء هيئة التدريس من مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله العثمان صار محفزاً لهم نحو تقديم الأفضل، وبالتالي جاءت البحوث المشاركة باسم الجامعة في المؤتمرات العربية والدولية في طليعة الأعمال الجيدة
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X