Announcement

Collapse
No announcement yet.

عفيف: العثور على جثة الطفلة المفقودة... وتقديم «الإغاثة» لـ50 أسرة

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • عفيف: العثور على جثة الطفلة المفقودة... وتقديم «الإغاثة» لـ50 أسرة

    مدارس المحافظة مفتوحة لاستخدامها ملاجئ وقت الحاجة ... عفيف: العثور على جثة الطفلة المفقودة... وتقديم «الإغاثة» لـ50 أسرة


    الرياض، جدة - محمد سعود، منى المنجومي - الحياة


    عثرت فرق الإنقاذ التابعة لمراكز الدفاع المدني في محافظة عفيف على جثة الطفلة المفقودة، في أحد المستنقعات المائية، بعد 24 ساعة من البحث المستمر، في حين قدّمت لجنة الإغاثة في محافظة عفيف المساعدات إلى نحو 50 أسرة في المحافظة أمس، وتم إنقاذ قرية الجامعية التي تضررت من هطول الأمطار طوال الأيام الثلاثة الماضية، بتأمين مستلزمات الإغاثة لها، وتوفير طبيب وممرض لمتابعة حال سكانها الصحية، وتقديم الأدوية لهم.

    وأوضح مدير مكتب وزارة المالية في محافظة عفيف بدر الضليعي لـ«الحياة» أن عدد الأسر المتضررة من الأمطار بلغ نحو 50 أسرة، أنهيت جميع مشكلاتهم، مؤكداً أن المدارس مفتوحة الآن لاستخدامها ملاجئ، بحــسب أنظمة الدفاع المدني التي تنص على استخدامها في الإيواء وقت الكوارث، ولكن لم تستخدم حتى الآن.

    وأضاف أنه منذ هطول الأمطار شكلت لجنة «إغاثة» تضم في عضويتها كلاً من المحافظة وإدارة الدفاع المدني ووزارة المالية، «وقدمنا مساعدات طارئة لبعض الأسر المتضررة من المطر»، مضيفاً أنه تم توفير خيام وبطانيات ومواد غذائية لهم، إضافة إلى تعميد أحد موردي المواد الغذائية في المحافظة بصرف الإعاشة لهم.

    وقال: «توجد فرق إسناد قادمة من الرياض ومن منطقة مكة المكرمة تابعة للدفاع المدني، وقمنا باستئجار معدات للمساعدة في البحث والإنقاذ وفتح الطرق والأودية»، مشيراً إلى أنه «ستصلهم مساعدات إغاثة عاجلة في وقت لاحق، وهذا بتوجيه من المسؤولين في وزارة المالية في الرياض، وهم على تواصل معنا بالهاتف طوال اليوم».

    وأكد أن «الوضع جيد ولا توجد حالات وفاة سوى طفلة عثرت فرق الدفاع المدني على جثتها نتيجة غرقها، بعدما أسهمت السيول في جرفها إلى منطقة بعيدة من المنطقة التي فقدت بها، وقرية كانت محتجزة أرسلنا إليها فرقة إغاثة لتأمين الخيام والبطانيات والأدوية ومواد الإعاشة، وتم إرسال طبيب وممرض بعلاجات، خصوصاً للحرارة ومضادات للأطفال»، لافتاً إلى أنه تردهم بلاغات على غرفة العمليات المخصصة لذلك، والتي تعمل طوال الـ24 ساعة، لتقديم الإغاثة للمتضررين.

    وتابع: «الجهد مبذول من الجميع في المستشفى الذي وفّر لنا الأدوية، والبلدية قامت بتأمين المعدات، وتعليم البنين والبنات وفّروا لنا سيارات النقل»، موضحاً أن عائلتين تم تسكينهما في شقق مفروشة في المحافظة، مع تأمين جميع المستلزمات.

    من جهته، أكد مدير العلاقات العامة في مستشفى عفيف محمد نايف لـ«الحياة» أن المستشفى على استعداد لجميع الحالات الواردة إليه طوال اليوم، مضيفاً: «استقبلنا في اليوم الأول من الأمطار 25 حالة مرضية، وقدم لهم العلاج، ولكن قلّت نسبتهم في اليومين الأخيرين».

    وأضاف أن المستشفى تسلّم جثة طفلة عفيف أمس، وأودعت في ثلاجة الموتى، مشيراً إلى أن إدارته أعلنت حال الاستعداد القصوى للعاملين في المستشفى، لتقديم الخدمات لجميع المراجعين
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X