Announcement

Collapse
No announcement yet.

وافد يحاول «الانتحار» فيقتل أسرة سعودية ويسقط جرحى ... و«ينجو»

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • وافد يحاول «الانتحار» فيقتل أسرة سعودية ويسقط جرحى ... و«ينجو»

    استولى على حافلة بركابها وقادها عكس السير في الطريق السريع من مقر عمله ... فهشم 8 سيارات وقطع 7 إشارات للسير ... وافد يحاول «الانتحار» فيقتل أسرة سعودية ويسقط جرحى ... و«ينجو»


    جدة - فهد الغامدي - الحياة



    تسبب وافد من الجنسية الفيليبينية يعمل سائق حافلة لنقل العمال في إحدى الشركات المتعاقدة مع الخطوط الجوية السعودية في مطار الملك عبدالعزيز بجدة صباح أمس في وفاة عائلة سعودية مكونة من امرأتين ورجل، بعد إقدامه على محاولة «الانتحار» قام خلالها بقطع سبع إشارات مرورية، وعكس اتجاه السير في الطريق السريع في جنح الليل من دون إضاءة أنوار الحافلة، مسبباً تلفيات متفاوتة في سيارات عدة اصطدم بها.

    وأوضح مدير مرور محافظة جدة العقيد محمد القحطاني لـ«الحياة»، أن سائق الباص سار بعكس الاتجاه في الطريق السريع «طريق الحرمين» من جهة الشمال إلى الجنوب، وأثناء سيره بعكس الاتجاه تواجه مع سيارة العائلة التي كانت تسير في اتجاهها الصحيح بالقرب من جسر شارع فلسطين، ما أدى إلى اصطدامه بها وجهاً لوجه عند الساعة الخامسة والنصف صباحاً، ولقي جميع أفراد الأسرة المكونة من رجل وامرأتين مصرعهم على الفور، مشيراً إلى أن السائق الفيليبيني موقوف حالياً، وهو رهن التحقيق لمعرفة الدوافع وراء قيامه بالسير عكس الاتجاه.

    وكشفت مصادر مطلعة لـ «الحياة» أن المتسبب في الحادثة دخل في خلاف مع مديره في العمل، واستغل توجه سائق الحافلة التي تقله و15 من زملائه العاملين معه في الشركة نفسها من مسكنهم في حي الخالدية إلى مقر عملهم في مطار الملك عبدالعزيز إلى المسجد لأداء صلاة الفجر للاستيلاء على الحافلة وقيادتها في مغامرته الخطرة، خصوصاً وأنه أدلى باعترافات أثناء التحقيق معه بأنه كان عازماً على الانتحار.

    وأشارت المصادر إلى أن العامل قاد الحافلة بتهور قاطعاً عدداً من الإشارات المرورية في الطريق إلى ميدان الكرة الأرضية الواقع شمال محافظة جدة، ما دفع اثنان من العمال إلى القفز منها للنجاة بأنفسهم ليتعرضا إلى إصابات بليغة نقلا على إثرها إلى المستشفى، فيما استغل بقية الركاب توقفه بعد أمتار قليلة للنزول من الحافلة والنجاة بأنفسهم.

    وأضافت المصادر: «إن العامل استمر بعد ذلك في قيادة الحافلة، واتجه بها إلى الطريق السريع عاكساً اتجاه السير من الشمال إلى الجنوب، إلى أن واجه الأسرة السعودية القادمة من الاتجاه المقابل، واصطدم بها وجهاً لوجه مع مجموعة أخرى من السيارات متسبباً في ثلاث وفيات وعدد كبير من الإصابات بين ركابها».

    وقال شقيق أحد المصابين لـ«الحياة»: «إن شقيقي كان متجهاً إلى مقر عمله في الخطوط السعودية بمطار الملك عبدالعزيز، حينما فوجئ بالحافلة قادمة من الأمام مطفئة الأنوار، واصطدمت بسيارته من طراز فورد، وبسيارة أخرى من طراز كورولا كانت تقل المتوفين الثلاثة». مشيراً إلى أن شقيقه نقل إلى مستشفى العيون حيث أجريت له عملية جراحية لتنظيف عينيه من الزجاج المتناثر، إضافة إلى تعرضه لإصابتين أخريين في كتفه ويده اليسرى».

    وأوضح مدير العلاقات العامة في جمعية الهلال الأحمر السعودي في جدة علي الغامدي لـ«الحياة» أن أربع فرق إسعافية باشرت موقع الحادثة، وتعاملت مع حالتين في موقع الحادثة نفسه، وتم نقل حالة واحدة إلى المستشفى لحاجتها لذلك.

    فيما أكد مدير الدفاع المدني في جدة العميد محمد الغامدي لـ«الحياة»، أن ثلاث فرق إنقاذ من الدفاع المدني باشرت الحادثة، لإنقاذ المصابين في المركبات المتضررة والتي بلغ عددها ثماني مركبات، واصفاً الحادثة بـ «المأسوية»، لافتاً إلى أن رجال الدفاع المدني انتشلوا جثامين الأسرة السعودية من داخل سيارتهم الصغيرة.

    إصابة 4 أشخاص

    إلى ذلك، تعرض أربعة اشخاص لإصابات مختلفه أحدهم في حال الخطر، جراء حادثة تصادم سيارتين أمام موقف سيارات الحجاج في حي الكعكية.

    و تم اسعاف ونقل المصابين إلى مستشفى النور التخصصي، فيما شرعت إدارة مرور العاصمة ممثلة في قسم جرول بفتح التحقيق في الحادثة لكشف مسبباتها.
    وذكر الناطق الإعلامي النقيب مهندس فوزي الأنصاري أن التحقيقات جارية لمعرفة تفاصيل الحادثة، وكشف المتسبب فيها
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X