إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أميركا: «مخمور» يتسبب في وفاة «مبتعثة» سعودية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أميركا: «مخمور» يتسبب في وفاة «مبتعثة» سعودية

    أميركا: «مخمور» يتسبب في وفاة «مبتعثة» سعودية


    القطيف - محمد الداوود - الحياة


    فارقت مبتعثة سعودية للدراسة في الولايات المتحدة الأميركية الحياة، صباح أمس (عصراً بتوقيت المملكة)، إثر تعرضها لحادثة مرورية داخل حرم جامعة «كلورادوا ماين»، تسبب فيها شخص مخمور. وتعرضت الطالبة رقية منير حسين العوامي (20 عاماً)، وهي من الطالبات اللاتي ابتعثتهن شركة «أرامكو السعودية» في برنامجها الـ «جي بي سي»، للحادثة، فيما كانت واقفة بسيارتها أمام إشارة المرور داخل الحرم الجامعي، إذ تفاجأت بشخص مخمور يقود سيارته بسرعة عالية تجاوزت الـ80 كيلومتراً، على رغم أن تعليمات الجامعة تنص على عدم تجاوز سرعة الـ20 كيلومتراً داخل الحرم الجامعي.

    وتعرضت رقية، التي تدرس في السنة الأولى بالجامعة، لنزيف داخلي مباشر، فتم نقلها إلى أحد المستشفيات القريبة، إلا أنها لفظت أنفاسها الأخيرة بعد ساعتين من بقائها في قسم العناية المركزة. فيما ألقت الأجهزة الأمنية في الولاية القبض على المتسبب في الحادثة، وبدأت التحقيق معه، تمهيداً لمحاكمته. وقامت شركة «أرامكو السعودية» بإرسال مندوبيها إلى مدينة غولدن في ولاية كلورادوا، للوقوف على ملابسات الحادثة، ونقل المتوفاة إلى المملكة، إذ من المتوقع أن يصل جثمانها إلى مسقط رأسها في مدينة القطيف، خلال اليومين المقبلين. وتفاعل عدد من الطلاب والطالبات المبتعثين إلى مختلف الولايات الأميركية مع خبر وفاة الطالبة العوامي، وطالبوا بـ «تطبيق أقسى العقوبات» على المتسبب في الحادثة، بسبب قيامه بقيادة السيارة تحت تأثير المسكر، فيما انهارت بعض صديقاتها فور سماعهن خبر الوفاة.

    وأقام ذوو الفتاة مجلس عزاء عائلي في محافظة القطيف عصر أمس، فيما سيقام مجلس العزاء الرسمي بعد وصول جثمانها إلى المملكة. يذكر أن رقية هي الفتاة الوحيدة من بين إخوتها الذكور، وهي مخطوبة إلى طالب مبتعث، تردد أنه يدرس معها في الجامعة ذاتها، بيد أنه لم يكن معها وقت وقوع الحادثة. وغادرت العوامي إلى أميركا قبل نحو عامين للدراسة هناك، وكان من المقرر أن تعود إلى المملكة بعد نحو أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، بيد أن القدر عجّل بعودتها متوفاة
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X