إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بترجي لـ«الحياة»: «رعاية السجناء» تدرس عقوبات بديلة للسجن

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بترجي لـ«الحياة»: «رعاية السجناء» تدرس عقوبات بديلة للسجن

    كشف عن توفير «الهلال الأحمر» مقاعد لحج «المفرج عنهم»... بترجي لـ«الحياة»: «رعاية السجناء» تدرس عقوبات بديلة للسجن


    جدة ، مكة المكرمة - محمد حميدان - الحياة


    كشف رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم مازن محمد بترجي لـ«الحياة» أن اللجنة تعكف حالياً على دراسة مجموعة من المقترحات المتعلقة ببدائل السجن التي يعاقب بها المتورطون في الجرائم والجنح صغيرة، تمهيداً لتقديمها إلى الجهات ذات الاختصاص لمعرفة مدى ملاءمتها للأنظمة العدلية السعودية، وإمكان تطبيقها في السعودية.

    وأشار بترجي إلى أن اللجنة عقدت ورش العمل بمشاركة خبراء واختصاصيين لدراسة هذه البدائل وتحديد الأنسب منها، إضافة إلى الاستفادة من الخبرات الخارجية في الدول التي تطبق مثل هذه العقوبات، مؤكداً تواصل اللجنة باستمرار مع عدد من الجهات ذات العلاقة للوصول إلى نتائح مرضية.

    وقال رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم: «إن اللجنة تعمل من خلال إعداد خططها الخمسية وتنفيذها على تطوير مختلف البرامج والخدمات التي تقدمها إلى السجناء وأسرهم وأبنائهم، واستحداث خدمات جديدة تحقق أهداف اللجنة وتطلعاتها، مثل: توظيف أبناء السجناء، ومشروع قافلة الخير السنوية، إضافة إلى مشروع الأسر المنتجة الذي تعوّل عليه اللجنة كثيراً لخدمة تلك الأسر وضمان عدم حاجة أفرادها للمعونة، ما يبعد عنهم شبح الانحراف بسبب الحاجة والفقر، والصندوق الخيري».

    وأضاف: «أنجزنا في الآونة الأخيرة اتفاقات عدة مع عدد من الجامعات الأهلية لتوفير مقاعد دراسية مجانية لأبناء السجناء، كما تم تفعيل العمل التعاوني مع العديد من مؤسسات الدولة ومؤسسات القطاع الخاص، مثل لجان المحامين وغيرها من الجهات، ما يخدم أهداف اللجنة وتطلعاتها، إلى جانب السعي الحثيث من قبل اللجنة لإيجاد مكتب خاص لها يعنى بشؤون السجناء في جميع الدوائر الحكومية التي لها علاقة وتعامل مع السجناء، على غرار المكتب الموجود حالياً في المحكمة في جدة».

    إلى ذلك، ثمّن مازن بترجي إسهامات المؤسسات الحكومية والأهلية تجاه السجناء وأسرهم وأبنائهم، مشيراً إلى أن جميعة الهلال الأحمر السعودي قدمت مقاعد مجانية لحج هذا العام لعدد من السجناء المفرج عنهم. وقال رئيس لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم: «إن الدور الاجتماعي والإنساني يؤثر إيجاباً وبشكل مؤثر في بعض النفوس التي انحرفت، ويكون سبباً في عودتها إلى الجادة السوية»، مؤكداً أن المجتمع السعودي بدأ يستشعر أهمية النواحي الإنسانية وتأثيرها في أحوال السجناء وأسرهم، مضيفاً: «لا يعد ذلك غريباً على المجتمع السعودي لأن دستوره الأساسي يحض على التكافل الاجتماعي بشكل كبير».


    «الداخلية»: تشديد على تعاون «الناطقين» مع الإعلاميين



    < وجه مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، مدير الأمن العام الفريق سعيد القحطاني، بالعمل على رفع مستوى المشاركة الفعلية للقائمين على مشروع الناطقين الإعلاميين، إضافة إلى التأكيد على الناطقين بأهمية التعاون البناء والهادف مع الإعلاميين والاستجابة لاستفساراتهم والرد عليها، والحفاظ على حميمية العلاقة بين الناطقين والإعلاميين خدمة للمصلحة العامة.

    وأكد مسؤول الناطقين الإعلاميين العقيد الدكتور محمد المرعول لـ«الحياة»، حرص الأمير محمد بن نايف على خلق أجواء التعاون المثمر والبناء مع الإعلاميين من دون استثناء وسيلة عن أخرى، لافتاً إلى الدعم اللامحدود لمدير الأمن العام من أجل إنجاح مشروع الناطقين الإعلاميين بحسب التوجيهات.

    وكشف المرعول عن تلقي مديرية الأمن العام مجموعة من الشكاوى من بعض الإعلاميين حول تجاهل الناطقين لاتصالاتهم، وعدم التفاعل معهم بتقديم يد العون لهم، ومدهم بالمعلومات في حينه، مشيراً إلى أن التحقيق جارٍ حيال تلك الشكاوى.

    ولفت إلى أن الناطقين الإعلاميين تثنيهم ظروفهم الخاصة أحياناً عن التمكن من التواصل مع الإعلاميين، ما دعا الأمن العام إلى استحداث مساعدين لهم تم إخضاعهم مسبقاً لدورات متعددة في الرياض وجدة والدمام وتونس ومصر، أسوة بزملائهم الناطقين الإعلاميين، من أجل التيسير على الإعلاميين ورفع الإحراج عن الناطقين في حال عدم تمكنهم من الرد على الاتصالات.

    وأكد المرعول أنه يحق للإعلامي بالاتصال على مساعد الناطق والمتابعة معه في حال تعذره في الوصول إلى الناطق، مشيراً إلى صدور تعليمات للمساعدين في هذا الشأن، لافتاً إلى الناطقين ومساعديهم لمهماتهم إلى جانب الإعلاميين طوال فترة الحج هذا العام.

    ولم يخف المرعول في حديثه إلى «الحياة» استياءه من ظهور بعض الصحف الإلكترونية ونشرها لأخبار وقضايا مغلوطة وغير صحيحة وعدم تقصي الحقائق، مشيراً إلى أن الأمن العام يدرس حالياً موضوع هذه المواقع
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X