Announcement

Collapse
No announcement yet.

في آخر اتصال للسعودي الوحيد في طاقم «سايروس ستار» المختطفة

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • في آخر اتصال للسعودي الوحيد في طاقم «سايروس ستار» المختطفة

    في آخر اتصال للسعودي الوحيد في طاقم «سايروس ستار» المختطفة ... آل حمزة في رسالة لشقيقته: «البحر بدأ يلعب فينا»


    القطيف - الحياة


    تعيش أسرة حسين موسى آل حمزة حالة من القلق البالغ، إذ يعتبر ابنها السعودي الوحيد من طاقم السفينة (سايروس ستار)، التي تعرضت للاختطاف على يد قراصنة صوماليين قبل أيام، تقول والدة حسين: «علمنا باختطاف السفينة يوم السبت الماضي من خلال اتصال تلقيناه من شركة «فيلا»، الذين طمأنونا على سلامته وأبلغونا حرصهم على عودتهم وزملائهم سالمين، وهذا ما نتمناه».

    وكان حسين بعث رسالة إلى احدى شقيقاته يطمئن فيها على والدته، ويخبرها انهم في بحر العرب منذ ثلاثة أيام في طريقهم إلى جزيرة «سانديوستيشوش» في البحر الكاريبي، ويضيف انهم سيمضون شهراً في المحيط الاطلسي.

    وعلى رغم اشارته الى «ان كل الأمور على ما يرام» الا انه ذكر أن «البحر بدأ يلعب فينا لعباً»، وانقطعت بعد ذلك الاتصالات مع حسين، إذ حاولت الأسرة الاتصال به عبر هاتفه المحمول منذ يوم السبت الماضي، لكن جميع محاولاتها باءت بالفشل.

    إلى ذلك، أعلنت شركة «فيلا» أخيراً، انها تقوم بإجراء مفاوضات مع القراصنة لاطلاق سراح السفينة التي تحوي طاقماً من 25 بحاراً، هم اضافة إلى حسين آل حمزة السعودي، بريطانيان، وبولنديان، وكرواتي، و19 فيلبينياً.


    عائلته تترقب عودته لتزويجه ... السعودي «آل حمزة» عشق البحر منذ طفولته ... فوقع في يد القراصنة


    القطيف - بدر الشهري - الحياة


    بقلق بالغ، تترقب عائلة سعودية، تقطن محافظة القطيف، عودة ابنها المختطف، ضمن طاقم السفينة «سيريوس ستار»، بعد أن انقطعت الاتصالات بينها وبينه منذ صباح السبت الماضي، وهو اليوم الذي اختطفت فيه ناقلة النفط على يد قراصنة صوماليين.

    وقالت والدة حسين موسى آل حمزة، وهو السعودي الوحيد من بين طاقم السفينة: «كان ابني قرر قبل سفرته هذه، ان يخطب فتاة حال عودته من رحلته، ولكن شاء الله، وما شاء فعل». وتستدرك الأم في حديثها لـ»الحياة» أمس في منزل العائلة في حي تركية «ابني سيعود بإذن الله، وسأخطب له أجمل الفتيات».

    منذ طفولته عشق حسين آل حمزة (24 عاماً)، البحر، ولم يبال كثيراً بتحفظات أسرته، على عمله ملاحاً. فعلى رغم قبوله في جامعة الملك سعود في الرياض، بعد تخرجه في الثانوية العامة قبل ست سنوات، إلا أنه تركها، والتحق في الكلية التقنية في الدمام، ودرس فيها لمدة عامين، ثم تركها أيضاً، ليكون نفسه مالياً، فعمل في «الشركة السعودية للخدمات البحرية»، إذ كان يعمل سبعة أيام في البحر، ويعود إلى أهله لمدة ثلاثة أيام. قبل أن يتركها، ويلتحق في شركة «فيلا البحرية» (إحدى شركات «أرامكو السعودية»)، بعد أن تولت شقيقته مساعدته في البحث عن وظائف من طريق «الإنترنت».

    التحق آل حمزة في عدد من الدورات في مجال العلوم البحرية، على حسابه الخاص، لتطوير قدراته وإمكاناته، منها دورة في الكلية البحرية في القاهرة، وأخرى في برنامج «الأمير محمد بن فهد لتنمية الشباب». وعرضت أسرته أمس، على «الحياة» 12 شهادة عن دورات التحق فيها حسين، في داخل السعودية وخارجها، تشمل مجالات مختلفة.

    وخلال عمله في شركة «فيلا»، التحق آل حمزة في رحلتين بحريتين، الأولى من هولندا إلى جعيمة، بعد أن تأخر في ركوب الرحلة البحرية المنطلقة من جعيمة إلى هولندا، فغادر جواً، إلى امستردام، وعاد على متن السفينة. وفي 17 من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، انطلق في رحلته الأخيرة من ميناء جعيمة إلى أميركا، قبل أن تسقط السفينة في يد القراصنة يوم السبت الماضي.

    وتقول والدته: «علمنا باختطاف السفينة يوم السبت الماضي، من خلال اتصال تلقيناه من شركة «فيلا»، الذين طمأنوننا على سلامته، وأبلغونا حرصهم على عودته وزملائه سالمين، وهذا ما نتمناه». وكان آخر تواصل بين الأسرة وابنها المخطوف، تم صباح يوم الاختطاف، من خلال رسالة بعث بها حسين إلى إحدى شقيقاته، سأل فيها عن أمه، وطلب فيها من اخته أن تطمئنها وبقية أفراد الأسرة على أنه بخير، وأنهم في بحر العرب منذ ثلاثة أيام، في طريقهم إلى جزيرة «سانديوستيشوش» في البحر الكاريبي، ثم سيمضون شهراً في المحيط الأطلسي. وعلى رغم إشارته إلى أن «كل الأمور على ما يرام»، إلا أنه ذكر ان «البحر بدأ يلعب فينا لعب». وحاولت الأسرة الاتصال بابنها عبر هاتفه المحمول منذ يوم السبت الماضي، ولكن جميع محاولاتها باءت بالفشل. ويهوى حسين آل حمزة، وهو الشقيق الأكبر لعشرة من الأخوة والأخوات، إضافة إلى البحر، التطعيس ورحلات البر. وتحوي السفينة «سيريوس ستار» طاقماً من 25 بحاراً، هم إضافة إلى آل حمزة السعودي، بريطانيان، وبولنديان، وكرواتي، و19 فلبينياً

    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X