إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شائعة الشرهات تزيد الزحام على البريد المركزي بالعاصمة المقدسة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شائعة الشرهات تزيد الزحام على البريد المركزي بالعاصمة المقدسة

    شائعة الشرهات تزيد الزحام على البريد المركزي بالعاصمة المقدسة

    عبدالله الروقي - مكة المكرمة

    شهدت الشوارع المحيطة بادارة البريد المركزي بالعاصمة المقدسة على مدى اليومين الماضيين زحاماً شديداً لانتشار اشاعة مفادها ان معونات مادية (شرهات) ستوزع على المواطنين.

    وقد نفى مصدر مطلع في البريد المركزي اي علم لهم بمثل هذه الاشاعات مؤكدين على ان دورهم يقتصر فقط على قبول الارساليات وبعثها إلى الجهات المستقبلة فيما اكد عدد من المواطنين انهم قدموا من مناطق بعيدة من اجل هذا الامر معرضين انفسهم لاستغلال واضح من اصحاب المكاتب ومحلات التصوير القريبة من المكان الذين استغلوا الأمر وصاروا يبيعون الورقة الواحدة بريال وريالين بل واكثر في حين يقوم الكتاب المتواجدين خارج المكان بتعبئة النموذج وتغليفه في مظروف مناسب وكتابة العنوان على استمارة البريد الممتاز مقابل خمسون ريالاً.

    وقال عبيد العمري انه قدم من قرية هدى الشام التي تبعد عن مكة قرابة 50 كلم بعد ان سمع بتوزيع شرهات وقال انه ارسل ارساليتين واحدة عنه وعن عائلته المكونة من تسعة افراد والاخرى عن عائلة ابنه.

    واضاف لقد دفعنا 50 ريـالا مقابل تعبئة النماذج اما الخالة ام ناصر والتي حضرت إلى ادارة البريد المركزي تحمل دفتر العائلة ومعها اثنتان من بناتها احداهن رضيعة فقد قالت انها سمعت هذا الكلام حين كانت في الطائف عند احد اقاربها وقد اعطوها نموذجاً للرسالة وقالوا لها ان تتوجه الى البريد المركزي وعندما سألناها عن الخمسين ريالاً التي ستدفعها مقابل ارسالية البريد الممتاز فوجئت بهذا الامر وقالت انها لم تكن تعلم ان الأمر كذلك وقالت انها لو كانت تملك المبلغ لاطعمت به ابنتها الصغيرة.

    كما التقينا بالعم عبيد مبارك المطرفي الذي دفع قيمة ثلاث ارساليات مائة وخمسون ريالاً واكد انه لا يعلم ان كان الامر صحيحاً بل انه قدم إلى هنا وارسل ثلاثة طلبات بهذا المبلغ الكبير مبدياً تخوفه من ان يكون الامر مجرد اشاعة كبيرة انساق وراءها الكثيرون وقال العم عبيد انه يجب وضع حد لاستغلال البعض لمثل هذا الزحام والاقبال مثل الكتبة الذين يأخذون على تعبئة النموذج الواحد خمسين ريـالا والمحلات التي تبيع الاوراق بدون اي تعميد رسمي.

    اما الشاب سلطان المطرفي فقد حضر إلى المكان لتقديم عدة طلبات له ولعائلته مشيراً إلى انه لم يسمع بنفي ولا بتأكيد رسمي بهذا الخصوص مستغرباً في الوقت نفسه اقبال العديد من الافراد على هذا الأمر.

    كما شاطره ابوعلي الرأي قائلاً انه فوجئ بتزاحم الكثيرين من حملة الشهادات العليا وهم الذين من المفترض بهم ان يكونوا على قدر كبير من الوعي.

    ونفى مصدر مطلع في ادارة بريد العاصمة المقدسة اي علم لهم بمثل هذه الاشاعات مؤكداً ان عملهم يقوم على تلبية رغبات المواطنين الذين يريدون الاستفادة من خدمات البريد وان دورهم يقتصر على قبول الارساليات وعدم ردها.


    المدينة 12/06/2005

يعمل...
X