إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سيارات رسميه للتفحيط وتوصيل أبناء المسؤولين للمدراس !

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سيارات رسميه للتفحيط وتوصيل أبناء المسؤولين للمدراس !

    سيارات رسميه للتفحيط وتوصيل أبناء المسؤولين للمدراس !

    سعيد الزهراني

    أيد عدد من المواطنين والمسؤولين اقتراح (المدينة) بايجاد لوحات موحدة للسيارات الحكومية أيا كانت باستثناء الدوريات السرية وذلك لمنع استغلال سيارات الحكومة في مهام أخرى غير التي خصصت لها.

    وقد روى عدد من المواطنين لـ (المدينة) قصصاً عن استغلال السيارات الحكومية، التي تم تحويلها إلى سيارات مدنية بتغيير الشعار، فأحد المسؤولين يستلغها في ايصال أبنائه إلى مدارسهم وآخر لتوصيل زوجته إلى عملها، ومسؤول ثالث ترك سيارة الحكومة لابنه الذي استغلها في التفحيط.

    وأكد هؤلاء إن اللوحات الموحدة ستكون حلاً اكيداً لهذه المشكلة وبالتالي يمكن من خلالها الحفاظ على السيارات الرسمية لسنوات طويلة بدلاً من قصف عمرها باستغلالها في المشاوير الخاصة.



    يقول أحد مسؤولي الكراجات باحدى الإدارات الحكومية رفض ذكر اسمه انه قام باستلام حوالى 30 سيارة رسمية بشعاراتها في القطاع الذي يعمل به وقد أصدر مدير الإدارة تعليماته بكشط الشعارات واعادة طلائها وتحويلها إلى سيارات مدنية وتوزيعها على بعض المسؤولين في ادارته للاستفادة منها في تنقلاتهم الشخصية أو ايصال الأبناء والبنات للمدارس عن طريق هذه السيارات بل وصل بعضهم إلى تسليم السيارة الحكومية سائقه الخاص المقيم من أجل قضاء المشاوير المختلفة وايصال العائلة إلى مواقع متعددة كالأسواق والمدارس والمصيبة ان هناك عمليات تفحيط تتم بهذه السيارات من قبل أبناء المدير ومساعديه والمشكلة لا تتوقف عند هذا الحد بل ان الادارة التي أعمل فيها تضم عدة إدارات فرعية ولها علاقة طردية بالخدمات المقدمة للمواطنين ولذلك فهناك عجز في خدمة المواطن نظراً لعدم وجود سيارات في فروع تلك الإدارات.

    3 سيارات

    ويقول أحد المواطنين ان أحد جيرانه يعمل رئيساً لإحدى البلديات ويملك هذا الشخص 3 سيارات حكومية على شكل مدني يقودها شخصياً وأبناؤه وتستخدم خارج الدوام بشكل علني لعدم معرفة الناس والجهات الرقابية هل هذه السيارات رسمية أم لا وفي قطاع آخر فهناك فرصة لتحويل العديد من السيارات إلى مدينة واستخدامها من قبل مديري الإدارات ومساعديهم بل حتى السائقين أنفسهم فالبعض لديه سيارة حكومية خاصة يستخدمها في نقل الأغنام والمواشي والاحتياجات الخاصة.

    لوحات موحدة

    (المدينة) طرحت فكرة امكانية إيجاد لوحات موحدة للسيارات الحكومية أياً كانت باستثناء الدوريات السرية فقط التي يجب تخصيصها من الجهات المعنية .

    وهنا يقول المواطن ساعد الثبيتي ان الفكرة ممتازة جداً وتحتاج إلى التطبيق الفوري فالشعار الخاص بالجهة والمعلق على السيارات يمكن ازالته بكل سهولة وبالتالي تحول السيارة إلى سيارة مدنية قد تستخدم بشكل خاطئ من قبل هذا أو ذاك أما اللوحات الموحدة والمختلفة عن لوحات السيارات المدينة فستكون مميزة اضافة إلى انها ستحد من تحركات السيارات خارج الدوام الرسمي وايضاً عدم اعطائها للسائقين من المقيمين.

    فيما يؤكد هاشم المالكي ان هذه الطريقة سيكون لها مردود إيجابي على كافة الإدارات الحكومية وبالتالي الحفاظ على السيارات الرسمية لسنوات طويلة بشكل جيد.

    حل سليم

    أما عبيد الله القشمري فيقول ان اللوحات الموحدة للسيارات الحكومية هو الحل الأسلم فشعار أي وزارة على أي سيارة حكومية لا يكفي فالشعار يمكن ازالته بكل سهولة خصوصاً مع انعدام الرقابة كما يمكن تزويره بكل سهولة ولكن اللوحات هي الأفضل من نواح مختلفة .

    من جانبه يقول محمد الزهراني ان السيارات الحكومية أصبحت تستخدم بشكل سيئ من قبل السائقين أو المسؤولين فهاك إدارات حكومية لا تعترف نهائياً بالشعار الرسمي ولا تضعه على سياراتها بغية استخدام هذه السيارات بشكل خاص في المشاوير والتنقلات المختلفة ولذلك فالحل فعلاً هو إيجاد لوحات خاصة بالسيارات الحكومية فقط تختلف تماماً عن السيارات المدنية الخاصة ولذلك اسباب متعددة أهمها معرفة رجال الأمن هل هذه السيارات مدنية أو رسمية وبالتالي التأكد من تجوالها خاصة خارج الدوام الرسمي وكذلك تمنع المسؤولين من التجوال بسيارات حكومية خارج الدوام لوجود ما يلفت النظر إليها، اضافة إلى الحفاظ على تلك السيارات لفترات طويلة جداً وبالتالي نوفر المصروفات التي ندفعها في سيارات جديدة لأمور أخرى قد تكون مهمة للمواطن واضاف:

    أتمنى تطبيق قرار سريع بتغيير لوحات السيارات الحكومية إلى لوحات موحدة تختلف كما أسلفنا عن لوحات السيارات الخاصة أو النقل أو خلافه فليس من المعقول أن نترك هذه السيارات بأيدي أناس لا يراعون الضمير نهائياً والا فلماذ تستخدم في تنقلاتهم الشخصية أو ايصال الابناء والبنات إلى المدارس بل وصلت الجرأة ببعضهم إلى تغيير ألوان السيارات من رسمي بالكامل إلى مدني واستخدامها في التنقلات الشخصية.

    فكرة جيدة

    ويتفق معه عبدالعزيز الغامدي ويقول ان الفكرة جيدة ولذلك لابد فعلاً من إيجاد لوحات رقمية للسيارات الرسمية اياً كانت حتى تعرف بسهولة ونحد من حركتها بشكل غير مبرر وإذا فعلنا ذلك فإننا أيضاً ستوفر الآن الأرقام من اللوحات الخاصة لسيارات المواطنين لأن الارقام والحروف الحالية ستتوقف بعد استنفاذها في يوم من الأيام.

    أما المواطن عبدالرحمن الكناني قال ان لديهم أحد المسؤولين يقوم باعطاء ابنه الصغير السيارة الرسمية المدنية ليتمشى بها بالرغم ان السيارة عليها جهاز اتصال لاسلكي وقد يستخدم بطريقة غير سليمة فيما يؤكد مواطن آخر بأن سائق وافد يقوم بقيادة سيارة رسمية لجهة حكومية لها علاقة بالناس ومجهزة بتجهيز لاسلكي في أدنى صور الاستهتار بالعمل واعطاء السيارات لاشخاص من ليس من حقهم الاطلاع على العمل ومع ذلك تجد هذا الوافد أو ذاك الطفل المراهق يطلع على محادثات تلك الجهات الرسمية عبر جهاز اللاسلكي الموجود في السيارات الرسمية الحكومية المدنية.

    سيارات بشعار رسمي

    من جانبه يقول مدير الهلال الأحمر بالطائف عبدالله الحارثي: اولاً سياراتنا جميعها رسمية وبالشعار الكامل ولا نسمح لأي شخص بالاستفادة منها خارج الدوام وبالنسبة لفكرة اللوحات الموحدة فاعتقد انه حل سليم اضافة إلى الشعار الرسمي فاللوحات الموحدة تساعد فعلاً على التعرف على السيارات الرسمية بشكل واضح ولذلك فالاقتراح جيد. أما مدير فرع وزارة التجارة في ينبع مسعود القثامي فأكد ان الشعار لا يكفي على السيارات الرسمية ومن المفترض اتخاذ عقوبات في حالة ازالة الشعار من قبل أي شخص .

    رأي الرقابة والمرور

    وأشار مصدر في الرقابة والتحقيق إلى ان وجود سيارات حكومية دون شعار رسمي عليها مخالفة صريحة للنظام والهيئة حيث تقوم بجولات مكثفة للتأكد من التزام كافة الجهات بذلك كما أن الهيئة شددت عدة مرات على عدم جواز الخروج بالسيارات الرسمية بعد العمل نهائياً لأن الموظف يتقاضى بدلا شهريا يتراوح ما بين 400 الى 600 ريال ولذلك فالسيارات الحكومية مخصصة للعمل الرسمي فقط. فيما قال مصدر مسؤول في المرور ان هناك فعلاً مخالفات مرورية لسيارات حكومية مدنية بالكامل تم رصدها في العديد من المناطق ويتخذ إجراء حاسم حيال مثل هذه المخالفات المرورية.

    المدينة 15/06/2005

يعمل...
X