Announcement

Collapse
No announcement yet.

من الصحافة البريطانية -6-10-2011

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • من الصحافة البريطانية -6-10-2011

    الغارديان: تصاعد زخم المعارضة السورية بعد افشال القرار الدولي

    بي بي سي

    تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة الخميس بنسختيها الالكترونية والورقية بقضايا الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وكان ابرزها الاهتمام بآخر تطورات الشأن السوري.

    فقد خرجت صحيفة الغارديان بتغطية تتحدث عن تصاعد زخم المعارضة السورية لنظام حكم الرئيس بشار الاسد، واتخاذها منحى مسلحا اكثر عنفا، عقب افشال مشروع قرار اوروبي يدين دمشق لقمعها الاحتجاجات، بعد استخدام الصين وروسيا حق النقض (الفيتو).

    وتنقل الصحيفة عن منشقين سوريين في حماة وحمص قولهم ان الاحتجاجات التي اتسمت بالسلمية طوال الاشهر الستة الماضية تحولت في الآونة الاخيرة الى ميل اكثر عنفا وحملا للسلاح، وان افشال القرار اقنع بعض المعارضين ان الدبلوماسيين لن يتمكنوا من توفير الحماية لهم.

    ونسبت الصحيفة الى منشق من حمص قوله انه "لا سبيل لنا الا القتال، فبالنسبة لاهل حمص تبين لنا ان المجتمع الدولي ليس معنا، وتأكدنا من هذا الآن، روسيا والصين ستستمران في حماية الاسد، وطالما هذا قائم سيستمر هو في ملاحقتنا ومطاردتنا".

    وتقول الصحيفة ان بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة تسعى الى تقديم مشروع قرار جديد حول سورية، حسب مصدر من مجلس الامن.

    وقد تسبب افشال بكين وموسكو مشروع القرار في تبادل لفظي قوي من واشنطن لم يسمع له مثيل منذ سنوات، حيث انسحبت المندوبة الامريكية من الجلسة، معبرة عن "استياء وغضب شديد" من موقف الصين وروسيا.

    انسحاب القوات السعودية

    ومن سورية الى السعودية تواصل صحيفة الاندبندنت تغطيتها للشأن السعودي، وتحديدا تداعيات الاضطرابات التي شهدتها بلدة في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط، حيث الاغلبية الشيعية.

    وتقول الصحيفة في العنوان: القوات السعودية تنسحب من المناطق الشيعية الملتهبة، لتجنب مزيد من المواجهات مع المحتجين الشيعة.

    وتنقل عن ناشطين شيعة في حقوق الانسان قولهم ان اي حادث صغير يمكن ان يعيد اشعال فتيل الاضطرابات في المنطقة.

    وكانت قوات الامن والجيش السعودي قد حاصرت بلدة العوامية الشيعية التي شهدت اضطرابات واحتجاجات في وقت سابق من هذا الاسبوع، واتهمت السلطات السعودية ايران باشعالها، وان بشكل مبطن، حسب الصحيفة.

    وتقول الصحيفة ان الشيعة يشكلون نحو 10 في المئة من سكان السعودية، اي نحو مليوني نسمة من مجموع قرابة 23 مليون سعودي.

    وترى الصحيفة انهم ضحايا تمييز وسوء المعاملة على نحو يقرب من التمييز الذي كان سائدا في جنوب افريقيا ضد السود.

    رضوخ بحريني

    وفي الاندبندنت ايضا نطالع تغطية عن قرار الحكومة البحرينية اعادة محاكمة 20 طبيبا وممرضة ادينوا في محكمة عسكرية، وحكم عليهم بالسجن لمدد طويلة بتهم التعاون مع المحتجين، بعد احتجاجات وادانات دولية واسعة.

    وكانت واشنطن وعدة دول اوروبية قد ادانت الاحكام والمحاكمات التي تراوحت بين خمسة و 15 عاما بحق 18 طبيبا وطبيبة وممرضتين.

    وتقول الصحيفة ان الاطباء دافعوا عن انفسهم بالقول ان الحكومة لاحقتهم لانهم عالجوا ضحايا الاضطرابات التي وقعت في البلاد، ولانهم عبروا عن بعض وجهات النظر السياسية في وسائل الاعلام العالمية خلال وبعد احداث فبراير/ شباط.

    بدو النقب

    ومن البحرين الى اسرائيل حيث يكتب طلب الصانع، السياسي العربي والنائب في البرلمان (الكنيست) الاسرائيلي، في الغارديان عن محنة البدو في صحراء النقب، الذين يواجهون احتمال ترحيلهم من مناطقهم بموجب قانون تملك اراضي جديد يطبق في اسرائيل.

    ويقول الصانع ان مأساة البدو في صحراء النقب لا تلقى الاهتمام الكافي، بعد ان وافقت الحكومة الاسرائيلية الشهر الماضي على خطة ترحيل نحو 30 ألف بدوي من قراهم غير المعترف بها في النقب.

    ويؤكد الصانع على احقية البدو في قراهم ومساكنهم في هذه الصحراء التي يعيشون فيها منذ آلاف السنين.

    لكن اسرائيل، ومنذ انشائها في عام 1948 شرعت في بناء عشرات القرى والبلدات والتعاونيات الزراعية (الكيبوتزات)، دافعة البدو الى ملاذات اصغر فاصغر.

    ويضيف ان ذلك ادى الى تقلص اراضيهم وصار يعيش نحو 52 ألف بدوي على مساحة 21 ألف هكتار، مقابل معيشة ستة آلاف يهودي على نحو 440 ألف هكتار.

    تلفزيون بي بي سي الفارسي

    وفي ايران تقول الغارديان ان طهران بدأت تضايق وتهدد اسر الصحفيين العاملين في تلفزيون القسم الفارسي في بي بي سي، وشرعت في حملة تهديدات ومضايقات ضد اسر واقارب عشرة من هؤلاء الصحفيين.

    وتقول الصحيفة ان طهران اعتقلت واستجوبت وهددت اسر واقارب الصحفيين العاملين في تلفزيون القسم الفارسي، ومقره لندن، في آخر محاولات طهران لقمع الحريات الصحيفة.

    ويأتي هذا بعد اسبوعين فقط من اعتقال طهران منتجي افلام وثائقية اتهمتهم بالعمل سرا داخل ايران لصالح القسم الفارسي في بي بي سي.

    وقال رئيس الخدمة اللغات العالمية في بي بي سي بيتر هوروكس ان جوازات سفر هؤلاء الاقارب صودرت، وفتشت منازلهم، وطلب منهم ان يطلبوا من الصحفيين اقاربهم عدم الظهور على شاشات تلفزيون بي بي سي الفارسي، والعودة الى ايران.

    ودعا هوروكس الحكومة البريطانية الى العمل على منع طهران من محاولات قمع او تهديد الحريات الصحيفة.

    لا نريد بلير

    وفي الديلي تلغراف نقرأ موضوعا عن انتقادات القيادة الفلسطينية لرئيس الوزراء البريطاني السابق ورئيس اللجنة الرباعية للشرق الاوسط توني بلير.

    وتقول الصحيفة ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعا الرباعية الى اعادة النظر في تعيين بلير، لانه "منحاز" الى اسرائيل، وهو ما يلقي ظلالا على مصداقية.

    وتنقل الصحيفة عن محمد شطيح احد المساعدين المقربين من عباس قوله ان تقييم القيادة الفلسيطنية لبلير يتلخص في انه "لم يعد صالحا لنا، لانه كان منحازا بشكل واضح لاسرائيل، وهو ما افقده الكثير من مصداقيته، ونأمل ان تعيد الرباعية النظر في منصبه".
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X