إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تقرير خطير لوكالة دولية : نهب وخراب العراق

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تقرير خطير لوكالة دولية : نهب وخراب العراق

    تقرير خطير لوكالة دولية : نهب وخراب العراق


    صباح ديبس

    ارغب ان يطلع اهلنا في العراق بشكل خاص وابناء امتنا العربية على هذا الموضوع لكي يطلعوا على جزء هام مما يدور لبلادهم من نهب وتدمير وخسائر دخلت الأرقام الفلكية، اتمنى ذلك، وخاصة للمغيبين منهم، نحن هنا لانتكلم عن خونة وعملاء ولصوص ممن شاركوا في هذا النهب والتدمير والجرائم الأخرى، وهناك من غير المكترثين لما حصل لبلادهم السائرة بقوة نحو المجهول والذي بات لايمكن الأمساك به او ايقافه، ولكم وكما اكدنا كثيرا وهذا نابع من ايماننا الكبير، من ان الذي يوقفوا هذا الدمار والنهب والقتل والأبادة، هم صناديد مقاومة العراقيين، الأمل بالله وبهم كبير --

    هنا نقتبس نص الفقرات من التقرير الخطير، وكما نشرته كثير من الصحف العالمية والعربية والعراقية، عن ما حل في العراق بعد الأحتلال من نهب وفساد اداري مدمر وخطير، لم تعرفه الدول والأنظمة من قبل، وهذا ماحدث مع الأسف امام مرأى ومسمع وصمت العالم اجمع وامام الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات والدوائر الدولية الرسمية والأنسانية الأخرى، وامام اعين ومسمع وصمت جامعة عمرو موسى احد ازلام كمب ديفيد ونجاسات نظام مبارك المتصهين، وبمشاركة خسيسة وغادرة من العملاء الذين اتى بهم المحتل من شوارع لندن ومكانات عهرها ومن مافيات امريكا وشوارع تكساس وغيرهما، ومن قم ايران الغدر وجامع ومرقد زينب رضوان الله عليها في شام الأسد!، وهي براء من هؤلاء الخونة واللصوص والغادرين بالوطن والأهل والعرض، هؤلاء الذين نجسوا قبرها وجامعها وحضرتها، بعد ان غدروا بوطنهم وشاركوا بنهبه
    وتدميره وقتل ابنائه وهتك اعراضه --

    تقرير هذه الوكالة الدولية (( قالت وكالة الشفافية الدولية في تقريرها الذي ركز على مشكلة عالمية وهي الرشوة والفساد في صناعة البناء والأعمار – اليكم النص الذي نشرته هذه الصحف --

    ((ان عملية اعادة الأعمار في العراق والذي دمره الأحتلال الأمريكي مهددة بأن تتحول الى اكبر فضيحة فساد في العالم – وعقب التقرير، مالم تتخذ اجرآت عاجلة، فأن العراق لن تصبح منارة الديمقراطية الساطعة! التي تتخيلها ادارة بوش، وأنما ستصبح اكبر فضيحة فساد في التاريخ – ثم قال التقرير لهذه الوكالة الدولية، ان الحاجة الملحة لتمويل البناء في فترة ما بعد الحرب تزيد من اهمية فرض شفافية صارمة بالنسبة لجميع العقود للمشتريات، وانه لم تتوفر التدابير الصارمة المضادة للرشوة، فأن تحويل الموارد الى الصفوة الفاسدة وأهدارها سيقوض جهود الأعمار في العراق ))!؟ --

    بطبيعة الحال ان من يكتب عن هذا النهب والفساد الخطيرين وبالأرقام والمعلومات والتحليل، وبشكل افضل وأدق هم من لهم علاقة بمراكز البحوث والمتابعة في كثير من المؤسسات البحثية والعلمية والمعلوماتية الدولية والحكومية والأنسانية، ومن ذوي الأختصاص و بالنسبة لي كعراقي عادي عراقي همه ما حدث لوطنه وشعبه ودولته، هو ان اعبر وافضح واتصدى واقاوم بطريقتي وما هي عليه امكانياتي عن كل ماحدث ويحدث لبلدي وأهلي، وهذا ما أقوم به تعبيرا عن واجبي كغيري من الأخوة العراقيين الذين يقلقهم مصير وطنهم وشعبهم والذين لهم موقف جاد ورافض ومقاوم للأحتلال وما ارتكبه هذا الأحتلال المجرم من جرائم وفضائح تندت لها جبين البشرية، وبمشاركة مخزية وحقيرة وبائسة كبؤسهم هؤلاء العملاء وخونة الوطن الذي اتى بهم المحتل على ظهر دباباته، وبمشاركة كبيرة وخطيرة لغالبية الحكومات العربية! من ( اخوة يوسف )! الغادرين، وخاصة دول الجوار منهم وبالخصوص عهرة آل صباح وآل سعود وقطر والأمارات والبحرين والأردن وايران ومعهم نظام مصر المافيوي المتصهين –

    ** حين اكتب عن مهمة ما، تبقى دائما بحاجة الى متابعة اشمل وأوسع وتدقيق ورؤية للواقع ومعايشته، ولكن بدوري سعيت ان اطلع واحصل على كثير من المعلومات بهذا الصدد، حيث هناك الكثير من شرفاء هذا العالم ممن كتبوا وساهموا بفضح هذه الجرائم وتسليط الضوء عليها، ومنهم امريكيون وبريطانيون - لذلك ها انا اكتب لأوضح ما اطلعت علية من ما حدث لوطني وشعبي نتيجة هذا الأحتلال، ولكن دائما تبقى الحقائق ناقصة بفضل قدرات هذا العدو ومعه بائعي الضمير والشرف والقلم والأوطان والأعراض --

    (( النهب والتدمير المتعمد لثروة البلاد المتعددة من منشآت وبنية وهياكل الدولة وسلاح ومعدات جيشها ومتاحفها وكنوزها وبنوكها ومكاتبها وجامعاتها ومستشفياتها ومدارسها ووزاراتها ومصانعها وموانئها وقطاعات النفط فيها اضافة الى المهم وهي منشآت ومصانع ومراكز بحوث ادارات التصنيع العسكري الذي يمتاز بملكية الأجهزة ذات التقنية العالية والثمينة جدا، وهذه الأدارات هي من ارعبت الأعداء وأحد اسباب ودوافع الأحتلال لأهميتها، اما على مستوى الثروة البشرية التي لاتعادل بثمن وهو ابادة وقتل وخطف وسجن وتهجير علمائنا وكوادرنا وقدراتنا العلمية والأدارية والتقنية والعسكرية والمهنية، وعلى مستوى نهب الثروة التي تحت الأرض ومنها النفط والزئبق الأحمر والفوسفات والكبريت وحجر البناء والرخام والأسمنت والملح والمواد الأنشائية، وعلى المستوى الثروة الحيوانية نهب الأغنام التي يتميز بها العراق، وهناك سرقة
    قصور الدولة وكنوزها وتحفها وما تحتوى من مواد غالية الثمن وآثاثهما ايضا وهناك معلومات مؤكدة ان هذه القصور كانت فيها عدد من المليارات من العملات الصعبة كالدولار والأسترليني كانت تقدر ب 6 مليارات وضعتها الدولة لحاجاتها الطارئة وهي في وضع حرب وحصار اسطوري وعدوان يومي، وهناك معلومات مؤكدة ان الطائرات الأمريكية بقت تنقل مافي القصور الى خارج العراق لمدة 20 يوما، لقد جعلوا من بنية البلاد ومصانعها الضخمة والتي تعد بالآلاف، جعلوا منها خردة وسكرابا هي ومعها سلاح جيشنا الوطني ومعدات ومصانع التصنيع العسكري، وباعوها للعسكريين والسياسيين الأمريكين والبريطانيين وغيرهم من جنرالات وسياسين الحلفاء والمرتزقة والعملاء العرب
    والعراقيين، الى دول الجوار! وغيرهما من الدول وهنا اتذكر ان احد مصانع الهند اشترى من العراق 250 الف طن من هذا الخردة والسكراب والتي تعني اساسا كما قلنا انها مصانع ومنشآت وبنية وطن العراقيين ومعهما وسلاح ومعدات جيشهم الوطني وفي هذا استفادت بالذات الكويت وايران والأردن والخليج ومصر وتركيا، وفي هذا لعبت القيادات الكردية الدور الأهم في سرقة البلاد وبيع سرقاتهم لهذه الدول المجاورة بالذات ومعهم عملاء ايران من قوات الغدر من عصابات الحكيم وغيرهما، ولاننسى في هذا ما قام به الجلبي وعصاباته ايضا، وهذه الدول هي من تصدر تلك السرقات الى دول اخرى وقد ذكرنا احد مصانع الهند كمثال لهذا النهب الكبير الخيالي الذي لم تعرف البشرية مثيل له من قبل )) –

    وهنا اود ان اتطرق لبعض السرقات والتدمير الذي يعني في النتيجة ثروة العراق الحقيقية، قبل هذا هناك الكثير مما كتبوه عن تلك السرقات والتي تكلمت عنها الكثير من المؤسسات الغربية والأمريكية الرسمسة منها والمدنية، وانا في هذا اشير على كل قارئ ان يطلع على تقارير الدكتور محمد القيسي حيث كتب ثلاثة حلقات عن ماحل في العراق من نهب وتدمير من خلال الأحتلال ودور عملائه،
    التي يخفيها الكثير من اعلاميي الأحتلال وحلفائة وعملائه --

    هنا اتطرق لذكر ما حرصت على الحصول عليه من كثير من المصادر ومن خلال المتابعة اليومية لذكر بعض من القصص الخرافية النهب والسرقات والتدمير –



    ***


    1- لقد تمت السيطرة من قبل دولة الأحتلال على 46 مليار دولار عائدة للعراق خلال الأشهر الأولى من الأحتلال، منها 21 مليار مبالغ النفط مقابل الغذاء والتي كانت مؤمنة في البنوك الفرنسية، وهذا عمل تتحمل لاحقا مسؤوليته حكومة فرنسا، لأنه اساسا هناك اتفاق ان لا تسحب هذه المبالغ والتصرف بها الا بعد موافقة الحكومة العراقية الشرعية، والحكومة الشرعية هي الحكومه السابقة وقيادتها الوطنية، وهناك 6 مليارات دولار كانت محفوظة في قصور الرئاسة لغرض حاجيات الدولة الطارئة والضرورية عندما كان البلد محاصر ويتعرض لعدوان يومي، وهناك ايضا الكثير من المليارات من الدولارات تقدر ب 13 مليار دولار كان العراق واضعها في الكثير من الدول ومنهما 3 مليار دولار فقط في البنوك الأمريكية و3،5 مليار دولار في دول عربية وروسيا البيضاء، وفي البنوك السويسرية 7،1 مليار دولار وهناك ايضا مبالغ موضوعة في دول اخرى عديدة، كل هذه المبالغ قد تم السيطرة عليها من قبل الأحتلال، وهذا منافي للقانون الدولي، ولكن شريعة الغاب وقانون القوة والهمجية والأستهتار الأمريكي وسكوت! العالم ودوله وقادته ومؤسساته !!! هما من جعل امريكا ان تتصرف ما تشاء، وهناك لاننسى العملات الصعبه للكثير من المليارات التي كانت موجودة في البنوك العراقية الكثيرة والبنك المركزي والتي سرقت بالكامل تقريبا -

    2- هناك مبلغ 4،7 مليار دولار اتهم بها كارنر المندوب السامي للأحتلال، واتذكر جائت لجنة بريطانية للتحقيق، ولكن بعد ذلك غلقت القضية

    3- هناك احاديث حتى رددها العملاء ان اكثر 20 مليار دولار سرقت في عهد المندوب السامي بريمر ومنهم بحر العلوم الذي اعتبر يوم الأحتلال عيدا وطنيا !

    4- بأمر من بريمر وضعت العوائد النفطية للعراق في البنوك الأمريكية بدلا من البنك المركزي العراقي وبقية البنوك العراقية!؟، وقبل اسابيع وضع مبلغ يقدر ب 5 مليار دولار من ايرادات النفط في هذه البنوك، بدل ان توضع في البنوك العراقية !!!؟؟؟ -

    5- هناك اعتراف لمحققون امريكيون بالكونغرنس الأمريكي، ( من ان المشروع الأمريكي لتحسين شبكة كهرباء العراق قدرت قيمته ب 1،4 مليار دولار، وقد فشلوا في تحقيقه بعد ان انفق 13 مليار دولار من اموال العراق، وكل هذا لم يحل مشكلة الكهرباء في العراق !!!؟؟؟ وكما كشفت هيئة الأستشارات الدولية التي شكلها مجلس الأمن برقم 1483 في 22/ 5/ 2003 في احد تقاريرها عن وقائع هدر اموال صندوق التنمية العراقي، تضمنت ايرادات 11 مليار دولار، وبعض الأموال نقلت من ارصدة النفط مقابل الغذاء كانت بحدود 7 مليار دولار ليكون مجموعها 19 مليار دولار، انفق منها فقط 11،7 مليار!، وقام بريمر ووفقا لمسؤول امريكي وتحديدا في 25، 28 حزيران 2004 قام بريمر بتوزيع عدد من المليارات وبشكل سريع قبل نقله حيث منح الحزبين الكرديين مبلغ 1،8 مليار دولار الى جلال ومسعود فئة 100 دولار كانت توزن 14 طن نقلتها 3 طائرات مروحية وهذا ما اكدته الصحف البريطانية ومنها الفايناشينال تايمز اللندنية، حينها كانت مفاوضات بين القيادات الكردية وبين امريكان لهم علاقة بعائلة بوش وب تشيني لغرض استثمار هذه المبلغ وغيره لهؤلاء العملاء في البنوك الأمريكية والسويسرية، وهؤلاء العملاء مستمرين ومنذ 15 عاما في سرقات النفط وبيعه الى دول الجوار وبعض الشركات العالمية ، وقد اصبحت لقيادات هذين الحزبين ارصدة خيالية واستثمارات ومصالح وبنزينخانات وعقارات وارصدة نقديه هائلة في تركيا واوربا، ولا ننسى ان هؤلاء العملاء قد سرقوا البلاد بشكل كبير وخطير في اللحظات الأولى من الأحتلال، وايضا سرقوا ودمروا البلاد في عام 1991 !!!؟؟؟

    اكد المسؤول الأمريكي والناطق بأسم الجيش المدعو تشالرز كرون ان الكثير من العملات الصعبة الموجودة في قصور الدولة نقلت بالطائرات الى اماكن مجهولة، وهنا نذكر ب 6 مليار دولار التي كانت محفوظق في القصور لتمشية مصالح الدولة !!؟؟ -

    6- اكد الناطق الرسمي بأسم الجيش الأمريكي الكولونيل تشارلز كورن ان العملات الصعبة الكثيرة التي كانت موجودة في قصور الدولة ( والتي ذكرناها سابقا والتي هي 6 مليار دولار) اكد هذا العسكري انها نقلت بالطائرات الى اماكن مجهولة !!!؟؟؟ -

    7- وجد مدققوا من الحكومة الأمريكية ان 8،8 مليار دولار التي تفترض انها صرفت، اتضح انها مفقودة! ولاتوجد سجلات حساباتها !!؟؟ -

    8- في تصريح للدكتور عصام الخفاجي العامل! مع القوات الأمريكية، (( ان القصور و الممتلكات التي كانت للدولة والحزب وعدي وقصي وبقية المسؤولين، وزعت بقرار من جهة معلومة على النخبة من المسؤولين)) –

    9- اكدت تقارير دولية ان الخسائر المباشرة للحرب والأحتلال للعراق من جراء التدمير و النهب للدولة وبنيتها قدرت بشكل اولي ب 450 مليار دلار، وقد قدرت ايضا ان اقيام سلاح ومعدات ومصانع الجيش العراقي التي دمرت وفككت ونهبت ب 200 مليار دولار، ويذكر ان الحزبين الكرديين بشكل خاص لعبا دورا كبيرا في هذا التدمير والنهب لسلاح ومعدات الجيش العراقي وبيع هذه المسروقات الى خارج الوطن وبالذات الى دول الجوار ومنهما ايران وتركيا، وفي الجانب الآخر من العراق كان الجلبي وقوات بدر وعلاوي وغيرهم ممن اخرجوا ثروات العراق الى

    ايران والكويت والأردن ومصر ودبي، وكذلك خسائر الجسور والطرقات العملاقة التي تغطي البلاد تقدر ب 70 مليار دولار، وان هناك ثروات وخسائر غير منظورة تقدر ب 125 مليار دولار ومنها مثلا ان كل عالم وكادر واختصاص الذين يزهر بهم العراق والتي تتجاوز اعدادهم عشرات الألاف، تصرف عليه الدولة اكثر من نصف مليون دولار لكل واحد منهم خلال سنوات اعداده –

    10- لقد قطع سلاح الجيش العراقي وغالبية المصانع العراقية وبنية البلد وفككت ودمرت واخذت تباع بالطن، وبسعر للطن الواحد لايتجاوز 40 دولار !؟ –

    11- فرغ البلد من الحديد والمواد المهمة التي تساعد في اعادة البناء والتعمير، نقلت غالبتها الى خارج الوطن، وتذكروا معي ان احد معامل الهند اشترى 250 الف طن خردة وسكراب، وان هذه الخردة هي مصانع وبنية البلاد وسلاح ومعدات جيشها !!!؟؟؟ -

    12- ساهم مع الأسف الكثير من تجار العراق بهذا العمل الشنيع وكانت الاف السيارات العراقية والعربية تنقل المسروقات الى خارج البلاد بأستمرار !؟ -

    13- المكائن المتطورة جدا والغالية الثمن والقيمة وذات التقنية العالية كانت تباع بالطن وبسعر 4 ألف دولار للطن الواحد ومها مكائن التصنيع العسكري البالغة الأهمية !؟ -

    14- اكدت كثير من المصادر كمثال ان الحاجة التي قيمتها مليون دولار تباع ب 10 ألف دولار اواكثر بقليل -

    15- الطائرات التي يمتلكها العراق والتي تتجاوز ب 300 طائرة متنوعة، هذا العدد لم يضاف له 139 طائرة كانت مؤمنة عند ايرن غدرت العراق بها وضمتها لممتلكاتها، هذه الطائرات التي تتجاوز ال 300 طائرة قطعت وبيعت بالوزن سعر الطن بين 700 الى 900 دولار للطن الواحد، وقرأت ان احد تجار الكرد في اربيل باع طائرة عراقية مفككة ب 12 ألف دولار !!!؟؟؟ -

    16 – الدبابة العراقية والتي يشتريها العراق بأكثر من المليون دولار بيعت بالطن بعد ان قطعت الى اربعة اجزاء سعر الطن الواحد بين 30 الى 50 دولار، الدبابة وزنها 40 طن بذلك يبلغ سعرها بعد تقطيعها ب 1600 دولار !؟ -

    17 - هناك معلومات اكيدة ان الأمريكان يشتروا النفط العراقي الان ومن ا]ام الأحتلال ب 98 سنت عندما كان سعره 40 دولار والآن تجاوز 56 دولار، وهذا غير الذي يسرق ويستعمل بدون علم العراق، وقد اكد ان الأمريكان يهربوا النفط من موانئ عديدة لازالت تحت سيطرتهم، وتتذكرون قبل ايام خرج البصريون الشرفاء مطالبين يالسيطرة على هذه الموانئ الذي تسرق منها البلادن وقد اكدوا البصريون ان للعملاء علاقة كبيرة بالسيطرة على هذه الموانئ والسرقات التي تخرج منها !!!؟؟؟ -

    وهناك بطبيعة الحال الكثير جدا ماهو مخفي مما يدور في العراق وما يدمر وينهب، وما يقتل من العراقيين، وما مخفي من جرائم تتجاوز جرائم ابو غريب وال 16 سجن التي اقامها الأحتلال للعراقيين، والأخبار الأخيرة كما اكدتها بعض منظمات حقوق الأنسان ان هناك 290 الف سجين وسجينة من العراقيين !!!؟؟؟ --

    لاحلول لبلدنا الحبيب الا جمع شمل العراقيين وحمل السلاح مع مقاومتهم الوطنية الباسلة لكي تتوقف الجرائم الكونية البشعة بحق العراقيين ووطنهم ودولتهم، ولكي يحرر ابو الدنيا العراق العربي، وينظف من محتليه وخونته ولصوصه وطائفييه وعنصرييه وشواذه ---

    عاش العراق العربي وعاشت مقاومته الوطنية الصنديدة


    شبكة البصرة
    الخميس 13 صفر 1426 / 24 آذار 2005
    المؤمن: قوة في لين ، وحزم في دين ، وإيمان في يقين ، وحرص على الحلم ، واقتصاد في نفقة ، وبذل في سعة ، وقناعة من فاقة ، وإعطاء في حق ، وبر في استقامة

  • #2
    مشاركة: تقرير خطير لوكالة دولية : نهب وخراب العراق

    شكراً أخي ابو ماجد التميمي

    واصل فضح المجرمين بكل ما أوتيت ...

    والله فعلاً مجرمين ... والإجرام متأصل فيهم (أقصد الأمريكان بالذات والسَلق تبعهم البريطانيين)

    كنا مخدوعين قبل بحضارتهم وصناعتهم وتقدمهم ...

    لاكن دور على قيم إنسانية ... راقية ... نبيلة ...

    ما تلقى شيئ ...

    كل يوم جديد نكتشف مدى حقارتهم ... وحيوانيتهم ... وكرههم للإسلام والمسلمين ...

    مفروض يمسكون كل اللي كان لهم دور بإحتلال العراق (سواء مباشر أو غير مباشر) ويرمونهم أحياء في محرقة كبيرة ...

    لاكن البركة في المجاهدين العراقيين (وأخوانهم العرب والمسلمين اللي معهم يساعدونهم) اللي مذوقين هالسلنتح الويل ...

    وإن شاء الله تنتصر المقاومة العراقية ...

    ونشوف جيوش الصليبيين تهزم على أيدي الصناديد من الرجال الذين باعوا حياتهم رخيصة في سبيل الدفاع عن دينهم وعرضهم و بلدهم ...

    قلم صريح
    جزى الله المصائب كل خير .... تعلمني صديقي من عدوي

    تعليق

    يعمل...
    X