إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هـذه لـيـسـت عــنـصـريــة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هـذه لـيـسـت عــنـصـريــة

    هـذه لـيـسـت عــنـصـريــة

    بقلم: سيفر بلوتسكرü

    هل نحن عنصريون؟ رغم النتائج غير المطرية التي يثيرها المشروع ليس جواب هذا السؤال واحدا قاطعا.
    رغم أن المشروع ليس عينة احصائية تمثيلية، فان الصورة التي تصور عن المواطنين العرب واضحة ومُثقلة: يوجد في المجتمع الاسرائيلي اليهودي تمييز شديد سيئ ضدهم، من جميع النواحي وفي كل مجالات الحياة اليومية. فيما يتعلق بالمهاجرين من اثيوبيا يكشف الاسرائيليون القدماء عن تحفظ يعتمد على آراء سابقة، وربما على الصورة الاعلامية ايضا. لتمييزهم السيئ ايضا رائحة عنصرية، رغم انه أكثر كبتا ولا يتم التعبير عنه تعبيرا واضحا.
    فيما يتعلق بالمشاركين الاربعة الآخرين في الفحص، لم يلقوا ولم يستطيعوا أن يلقوا "عنصرية". فانه لا يوجد "عنصر حريدي" أو "عنصر المهاجرين من روسيا".
    للجماعة المتدينة اليهودية أنماط حياة تميزها. وهذه تراكم صعابا موضوعية في إدماج الحريديم في اعمال ما وفي مناطق سكنية ما. هلّم لا نُظهر أنفسنا بمظهر المفاجأين: ليست الطائفة الحريدية متسامحة مع الآخرين وليس من العجب أن يلقى أفرادها قدرا ما من عدم التسامح معهم. على أي حال ليست هذه "عنصرية"، بل هي في الأكثر مشكلات إدماج عملية فقط.
    لا يعاني المهاجرون من روسيا تمييزا خاصا جراء أصلهم ولا يبحثون ايضا عن تفسير صعوبة استيعابهم والصعاب العادية في الحياة الاجتماعية والعملية. اذا كان في الماضي رأي نمطي موجه اليهم فقد اختفى بالتدريج ولم يعودوا هم انفسهم يعتدون به.
    وفيما يتعلق بالتمييز على أساس طائفي (غير عنصري) بين المولودين في البلاد من "المغاربة" والمولودين في البلاد من "الاشكناز"، تبرهن فحوصنا على عدم وجوده: فتوزع الاجابات التي أُعطيت على توجهات العمل والسكن لـ "المغربي" و"الاشكنازي" قريب. ولماذا يكون مخالفا؟ الجاليات المختلفة امتزجت ومصدر الفروق اذا وجدت جغرافي - اسرائيلي لا طائفي يختص بالجالية.
    إن تلخيص الفحص غير مفاجئ، اذاً: في أسفل السلم الاجتماعي في اسرائيل الأقلية العربية التي تعاني تمييزا ورفضا. فمع إتيان شاب عربي مدينة يهودية لن يجد عملا، ولن يجد شقة ولن يجد روضة لأبنائه. أبواب التنقل الاجتماعي موصدة أمامه. ليس من المفاجئ أن نسب الفقر بين العرب تبلغ 45 في المائة.
    فوق العرب بحسب نسب الرفض الآتون من اثيوبيا وفوقهم اليهود الحريديم. ومرة اخرى: يوازي موضعهم في سلم التمييز الشعبي في فحص "يديعوت احرونوت" موضع هاتين الطائفتين في سلم الفقر. إن نحوا من ثلث المنازل "الاثيوبية" والحريدية فقيرة. إن سقف تقدمهم منخفض جدا يصعب اختراقه.
    هل نحن "عنصريون"، اذاً؟ نحن عنصريون جدا مع الأقلية العربية. وبقدر مقلق مع المهاجرين من اثيوبيا. وبقدر قليل مع اوساط وجماعات اخرى في المجتمع اليهودي الاسرائيلي. هذا نصف عزاء، ايضاً.

    عن "يديعوت"

    ü خبير اقتصادي ومحلل استطلاعات
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X