إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

"تطورات واعدة في العراق

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • "تطورات واعدة في العراق

    من جهتها، نشرت صحيفة واشنطن تايمز افتتاحية اليوم تحت عنوان "تطورات واعدة في العراق"،


    ذكرت فيها أنه مع ظهور دلائل على أن إستراتيجية القوات الإضافية تحقق تقدماً في العراق، فقد أرغم حتى ألد أعداء الحرب مثل السيناتور كارل ليفين والسيناتور ديك ديربين إلى الإقرار بأن التغيير الذي أمر الرئيس بوش بإدخاله في الإستراتيجية بدأ يؤتي ثماره على الصعيد العسكري.


    واعتبرت الصحيفة الأمريكية المحافظة أن الشعب الأمريكي بات يؤمن بإمكانية النصر في العراق. فوفقاً لاستطلاع للرأي صادر يو. بيي.آي/زغبي يوم الأربعاء، قال 54 بالمائة من الأمريكيين أن الحرب لم تضع. وتلفت الصحيفة إلى أن خمسة قادة سياسيين عراقيين (رئيس الوزراء نوري المالكي، وهو شيعي؛ والرئيس جلال الطلباني، وهو كردي؛ ونائب الرئيس طارق الهاشمي، وهو سني؛ ونائب الرئيس عادل عبد المهدي، وهو شيعي؛ ومسعود برزاني، رئيس الحكومة الكردية الإقليمية) أعلنوا يوم الأحد عن توصلهم لإتفاق حول مراجعة قانون إجتثاث البعث، وعقد إنتخابات محلية وتشريع قانون لتوزيع العوائد النفطية وقانون للإفراج عن السجناء بغير تهمة ضدهم.

    ويذكر أن جميع هذه التغييرات سبق أن طالبت بها جبهة التوافق العراقي، الكتلة السنية الرئيسية في البرلمان، التي أثارت زوبعة سياسية عندما سحبت وزرائها الستة من الحكومة في الأول من أغسطس. وتختم واشنطن تايمز افتتاحيتها اليوم بالإشارة إلى أن القيادة السياسية المنتخبة ديمقراطياً في العراق لا يزال أمامها طريق طويل حتى تنفذ هذا الإتفاق، ومن المرجح أن تضاعف قوى الإرهاب، ومن بينها تنظيم القاعدة ومؤيدو الإرهاب في طهران ودمشق، جهودها لتأجيج الحرب الأهلية ونسف أية إمكانية للمصالحة. لكن من الواضح أيضاً أن الأوضاع تتغير نحو الأفضل في العراق في الأشهر الأخيرة. والآن، وبعد التوصل إلى إتفاق، يبقى التحدي في تنفيذه.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X