إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محاسبة الخرطوم عما اقترفته في دارفور

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محاسبة الخرطوم عما اقترفته في دارفور

    وفي الشأن السوداني أيضاً، كتب إيريك ريفز مقالاً نشرته صحيفة بوسطن غلوب تحت عنوان "محاسبة الخرطوم عما اقترفته في دارفور"،


    أعاد فيه التأكيد على أن الإبادة الجماعية، والمتمثلة في "أعمال ترتكب عن قصد بهدف القضاء، الكامل أو الجزئي، على الجماعات الإثنية الأفريقية في دارفور"، حسب تعريف الإبادة الجماعية كما ورد في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن الإبادة الجماعية لسنة 1948، لا تزال قائمة، وأن هذه المسألة تكتسب أهمية خاصة مع تنامي الشكوك في عدد من الأركان حول صدق نوايا النظام "الإسلامي" على حد قول الكاتب في الخرطوم.

    ويقول ريفز إن الإبادة الجماعية هي جريمة نوايا، وليست جريمة دوافع؛ فلو كانت نية الخرطوم قد تطهرت من آثام الإبادة الجماعية، لكانت مواقفها الأخلاقية والتفاوضية تغيرت بشكل كبير في أي محادثات سلام مع الجماعات المتمردة. ويشير ريفز إلى تشكك البعض في وقوع الإبادة الجماعية في دارفور، ظناً منهم بأن دوافع هذا الزعم هي في الحقيقة سياسية، وبالأخص اليسار البريطاني الذي يرى في قضية دارفور حملة يقصد منها صرف الإنتباه عما يجري في العراق. ويختم ريفز مقاله بصحيفة بوسطن غلوب بالإشارة إلى أن المتمردين، وأغلبية أهالي دارفور، يرفضون وبشدة اتفاق السلام، وأن هناك تأزم سياسي ضخم يلوح في الأفق، وأن هذا التأزم سيستمر حتى يحاسب المجتمع الدولي السودان عما اقترفه في دارفور.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X