إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رئيس منشق؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رئيس منشق؟

    رأت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحية تحت عنوان "رئيس منشق؟"، أنه إن كان الرئيس بوش متعاطفاً بحق مع سعد الدين إبراهيم (أحد ابرز الناشطين من أجل تحقيق الديمقراطية في مصر)، فعليه القيام بما يثبت ذلك.

    وذكرت الصحيفة أن الرئيس بوش عندما التقى بأحد ب سعد الدين إبراهيم، في مؤتمر عقد بمدينة لاهاي في شهر يونيو الماضي، قال له إنه هو أيضاً، أي الرئيس بوش، شعر وكأنه رئيس منشق بسبب رفض وزارة الخارجية الأمريكية "أجندة الحرية" التي طرحها عليها. وتعلق الصحيفة على ذلك بالنفي عن الرئيس بوش صفة المنشق، ذلك أن بوش بعدما عاد إلى البيت الأبيض قادماً من لاهاي كان إبراهيم لا زال لم يرجع لدياره في القاهرة، خوفاً من تعريض نفسه للسجن إذا ما عاد لبلاده.

    وتمضي الصحيفة الأمريكية إلى القول بأن لقاء سعد الدين إبراهيم بالرئيس بوش في لاهاي يعتبر من وجهة نظر الرئيس المصري حسني مبارك تهمة أخرى من بين التهم الكثيرة التي بسببها يستحق إبراهيم، الأستاذ الجامعي البالغ من العمر 68 عاماً، الوقوف أمام القضاء المصري، بعدما سبق له أن قضى في السجن ثلاثة أعوام بداية من عام 2000.

    أما التهمة الأخرى فهي تنظيمه في قطر لمؤتمر لدعاة الديمقراطية العرب، دعا إليه عشرات المصريين، قبل أسبوع من لقاء لاهاي. ثم تأتي بعد ذلك تهمة تصويت مجلس النواب الأمريكي على ربط قيمة 200 مليون دولار من المعونة العسكرية التي تتلقاها مصر كل عام من الولايات المتحدة بما يتحقق من إصلاح في حقوق الإنسان ومزيد من تشديد الرقابة على الحدود بين مصر وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الفلسطينية المسلحة حماس. وتقول الصحيفة إنه من وجهة نظر الحكومة المصرية، فإن سعد الدين إبراهيم يتحمل المسؤولية عن هذا التحرك من قبل الكونغرس الأمريكي لمجرد أنه يؤيده.

    وأخيراً، فقد نادى أعضاء من الحزب الحاكم بزعامة الرئيس المصري حسني مبارك بتقديم إبراهيم للمحاكمة على خلفية مقالة نشرها في صحيفة معارضة الشهر الفائت، حيث أعرب عن استياءه من تزايد ملاحقة نشطاء المعارضة المصرية والزج بهم في السجون. وتختم واشنطن بوست افتتاحيتها اليوم بالإشارة إلى أن زيادة المعونة الأمريكية لمصر قد تصب في مصلحة الولايات المتحدة، لكن على ما يسمي نفسه "رئيساً منشقاً"، وتقصد به الصحيفة الرئيس بوش، أن يطالب بإطلاق سراح المنشقين الحقيقيين، من أمثال سعد الدين إبراهيم وأيمن نور، قبل تسليم دفعة المعونة القادة للرجل القوي في القاهرة، وتقصد به الرئيس المصري محمد حسني مبارك.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.

  • #2
    رد: رئيس منشق؟

    أن يطالب بإطلاق سراح المنشقين الحقيقيين، من أمثال سعد الدين إبراهيم وأيمن نور، قبل تسليم دفعة المعونة القادة للرجل القوي في القاهرة، وتقصد به الرئيس المصري محمد حسني مبارك.
    الدكتور تركي فيصل الرشيد

    رجل أعمال . استاذ زائر كلية الزراعة في جامعة اريزونا توسان - مقيم في الرياض .
    يمكن متابعته على تويتر
    @TurkiFRasheed

    تعليق

    يعمل...
    X