إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معادة السامية ومصالح أمريكا

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معادة السامية ومصالح أمريكا

    معادة السامية ومصالح أمريكا
    معادة السامية ومصالح أمريكا
    في صحيفة الاندبندنت يكتب روبرت كورنويل عن حضوره لقاء في فرع لمكتبة السياسة والنثر مع مؤلفي كتاب "اللوبي الإسرائيلي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية".

    الكتاب هو استفاضة لدراسة وضعها جون ميرزهايمر وستيفن والت أستاذا السياسة الدولية في جامعتي شيكاغو وهارفارد على التوالي.

    نشر الكاتبان الدراسة في "لندن ريفيو أوف بوكس" أو |مجلة لندن لعروض الكتب" في آذار/مارس عام 2006. وأثارت حينها جلبة كبيرة ، ويثير الكتاب الآن جلبة أكبر.

    ويحكي الكاتب عن التزاحم الشديد لحضور اللقاء حتى أن احدهم أصيب بالإغماء واستدعيت له سيارة إسعاف، مما يدلل على الانشغال الشديد للأمريكيين بموضوعه.

    ويقول الكاتب إن المؤلفين يريان أن اللوبي الإسرائيلي يتمتع بنفوذ شديد وفعال لضمان دعم الولايات المتحدة لإسرائيل، وأن هذا الدعم ساهم بشكل كبير ـ ويقول البعض كان أكبر عامل ـ في تدهور أحوال الشرق الأوسط، من انتشار الإرهاب إلى المعضلة في العراق إلى تأزم العلاقات مع إيران، إلى حرب 2006 العقيم مع لبنان.

    وأضاف الكاتب أن المؤلفين يجدان أنه في كل من هذه القضايا لم يفعل اللوبي شيئا سوى خلق المشاكل، لأنه كان يدفع طوال الوقت في اتجاه معاد للمصالح القومية للولايات المتحدة.


    اللوبي الإسرائيلي نشط في حشد التأييد لإسرائيل
    ويقول الكاتب إن المؤلفين أثارا موضوعا كان يواجه عادة بالصمت وإن القنبلة التي فجراها بطرق هذا الموضوع عرضتهما لهجوم من قبل معارضيهما شحذوا له السلاح الفتاك وهو تهمة المعاداة للسامية.

    وقال الكاتب إن المؤلفين ردا على ذلك بأن لإسرائيل الحق في الوجود، ولو تهدد هذا بالفعل فستقوم الولايات المتحدة بحمايته.

    ويقول الكاتب رغم أن الحضور في ذلك اللقاء كانوا مؤدبين في ردود أفعالهم، إلا أن أسئلتهم كان يغلب عليها الشك: هل اللوبي الإسرائيلي بمثل هذه القوة حقيقة؟ لماذا يسلم الحكام الطغاة في العالم العربي من النقد ؟ هل بن لادن مستاء فعلا من معاملة إسرائيل للفلسطينيين كما يزعم؟

    وكان رد المؤلفين بسيطا كما يقول الكاتب، إن سلوك إسرائيل ليس بأسوأ ولا بأفضل من غيرها، وبالتالي على الولايات المتحدة التعامل معها كما تتعامل مع أي بلد آخر كبريطانيا و ألمانيا أو اليابان، فهؤلاء حلفاء، لكن كثيرا ما تلتزم واشنطن إزاءهم الشدة إذا ما شعرت بتهديد لمصالحها القومية.

    ويقول الكاتب إنه لا يتوقع أن تصبح إسرائيل قريبا دولة عادية بالنسبة للولايات المتحدة، فكتاب ميرزهايمر ووالت قد جوبه بكتاب جديد ألفه آبي فوكسمان رئيس هيئة مكافحة التشهير المناصرة لإسرائيل تحت عنوان الأكاذيب المميتة، وهاجم فيه " خرافات البارانويا التي تعزز الأساطير المعادية للسامية".

    ويختم الكاتب بقوله إن اللوبي دلل على نفوذه بإجبار بروفيسور نورمان فينكلشتاين على الاستقالة من منصبه في جامعة ديبول في شيكاغو، وهو الذي يحظى بشعبية كبيرة . وتهمته كما يقول الكاتب قوله إن بعض اليهود قد يكونون قد استغلوا تراث المحرقة النازية بصورة غير لائقة.

يعمل...
X