إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أريد الإنسحاب من العراق...الآن

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أريد الإنسحاب من العراق...الآن

    كتب حاكم نيو مكسيكو، المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية بيل ريتشاردسون مقالاً نشرته صحيفة واشنطن بوست السبت بعنوان "أريد الإنسحاب من العراق...الآن"،


    يستعرض فيه الأسباب التي تجعله يؤيد الخروج السريع من العراق، نافياً ما يقوله المرشحون الديمقراطيون الآخرون أمثال هيلاري كلينتون وباراك أوباما وجون إدواردز من أن ثمة خلافاً طفيفاً بين الديمقراطيين بشأن العراق. ورد الكاتب على منافسيه من المرشحين الذين قالوا إن الإنسحاب الكامل والسريع من العراق سيكون "غير مسؤول"، قائلاً إن تلك الخطوة ستكون الأكثر مسؤولية وفاعلية.

    وقال إن من يعتقد بضرورة إبقاء القوات في العراق يجهل طبيعة الشرق الأوسط، معرباً عن قناعته إثر لقاءاته مع قادة في المنطقة بمن فيهم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بأن الإنسحاب الكامل من شأنه أن يحدث تغييراً في السياسات بالعراق وعند جيرانه ويكسر الجمود الذي تسبب في إزهاق أرواح العديد من البشر حتى الآن.

    ومضى ريتشاردسون يقول إن الوجود الأمريكي في العراق يضعف أمريكا في حربها ضد القاعدة، ويعزز الأجندة المناهضة لأمريكا التي يصور أصحابها أمريكا بأنها محتل يسعى لنهب نفط العراق وقمع المسلمين، وأشار إلى أن الإنسحاب سيقوض تلك الأجندة ويمكن العراقيين من طرد الجهاديين من بلادهم، فضلاً عن أنه يمكن الولايات المتحدة من التركيز على مكافحة الإرهابيين الذين شنوا هجوماً عليناً في 11 سبتمبر واتخذوا من باكستان وأفغانستان مقرا لهم. كما أن البدء في الإنسحاب سيمنحنا قوة دبلوماسية، ويجعل العراقيين ينظرون إلينا باعتبارنا وسطاء لا محتلين، فضلاً عن أن جيران العراق سيواجهون الحقيقة وهي أنهم بإحجامهم عن تقديم يد العون لإرساء الإستقرار قد يواجهون عواقب انهيار العراق كتدفق اللاجئين على حدودهم وربما حرباً محتملة.

    ثم حاول الكاتب أن يبسط أسباب واقعية خطته، قائلاً إنها لا تحمل خطورة كبيرة لأن ترك بعض القوات بعد إنسحاب جزئي سيعرضهم للخطر ويجعلهم في حاجة إلى حماية أو زيادة مجدداً. وتابع أن تعجيل العملية السلمية من شأنه أن يقلل من سفك الدماء، مبرهناً على ذلك بالإنسحاب البطيء من فيتنام وما نجم عن ذلك من قتل الآلاف. وخلص بيل ريتشاردسون في مقاله إلى أن موقفه واضح منذ دخوله سباق الرئاسة وهو سحب القوات جميعها وإطلاق جهود الدبلوماسية عراقياً ودولياً لجلب الإستقرار هناك، مؤكداً أنه لو اختير رئيساً للبلاد فإنه سيسحب القوات دفعة واحة دون تردد إذا ما فشل الكونغرس في إنهاء تلك الحرب.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X