إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

منظمة إسرائيلية تحذر من قيام دولة فلسطينية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • منظمة إسرائيلية تحذر من قيام دولة فلسطينية

    منظمة إسرائيلية تحذر من قيام دولة فلسطينية
    - نشرت منظمة قمة القدس إعلانا مدفوع الأجر بجريدة يديعوت أحرونوت بعنوان "شيمون بيريس نبي ورئيس"، وهو منشور في كلتا الطبعتين الالكترونيتين العبرية والإنجليزية للصحيفة.

    - يتصدر الإعلان تعريف بالمنظمة وهي أنها منظمة مستقلة لا تتبع أي حركة سياسية ولا تقدم الدعم لأي حزب، ولكنها تقدم هذا الإعلان خدمةً للجمهور بتقديم معلومة صحيحة وموثوق فيها لتتيح للجمهور بلورة آراء ومواقف تعتمد على أساس صحيح وواقع ملموس، وتم تذييل هذا التعريف باسم مدير المنظمة د/ مارتن شرمان، والمدير التنفيذي لها د/ ديمتري رديشفسكي.

    - والتعريف السابق بالإضافة للعنوان وهدف النشر هي الأشياء المشتركة بين الإعلانين العبري والإنجليزي.

    - إذ أن الإعلان العبري الموجه للجمهور الإسرائيلي تصدره عنوان أضرار الإستراتيجية الإسرائيلية ويوضح أن حكومة شارون في 2005 عندما انسحبت من قطاع غزة كان ذلك مرتبطا بانسحاب مماثل من مساحات واسعة في شمال الضفة والفرق بين الحكومتين (السابقة والحالية) هو أن الحكومة الحالية ستنسحب من الضفة في إطار اتفاق تسوية ثنائي وليس انسحابا أحادي الجانب مثل سابقتها، وهذا يعني تركيز السكان الإسرائيليين في السهل الساحلي وهو ما يمثل خطورة كبيرة لأنه بالنظر إلى حرب لبنان الثانية والأحداث الأخيرة في غزة يصبح التكهن بالتأثيرات الخطيرة المحتمل حدوثها في حالة سيطرة المناضلين (كما تسميهم البي بي سي) على هذه الأراضي ليس ضروريا.

    - وأرفقوا بالإعلان صورة مأخوذة على تل مرتفع أخلته الحكومة الإسرائيلية لتسليمه للفلسطينيين في إطار التسوية المقبلة ويظهر محطة الكهرباء التابعة لمستوطنة حدرا في السهل وهي مكشوفة وسهلة الضرب من التل، ويبينون أن هذا الوضع الطوبوغرافي (التضاريسي) هو السائد في كل المناطق على امتداد السهل الساحلي من المدخل الجنوبي لحيفا في الشمال وحتى الأطراف الشمالية لأشدود في الجنوب.

    - وفي نهايته يوضحون أن الكلام السابق ليس معناه اتخاذ موقف أيديولوجي معين فما هو إلا الإشارة لحقيقة جغرافية ووصف واقع تضاريسي، كما أنه في المقابل إذا دعموا السياسة التي تتغاضى عن هذه الحقائق فهذا قد يصبح تبني موقف أيديولوجي.

    - أما إعلانهم في موقع الجريدة باللغة الإنجليزية فيتساءلون عن سبب تغيير شيمون بيريس لموقفه الرافض لقيام دولة فلسطينية وما تنبأ به سابقا منذ ثلاثة عقود في كتابه غدا الآن المنشور عام 1978 ، وأوردوا منه فقرة يوضح فيها أن إقامة دولة فلسطينية يعني وجود قوات جاهزة للقتال بما قوامه 25 ألف مسلح يمكن أن يندمجوا مع الشباب المحلي في وقت قصير ولن يكون هناك تقصير في التجهيزات العسكرية، فتتكون البنية التحتية لنشوب حرب في الضفة وقطاع غزة، كما أن إسرائيل ستواجه مشاكل في الحماية الأمنية اليومية بما قد يقود الدولة للحرب أو تؤثر على الروح المعنوية للمواطنين، هذا بالإضافة لحدود الدولة الفلسطينية التي ستتحول لنقطة انتقال ممتازة لقوات متنقلة تهاجم البنية التحتية الحيوية للوجود الإسرائيلي بما يعيق حركة سلاح الطيران الإسرائيلي وتتسبب في إراقة دماء الشعب في مناطق مجاورة للخط الحدودي.

    - ثم تطرح المنظمة عدة أسئلة وتقول بأنه من حق الشعب اليهودي كله أن يطالب بتفسير يوضح موقف بيريس من المعارضة التامة لقيام مثل هذه الدولة سابقا إلى تقديم الدعم الكامل لها الآن وهي:

    1- لماذا يريد أي فرد عاقل تغيير موقفه بعد أن ثبت أنه على أساس راسخ إلى موقف آخر ثبت أنه على غير أساس؟

    2- ما الذي جعل بيريس يقر بسياسة عارضها في السابق على أساس أنها خطرة جدا على أمن الشعب خاصة وأن الأخطار التي تنبأ بها تتحقق؟

    3- ولماذا يحث قائد مسئول شعبه على الهبوط في الممر الذي حذر من أنه كارثي خاصة أن كل الكوارث التي حذر منها قد حدثت؟

    4- وكيف يؤدي مثل هذا السلوك لتسوية مع وجود قلق حقيقي لدى الشعب؟

    5- وإذا لم يكن كذلك فما هي النتائج التي يجب استخلاصها؟

    - ثم تقترح المنظمة على مَنْ يقلق من هذه الأسئلة المحيرة أن يرسل استفساراته إلى شيمون بيريس وكتبت عنوانه - ورقم التليفون – ورقم الفاكس – والبريد الالكتروني.

    يديعوت أحرونوت
    التعديل الأخير تم بواسطة مريم محمد; الساعة 19-09-2007, 04:59 AM.
يعمل...
X