إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الأمـلاك الـيهوديـة في الدول العربية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأمـلاك الـيهوديـة في الدول العربية

    الأمـلاك الـيهوديـة في الدول العربية

    بقلـم: موشيه كريف

    عن "يديعوت"

    يقولون لنا ان ايام الخريف القريبة هي ايام مؤتمر دولي جديد لحل النزاع في الشرق الاوسط. تجري وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بين عواصم الـمنطقة، ويعد السعوديون بالـمشاركة لكن بشرط واحد؛ يزعمون انهم يأتون للحديث في كل شيء وفي الـمسائل الاساسية ايضا كمكانة القدس ومسألة اللاجئين. ستحسن آلهة الحظ الى اولـمرت اذا تحدث حقا في كل شيء وادخل في الـمعادلة مسألة اللاجئين الـمشتركة: اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم، واللاجئين اليهود من الدول العربية وتعويضهم.

    إن تعويض اللاجئين الفلسطينيين احدى القضايا الرئيسة التي يجب حلها زمن صياغة الـمصالحة التاريخية بيننا وبين الفلسطينيين. لكن يجب في الوقت نفسه تذكر ان يهود الدول العربية خلفوا وراءهم املاكا بمليارات كثيرة، ولا يخطر في بال احد ان يجري حسابا تاريخيا لهذه الخسارة.
    إن يهود الدول العربية الذين جاء غير قليل منهم الى هنا إثر تقوض علاقاتهم بجيرانهم العرب بعد مئات السنين من التعايش، فقدوا عالـمهم مرة واحدة. إن النهضة القومية التي نجم عنها اقامة دولة اسرائيل خلقت عداء بين اليهود والـمسلـمين كان من نتائجه ان وصلت هنا امواج هجرة كبيرة لـم تخلف تراثا غنيا فقط بل املاكا خاصة وعامة كثيرة.

    لـم تصدق الدولة الفتية القصص عن الثراء الكبير الذي خُلف في الوراء. في الـمرات القليلة التي صرف فيها الانتباه الى موضوع الاملاك اليهودية في الدول العربية، لـم يكن ذلك لتعويض الـمهاجرين من تونس، أو من الـمغرب أو من العراق، بل من اجل التعديل على نحو وقح بين الاملاك اليهودية التي تركت هناك والاملاك الفلسطينية التي تركت هنا.

    زعم موشيه شريت، الذي تولى وزارة الخارجية في العام 1951، في الكنيست ان "قيمة الاملاك اليهودية التي جمدت في العراق سنجري لها حسابا فيما يتعلق بالتعويضات التي التزمنا بدفعها الى العرب الذين تركوا املاكا في اسرائيل". بعد مرور 48 سنة عندما ثار مرة اخرى امكان الاتفاق نهائيا على القصة غير الـمحلولة بيننا وبين الفلسطينيين، جهدت دولة اسرائيل مرة اخرى لتحديد الاملاك اليهودية بواسطة الحلف الاسباني - الاميركي. اعترف رئيس الحلف آنذاك بقوله: "من الواضح ان لا أحد يؤمن بان الدول العربية ستعوض اسرائيل، لكن يجب علينا ان تكون لنا دعوى مضادة للدعوى الفلسطينية".

    في كل واحدة من الـمرات لـم تحظ دولة اسرائيل بتعاون الجمهور في محاولة تتبع الاملاك، وذلك خاصة بسبب انعدام ثقة عميق بهذا الاجراء وبسبب نوايا التعديل. من اجل ان نعلـم كم ترك من الاموال اليهودية في الدول العربية يحتاج الى عمل تحديد غير سهل: البيوت الخاصة، والـمصالح، والحوانيت، والـمباني العامة، والكنس، واحواض الاغتسال، والنوادي .. كل ذلك ترك وراءنا. هناك من يقدرون قيمة الاملاك اليهودية بـ 10 - 30 مليار دولار. ويزعم آخرون ان قيمة املاك يهود العراق فقط تبلغ 100 مليار دولار واملاك يهود مصر 60 مليارا.

    الان والسعوديون يريدون الاتفاق نهائيا على القضايا الكبيرة، هذا هو زمن بحث حل مسألة الاملاك اليهودية في الدول العربية ايضا. يستطيع رئيس الحكومة اولـمرت ان يقود الى تقويم مظلـمة منذ عشرات السنين في ضاحية الـمجتمع الاسرائيلي، التي يسكنها القادمون من الدول العربية وأبناؤهم وأحفادهم.

    يجب اقامة ادارة عامة ذات شفافية لتحديد الاملاك اليهودية في الدول العربية. وان تقام طواقم بحث لجمع الـمعلومات من جيل الآباء الذين ما زالوا يعيشون بيننا ويستطيعون البرهان على ملكية ممتلكاتهم. بعد مرحلة التحديد تعرض النتائج على من يريد حقا انهاء النزاع هنا. سنحدثهم في الخريف القريب في كل شيء، في الـممتلكات اليهودية والـممتلكات الفلسطينية. لن نعدل: سنبني آخر الامر القاعدة الـمناسبة لـمن ترك املاكه، عندنا وعندهم.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X