إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القفز إلى المستقبل

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القفز إلى المستقبل

    القفز إلى المستقبل
    ويضيف آش قائلا "إذن إذا كنا أنت وأنا، مجانين بدرجة تجعلنا نقفز في سيارة في البصرة عام 2015 مثلا، فسنجد أنفسنا وسط عدد من الجزر التي يحكمها أمراء الحرب، وتحيط بها الفوضى وأعمال العنف".

    ويشبه الكاتب هذا الوضع المستقبلي بالوضع في أفغانستان قبل سيطرة طالبان على الحكم، والوضع في الصومال، محذرا من أن هذا هو ما سيواجهه العراقيون في حالة انسحاب القوات الأمريكية.

    ويرد الكاتب على ما قاله منزيس كامبل زعيم الديمقراطيين الأحرار من بريطانيا من أن "بريطانيا أوفت بتعهداتها الأخلاقية تجاه العراق"، ويقول إنه يجد هذا قولا غريبا، مضيفا إن رأيه يتلخص في أننا "فشلنا في التزامنا الأخلاقي تجاه الشعب العراقي بعدم تحذيرنا الولايات المتحدة من عواقب غزو العراق.

    أما بالنسبة لانسحاب القوات البريطانية الموجودة أساسا في قاعدة جوية في البصرة، فهو يرى أن تأثيره سيكون محدودا.

    أما الأساس فهو يتمثل، حسبما يرى، في وجود القوات الأمريكية التي يرى أن عددها سيتقلص ربما إلى مائة ألف جندي قبل استلام الرئيس الأمريكي الجديد مهام منصبه في أوائل 2009.

    ويتطرق المقال إلى المؤتمر المزمع عقده في اسطنبول في نهاية الشهر المقبل للدول المجاورة للعراق، ويقول إن من المحتمل أن يتوصل كل من تركيا وايران والسعودية إلى أن الوجود الأمريكي في العراق يخدم مصالحها المتعارضة والمتناقضة.

    ويرى الكاتب أيضا أن أقل جيران العراق استعدادا للتعاون هي إيران التي يفكر الأمريكيون في توجيه ضربة عسكرية إليها.

    ويتوصل في نهاية مقاله إلى أن العراق وإيران مرتبطان تماما. "وقد أصبحا منذ انهيار البرجين توأما مثل الكابوس سيمكث معنا ويحرمنا من النوم لسنوات عديدة قادمة".

    وفي صفحة الشؤون الدولية بصحيفة "ديلي تليجراف" يكتب تيم بوتشر عن اغتيال النائب "المعارض لسورية في انفجار سيارة مفخخة في بيروت".

    ويصف الكاتب النائب أنطوان غانم الذي قتل في التفجير بأنه "النائب الثامن البارز المعارض لسورية الذي يغتال منذ عام 2005".

يعمل...
X