Announcement

Collapse
No announcement yet.

الخصوم سيستغلون فرصة انشغال أمريكا

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • الخصوم سيستغلون فرصة انشغال أمريكا

    كتب مبشر جاويد أكبر، وهو صحفي وكاتب هندي بارز ومؤسس ورئيس تحرير صحيفة آسيان ايدج اليومية، مقالاً نشرته صحيفة واشنطن بوست تحت عنوان "الخصوم سيستغلون فرصة انشغال أمريكا"،


    أشار فيه إلى السعادة التي قد يشعر بها بعض أعداء الولايات المتحدة الأمريكية لانشغالها في المستنقع العراقي وأمنياتهم باستمرار انشغالها هذا، قائلاً إن السجن الحقيقي في العراق ليس هو سجن أبي غريب حيث يحتجز السجناء، بل هو الثقب الأسود الذي سار بالسياسة الخارجية الأمريكية إلى نفق ليس له سوى مخرجين: العراق وجارتها إيران. ويمضي أكبر إلى القول بأنه مع عجز الولايات المتحدة عن لعب الدور القيادي المنوط بالقوة العظمة الوحيدة، فإن القوى الصاعدة والمنافسة لها مثل الصين وروسيا والاتحاد الأوروبي تستغل الفرصة وتعمل حثيثاً على توسيع نفوذها على صعيد الأحداث العالمية.

    ويمضي الكاتب قائلاً إن توغل النفوذ الروسي في محيطها القديم إبان الإتحاد السوفيتي السابق، وتوغل النفوذ الصيني في أفريقيا وجنوب شرق آسيا. ويلفت أكبر إلى عودة أسامة بن لادن إلى الظهور على المسرح العالمي من جديد، قائلاً إن الرئيس الأمريكي بوش قضى السنوات الخمسة الماضية في ملاحقة أسامة بن لادن ولم يعثر عليه، لكن آخر شريط مصور لأسامة بن لادن يطرح هذا السؤال: كيف يستطيع أسامة بن لادن العثور على أمريكا كلما أراد أن يعثر عليها؟ هل الشرائط التي وصلت شبكة الجزيرة الإخبارية وصلت إلى هناك على متن سجادة علاء الدين السحرية؟ هل الانترنت، الذي يعرض هذه الأشرطة الجديد، يعمل دون مزود؟ أليس من الممكن تتبع هذا المزود؟ أسئلة كثيرة ليس لها اجابات شافية.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X