Announcement

Collapse
No announcement yet.

عصر سكينة غرينسبان

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • عصر سكينة غرينسبان

    خصص روبرت سامويلسون مقالاً نشرته صحيفة واشنطن بوست بعنوان "عصر سكينة غرينسبان"،


    للحديث عن المذكرات الشخصية للرئيس السابق لمصرف الإحتياطي الإتحادي الأمريكي، ألان غرينسبان والتي اختار لها صاحبها عنوان "عصر الإضطراب". ولفت الكاتب إلى أن الإقتصاد الأمريكي لم يشهد كساداً إقتصادياً سوى مرتين (مدة 16 شهراً بالإجمال)( وكان الكساد معتدلاً في كل مرة) في عهد تولي غرينسبان رئاسة مجلس المصرف منذ أغسطس 1987 وحتى يناير 2006. عدا ذلك، ذكر الكاتب القراء بأن الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة تنامى بنسبة 70% منذ 1987 وحتى 2005، وأن عدد الوظائف غير الزراعية ارتفع بنسبة 31% مع معدل للبطالة بحوالي 5.6%، وأن التضخم السنوي قياساً بمؤشر سعر المستهلك كان بمعدل 3.1%، وأن أرباح الشركات (قبل الضريبة) ارتفعت من 369 بليون دولار إلى 1.33 تريليون دولار أمريكي، وأن سوق الأسهم تنامى لأربعة اضعاف.

    ولفت الكاتب إلى أن هذا السجل الإستثنائي هو أساس سمعة غرينسبان الذي شهدت الولايات المتحدة في عهده أبرز فترات ازدهارها الإقتصادي. ولفت الكاتب إلى أن هذا النجاح غير المسبوق يعود إلى مزيج من حسن الحظ والمهارة، مستعرضاً العوامل التي ساهمت في تحقيق هذا النمو الإقتصادي الكبير، ومعتبراً أن خليفة عرينسبان بن بيرنانك أتى بنهاية هذه الفترة المزدهرة إقتصادياً. واختتم الكاتب مقاله مورداً تشاؤم غرينسبان بمستقبل الإقتصاد الأمريكي، لا سيما وأن أسعار النفط قد ارتفعت بما يعكس تأثير العولمة الإيجابي على التضخم، ومتوقعاً بأن الإنتاجية ستشهد تباطؤاً ولن تتجاوز نسبة 2% في أحسن الحالات، وأن نسبة التضخم في الولايات المتحدة سترتفع تدريجياً إلى نسبة 5%، الأمر الذي من شأنه رفع نسب الفائدة وإلإضرار باسعار الأسهم.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X