إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مهمة رايس : صياغة "اتفاق مبادئ" قبل إرسال الدعوات

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مهمة رايس : صياغة "اتفاق مبادئ" قبل إرسال الدعوات

    مهمة رايس : صياغة "اتفاق مبادئ" قبل إرسال الدعوات


    بقلـم: شمعون شيفر

    عن "يديعوت"

    اذا أردنا أن نخمن ما الذي قاله رئيس الحكومة اولـمرت، اول من أمس، لوزيرة الخارجية رايس التي جاءت لتناول الطعام على مائدته في بيت رئيس الحكومة في القدس، فان الامر جرى على هذا النحو بالتقريب: "لنفترض أنني أعلن موافقتي على تقسيم القدس وجعل الجزء الشرقي من الـمدينة عاصمة الدولة الفلسطينية، هل تتخيلين ماذا سيحدث هنا؟ ولنفترض أنني أُسلـم الـمنطقة لتكون من مسؤولية اجهزة فتح الأمنية، هل يخطر في بالك ماذا سيحدث هناك بعد دقيقة من مغادرتنا؟".
    إن ما يحدث في هذه الساعات حقا هو محاولة اسرائيلية لانزال كوندوليزا رايس والشريك الفلسطيني أبو مازن عن الشجرة العالية التي يقفان عليها في الاشهر الاخيرة. يحاول اولـمرت الآن قبل دقيقة من سقوطه في شرك عسل الـمحادثات الحميمة مع أبو مازن، أن يهرب مع دعاوى كثيرة ومتنوعة.
    أومأت نائبته وزيرة الخارجية تسيبي لفني، اول من أمس، الى الاتجاه: "يجب علينا أن ننسق التوقعات بين قدرة الجانب الفلسطيني وبين استعداد الجانب الاسرائيلي ليعلن الآن نواياه".
    بعبارة اخرى، قال اولـمرت لرايس انه اذا مضى بعيدا جدا نحو أبو مازن في القضايا الجوهرية فقد يفقد كرسيه، وسيكون مصيره كمصير ايهود باراك الذي مضى الى كامب ديفيد، وعاد بلا اتفاق، وفقد رئاسة الحكومة لارئيل شارون. يبدو أن اولـمرت قال لرايس إن "الشريك الفلسطيني لا يملك في الأصل أدوات السيطرة على الضفة، وسيبقى الجيش الاسرائيلي هناك في الـمستقبل القريب لكي يضمن أمن الاسرائيليين داخل الخط الاخضر".
    لرايس من جهتها برنامج عمل خاص. وجهت الـمراسلين في هبوطها شمال بريطانيا، الذين يصاحبونها، وأرسلت برسالة شديدة الى اولـمرت: إن من يعتقد أن اللقاء في واشنطن يرمي الى فرصة التقاط صور اخرى مع الرئيس بوش مخطئ"، قالت. وأضافت رايس أن اللقاء سيعقد اذا توصل اولـمرت وأبو مازن فقط الى اتفاق في القضايا الحرجة للنزاع الاسرائيلي - الفلسطيني: بعبارة اخرى اذا ما صاغا فقط "اعلان مبادئ" في القضايا الجوهرية التي تتصل بحدود الدولة الفلسطينية، وتقسيم القدس بين الدولتين، وحل مشكلة اللاجئين ومخطط يعالج الـمشكلات الأمنية بين الطرفين.
    تبينت رايس، بتأخر أكثر من ست سنينن، أن فترة ولايتها تنفد، وانها ستبقى فقط مع كوارث السياسة الخارجية الاميركية التي كانت شريكة كبيرة في صياغتها. العراق مثلا. يتحدثون في واشنطن عن محاولاتها انشاء "تركة" تتركها وراءها بعد انقضاء ولايتها. ستصغي اليوم الى مطالب أبو مازن في رام الله وستلتقي اولـمرت مرة اخرى بعد ذلك. ستعود وزيرة الخارجية الى هنا مرة واحدة على الأقل لتفحص هل يمكن ارسال الدعوات الى اللقاء في واشنطن.
    يفترضون في الـمحيط القريب من اولـمرت أن ما يحدث الآن في الـمحادثات مرحلة فقط من "إنزال أيدٍ من اجل تحسين الصياغات التي ستظهر في الاعلان الـمشترك". وهم مقتنعون بأن الدعوات الى واشنطن ستأتي في موعدها. إن الوجهة التي يسعى اولـمرت اليها تعبير عن استعداد للاعلان بأنه بعد اللقاء في واشنطن فوراً سيبدأ التفاوض في التسوية الدائمة بين الجانبين.
    مع ذلك قال مسؤول كبير في الجهاز السياسي الاسرائيلي، شارك في مفاوضة الفلسطينيين في فترة باراك، اول من امس، انه بدأ يُعد مكانا على الرف لوثيقة واشنطن، لتوجد هناك الى جانب الوثائق التي كُتبت لفترة الرئيس كلينتون. يقول الـمسؤول الكبير إن الرؤيا الـمتصلة بدولتين تعيشان واحدة الى جانب الاخرى بسلام، ستنتقل من جورج بوش الى الرئيس الاميركي القادم الذي سينتخب في نهاية السنة القادمة.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X