إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

"القديس جيفارا"

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • "القديس جيفارا"

    "القديس جيفارا"
    بعد 40 عاما لا يزال تشي جيفارا أسطورة في قلوب الناس في المنطقة التي لقي مصرعه فيها
    ومن القضايا السياسية الساخنة في الشرق الأوسط إلى موضوع قد يثير اهتمام القارئ العربي نشرته صحيفة "الأوبزرفر" بعنوان "الانتصار الأخير للقديس تشي".

    الموضوع ينشر بمناسبة مرور 40 عاما على موت تشي جيفارا أثناء خوضه حرب العصابات في غابات بوليفيا ضد القوات الحكومية الموالية للأمريكيين.

    التحقيق يروي بالتفصيل كيف لقي المناضل الأمريكي اللاتيني مصرعه على أيدي القوات الحكومية بمساعدة المخابرات الأمريكية في موقع ما في جبال بوليفيا، ثم نقل جثمانه إلى قرية فاليجراندي حيث دفن هناك وعثر على رفاته منذ عشر سنوات.

    ويقول التحقيق إن جيفارا الذي هجر العمل كوزير في حكومة الثورة الكوبية مفضلا النضال المسلح من أجل مبادئه وأفكاره الخاصة في العدالة والحرية والمساواة، قد تحول في أنظار سكان القرية إلى قديس، يقيمون الصلاة على روحه.

    ورغم مرور 40 عاما على وفاته يقول التحقيق إن جيفارا حقق أعظم انتصاراته بعد أن أصبح أسطورة حية في قلوب الجميع في المنطقة.

    يقول كاتب التحقيق أندريه سكيباني، إن صور جيفارا تملأ بيوت الفقراء الواقعة على الطريق من فاليجراندي إلى بلدة لاهيجويرا، وإن هؤلاء الفقراء يؤمنون بأن الصلاة على روح جيفارا تجلب البركات.

    هذه "القدسية" التي يصفها تحقيق الصحيفة تفصيلا، تعيش مع أشخاص في المنطقة من كافة الأجيال، حتى الأطفال في العاشرة من عمرهم تربوا ونشأوا على أسطورة جيفارا، ويقول أحدهم إن مجرد إحساسه بوجود جثمان جيفارا بالقرب منه يدخل الطمأنينة على نفسه.

    وتقول امرأة عجوز كانت مريضة إن حالتها الصحية تحسنت بعد أن أدت الصلاة له: في نفس الليلة رأيت في المنام رجلا ذي شعر أسود وعينين رقيقتين يقول لي: إنني أنا الذي شفيتك مما ألم بك".

    وقد تحولت المدرسة التي نقل إليها جثمان جيفارا إلى مزار يجذب السياح والزائرين، وأقيم فيها نصب تذكاري تخليدا لذكرى الرجل الذي أراد أن يشعل الثورة الاشتراكية في عموم أمريكا اللاتينية.

    يختتم التحقيق بإشارة إلى أن التاريخ أثبت صحة ما قاله جيفارا لجنود الجيش البوليفي قبل إطلاقهم النار عليه: توقفوا.. لا تطلقوا النار.. أنا تشي جيفارا، وأنا أساوي أكثرحيا مني ميتا". وفي نفس تلك البقعة التي قتل فيها جيفارا ينتصب حجر تذكاري نقشت عليه الكلمتين التاليتين :تشي حي"!

يعمل...
X