إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مؤتمر الخريف موضوع أسئلة وأجوبة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مؤتمر الخريف موضوع أسئلة وأجوبة

    مؤتمر الخريف موضوع أسئلة وأجوبة

    بن كسبيت


    متى سينعقد المؤتمر في واشنطن، من سيشارك فيه وما هو جدول أعماله؟

    هذه أسئلة لا يعرف أحد أجوبة عليها في هذه المرحلة. فكونداليسا رايس كانت هنا الاسبوع الماضي، ومع ذلك لم تحدد حتى الآن تاريخا محددا لانعقاد المؤتمر الذي يُفترض به أن يعطي دفعا لعملية السلام وأن يجعل الجهد الأخير الذي تبذله إدارة بوش يتمخض عن إنجاز. فالتوجه الأصلي كان يفيد بانعقاد المؤتمر في الاسبوع الذي يبدأ في 11 تشرين الثاني، والصحيح حتى الآن أنه لا يوجد بعد تحديد نهائي. فالمعارضة الرئيسية تأتي من أوساط فتح التابعة لأبو مازن. فهم، وبشكل خاص قدامى المفاوضات مع إسرائيل، يدعون أنه ممنوع تكرار الخطأ التاريخي لكامب ديفيد في صيف العام 2000. وكما هو معروف فقد توسل ياسر عرفات بيل كلينتون كي يرجئ المؤتمر والإعداد له بدقة. بيد أن الأميركيين صدوه من منطلق الغطرسة والإهمال. والنهاية معروفة. والآن، في ضوء الصعوبات السياسية المتزايدة التي يواجهها ايهود أولمرت، والـ "ميني ـ تمرد" في كاديما، يمكن حصول ارجاء اضافي. على هذه الخلفية أيضا ليس واضحاً حتى الآن من سيشارك ومن لن يشارك.

    ماذا بالنسبة للسعوديين؟

    في هذا الشأن، فإن مجرد المشاركة ليست بالأمر المهم كما هو الحال بالنسبة لمستوى المشاركة. فيمكن للسعوديين ارسال ممثل على درجة متدنية من الأهمية، لنفترض السكرتير الثاني في السفارة، في حال أدركوا أن المؤتمر سيكون عديم القيمة. لكن إذا رجحوا أن الأمر يتعلق بخطوة دراماتيكية مع تقدم حقيقي، فسيرفعون مستوى التمثيل.

    وثمة للسعوديين قائمة شروط.

    الأول: "جدية في المضامين وإنجاز حقيقي".

    الثاني "جدول زمني مفصل للتسوية".

    الثالث: "أن تدعو الولايات المتحدة كل من لبنان وسوريا". ويمكن القول أن التقدم الحقيقي حصل في هذه الأثناء في كل ما يتعلق بالشرط الثالث. أبو مازن تحدث مع ايهود أولمرت خلال لقائهما الأخير عن رغبته في دعوة سوريا إلى المؤتمر.

    الرد الذي سمعه أبو مازن من أولمرت، أوقعه عن كرسيه. "هو متحمس"، قال أبو مازن لاحقا لرجاله. أولمرت أكثر من متحمس. مقربوه قالوا هذا الاسبوع الكلام المدهش التالي: من الممكن أن تكون نشأت هنا فرصة تاريخية نادرة. ما حصل أو لم يحصل بيننا وبين سوريا يمكن ان يسهم تحديداً في دفع الطرفين إلى استئناف المفاوضات، أو على الأقل إلى مشاركة سوريا في المؤتمر في تشرين الثاني. عندما تكون إسرائيل قوية وسوريا ضعيفة فلن يكون هناك مفاوضات، وكذلك عندما تكون سوريا قوية وإسرائيل ضعيفة لن تحصل محادثات.

    فقط عندما يكون الطرفان في وضع مشابه، ولا يقوم أي منهما بإهانة الآخر، والرقص على أعصابه، عندها سيكون ثمة فرصة لحصول شيء ما. ويوجد في القدس أيضاً مؤشرات تفيد أن بشار الأسد أحب تصريح أولمرت الذي قال فيه أنه "يحترم" الرئيس السوري. وقد أفاد خافيير سولانا، الذي يدير الاتصالات مع دمشق في الآونة الأخيرة، أن الحكم السوري أعرب عن رضا حذر من هذا التصريح.

    ما الذي يحرك أولمرت؟

    ربما أدرك فعلا، في نهاية المطاف، أن إخراج سوريا من محور الشر يشكل مصلحة استراتيجية إسرائيلية من الدرجة الأولى. أو ربما يحاول من خلال هذه الخطوة، إحضار السوريين كي يحضرالسعوديون إلى واشنطن، كي تكون له فرصة أخذ صور جذابة تؤمن له مزيداً من الرصيد في اوساط الرأي العام.

    خلال محادثاتهما، تحدث أبو مازن وأولمرت عن أن "العائق الأساسي أمام دعوة السوريين هو الأميركيين". وقد اتفقا على التعاون فيما بينهما في محاولة لإقناع الأميركيين. وقد تكلم أبو مازن بالفعل مع رايس بشأن هذه القضية. بدوره، وعد أولمرت بالتحدث مع الرئيس بوش. يعتقد الاثنان أنهما سينجحان سوية في تغيير الموقف الأميركي.

    منذ مدة ليست ببعيدة، التقى وزير الخارجية البرتغالي مع غونداليسا رايس. وقد طرح الوزير البرتغالي على رايس أهمية دعوة سوريا إلى المؤتمر. "أنا أُدرك الأهمية" قالت رايس، "لكن ثمة ثمن باهظ لها". افترض البرتغالي "أن الأمر يتعلق بإعادة كل الجولان"، لكن رايس نفت ذلك، وقالت "ليس الجولان. الأمر يتعلق ببقاء الأسد في السلطة. فدعوته إلى المؤتمر ستمنحه الشرعية وستساعده على البقاء".

    يواصل الأميركيون الاعتقاد أنه يتعين إسقاط النظام العلماني ـ البرغماتي (نسبيا) للطائفة العلوية في سوريا. لكن من الذي سيحكم بعده؟ طبعاً السُنة. باختصار، لن يهدأ الأميركيون قبل أن يحولوا سوريا إلى نسخة حديثة عن نجاحهم المذهل في تغيير النظام في العراق. الأمر لا يعنيهم ولا هم يهتمون، ذلك أن من سيبقى هنا هم نحن وليس هم. فالأحمق الجالس في البيت الأبيض سيلعب الغولف في مزرعته بتكساس، بينما نبقى نحن مع اللهيب.

    ماذا بالنسبة لمشاكل أبو مازن الداخلية؟

    هي كثيرة. فهو ورئيس الحكومة سلام فياض ليسا مثاليين. فياض، مثلاً، يعتقد أنه يتعين استئناف الاتصالات مع حماس وتجنيدها للعودة إلى داخل الائتلاف الفلسطيني بعد إنجاز ورقة مبادئ مع إسرائيل. وهذا ما يرفضه أبو مازن بشدة. ربما ينبع موقفه من محاولة الاغتيال التي كُشف عنها، ولذلك فهو أشد عنفاً إزاء حماس وقطاع غزة. كما أن فياض أقل حزماً من أبو مازن في كل ما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق الآن. فهو يؤيد حل مشكلة اللاجئين بوسائل دولية وخطوات تهدئ الأرض وتُعيد الثقة. من جهة ثانية، الهرمية بينه وبين أبو مازن واضحة جدا. فهو يعمل عند أبو مازن، وليس العكس. حبذا لو أن الأمور عندنا واضحة بهذا القدر.

    هل يمكن أن يؤدي المؤتمر في واشنطن
    إلى تدهور الأوضاع بدل استقرارها؟

    بالطبع. إذا عاد أبو مازن من هناك مُهانا، فسيخرب كل شيء. هذا هو سبب الحديث الآن عن امكانية ضم رزمة تقديمات لأبو مازن بحيث تحوله إلى بطل الشارع الفلسطيني وتنقذ كرامته، في حال كان التريح الذي سيصدر عن المؤتمر عديم الأهمية. يدور الحديث عن أمور مثل إفراج حقيقي عن معتقلين، نقل حي سكني أو حيين من طرف القدس إلى السيطرة البلدية الفلسطينية وربما حتى الاستعداد لتقصير مسار الجدار بعدة نسب مئوية.

    ما الذي ينتظرنا في هذا الخريف؟ الكل تحدث عن حرب، الآن عن سلام. ماذا سيحصل؟

    لا أحد يعرف ماذا سيحصل. ثمة مكان لتفاؤل طفيف، ولتشاؤم محدود. إذا سألنا حاييم رامون، فإن الورقة المتفق عليها بين إسرائيل وبين الفلسطينيين يجب أن تكون عامة غير ملزمة، لكن يُفترض بها أن تنتج مفاوضات حقيقية بين الطرفين، من دون فترة انتظار طويلة.

    من جهة ثانية، حماس ستفعل كل ما وسعها لتفجير الصفقة. فحماس تعرف أنه إذا عاد أبو مازن مع إنجاز من واشنطن (إذا سافر إلى هناك أصلاً)، فسيشكل هذا الأمر مشكلة وجودية لها. وكلما مرت الأيام، كلما زاد الجهد الهائل لتنفيذ عملية كبيرة تنسف الاتصالات. فسقوط صاروخ قسام واحد في الزمان الصحيح والمكان الصحيح يمكن أن يمنعنا من السفر إلى واشنطن في تشرين الأول، وأن يدخلنا إلى غزة في تشرين في ظل صخب وجلبة كبيرة.


    ("معاريف" ملحق السبت الاسبوعي، 28 ـ 9 ـ 2007)
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X