Announcement

Collapse
No announcement yet.

من الصحافة البريطانية -9 - 6 - 2010

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • من الصحافة البريطانية -9 - 6 - 2010

    الاندبندنت: الوجه الجديد للسلطة في الشرق الأوسط

    بي بي سي

    تناولت صحف الأربعاء صعود تركيا بصفتها قوة إقليمية بسبب تداعيات الهجوم على أسطول الحرية ومساعي بريطانيا لتخفيف حصار غزة ولجوء السفن الإيرانية للخداع لإخفاء هويتها ومدى تأثير الأزمة الاقتصادية على مونديال جنوب أفريقيا.

    تنشر صحيفة الإندبندنت تقريرا لمراسلها باتريك كوكبورن بعنوان "الوجه الجديد للسلطة في الشرق الأوسط". تقول الصحيفة إن طريقة معالجة رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوجان، لأزمة غزة جعله في بؤرة الاهتمام الإعلامي مثلما وضع تركيا في قلب المشهد السياسي الإقليمي.

    وتواصل الإندبندنت أن أردوجان الذي قاد الانتقادات التي وجهت إلى إسرائيل على خلفية اعتراض البحرية الإسرائيلية لسفينة مرمرة التركية في المياه الدولية قبالة سواحل غزة ومقتل تسعة من الناشطين أصبحت أخباره تتصدر عناوين الصحف وشاشات التلفزيون في المنطقة.

    وتضيف الصحيفة أن اعتراض إسرائيل لسفن أسطول الحرية وما رافقه من إراقة الدماء في عرض البحر أحدثت تغييرا جوهريا في ميزان القوى في منطقة الشرق الأوسط أكبر من أي تغيير شهدته المنطقة منذ انهيار الاتحاد السوفييتي.

    إن الدور الشخصي الذي اضطلع به أردوجان في تنظيم أسطول الحرية بهدف كسر الحصار المفروض على غزة، تقول الصحيفة، ستكون له تداعيات مستمرة في المنطقة إذ أصبحت تركيا في ظل قيادة أردوجان تلعب دورا قياديا وقويا في منطقة الشرق الأوسط لم تحظ به منذ انهيار الامبراطورية العثمانية عند نهاية الحرب العالمية الأولى.

    وفي هذا السياق، أدانت 21 دولة شاركت في قمة إقليمية حول الامن في اسطنبول، اسرائيل بسبب الهجوم الدامي الذي شنته على اسطول الحرية. لكن العضو الثاني والعشرين في هذه القمة وهو إسرائيل اعترضت على ذكر الأحداث الدموية في البيان الختامي الصادر عن القمة.

    وتستدل الصحيفة على تنامي شعبية أردوجان في لبنان بالقول إن آلاف الأشخاص شاركوا في تجمع في بيروت ورفعوا الأعلام التركية وتوابيت فارغة ملفوفة بأعلام تركية قائلين "يا الله احفظ أردوجان" مستخدمين لغة لا يستخدمونها عادة سوى في الإشادة بزعيم حزب الله، حسن نصر الله تقول الصحيفة.

    وتتساءل الصحيفة كيف سيعزز أردوجان الجهود القيادية لتركيا في منطقة الشرق الأوسط ويحول إخفاق إسرائيل في معالجة أزمة غزة لصالحه وهو المعروف بقدرته على تحويل أخطاء الآخرين لخدمة مصالح بلده.

    مزيد من الأسلحة

    نواصل مع الصحيفة ذاتها التي تنشر تقريرا لمراسلتها في القدس، كاترينا ستيوارت، تحت عنوان "طلب إسرائيل لمزيد من الأسلحة من الولايات المتحدة يثير مخاوف بشأن العنف في المنطقة".

    تقول الصحيفة إن إسرائيل طلبت من الولايات المتحدة تزويدها بمزيد من القنابل، وزيادة حجم أسلحة الطوارئ المخبئة في الأراضي الإسرائيلية بخمسين في المئة، نقلا عن صحيفة هآرتس.

    وتمضي المراسلة قائلة إن هذه المقاربة التي يقودها وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، خلال زيارته الأخيرة لواشنطن تعكس تصاعد التوتر بين إسرائيل وجيرانها خلال الشهور الأخيرة وبالتالي تنامي المخاوف داخل إسرائيل بشأن اندلاع نزاع إقليمي وشيك.

    وجاءت أخبار الطلب الإسرائيلي بزيادة مخزونها من الأسلحة في أعقاب زيادة أعضاء المجتمع الدولي ضغوطها على إسرائيل بهدف إجراء تحقيق شامل ومحايد بشأن أحداث اعتراض أسطول الحرية.

    تخفيف الحصار

    صحيفة الديلي تلجراف تنشر مقالا لمراسليها أدريان بلومفيلد في القدس وأليكس سبيليس في واشنطن تحت عنوان "اسرائيل مستعدة لقبول خطة بريطانية لتخفيف الحصار المضروب على قطاع غزة". تقول الصحيفة إن الجهود البريطانية ينبغي أن تقترن بقبول المجتمع الدولي بتحقيق مخفف في حادث الهجوم على سفينة المساعدات التركية، وفق مصادر غربية.

    وتمضي قائلة إن اسرائيل التي تتعرض لضغوط دولية متزايدة بسبب تردي الأوضاع الانسانية في غزة وافقت من حيث المبدأ على دخول كميات كبيرة من المساعدات الى القطاع عبر المعابر البرية.

    وتواصل "إذا كانت هذه الخطة ستجد ترحيبا لدى منظمات الاغاثة الدولية فانها ستخلق قلقا في تركيا حول ثمن الصفقة، إذ سيعني ذلك ان اسرائيل لن تحاسب اطلاقا على قتل جنودها تسعة ناشطين اتراك في تلك الحادثة"،

    وتمضي قائلة إن الخطة البريطانية حظيت بدعم من اللجنة الرباعية وان اسرائيل وافقت على الغاء قائمة المواد الخمسة والثلاثين الممنوع ادخالها الى غزة مقابل قائمة أخرى اكثر وضوحا وتخفيف القيود على المعابر للسماح لوكالات الامم المتحدة بنقل مواد البناء لاعادة بناء 60 الف وحدة سكنية دمرت خلال حرب غزة عامي و 2009 2008.

    خداع



    صحيفة التايمز تنشر مقالا بعنوان"شركة النقل البحري الايرانية الرسمية تلجأ الى الخداع للتحايل على العقوبات الدولية". تقول الصحيفة إن إيران تمارس الخداع بشكل منهجي لحماية تجارتها الدولية من العقوبات التي تلوح في الافق، مضيفة أن الشركة الايرانية للملاحة التجارية التي لها ارتباطات بالحرس الثوري مذكورة بالاسم في لائحة العقوبات التي سيصوت عليها مجلس الأمن في وقت لاحق اليوم.

    وتنقل الصحيفة عن تقرير في صحيفة نيويورك تايمز أن أسماء عشرة من السفن الموضوعة في القائمة السوداء لها تأمين في بريطانيا وبرمودا اضافة الى سفن اخرى لا تعرف هوية أصحابها. وتضيف التايمز ان الاساليب التي تلجأ اليها الشركة الايرانية تتضمن تغيير اسماء السفن من اسماء فارسية الى اسماء انجليزية.

    وتعترف وزارة الخزانة الأمريكية بانها لم تتمكن من ضبط هذه العمليات، وهو ما يطرح برأي الصحيفة مخاوف من أن تكون العقوبات القادمة أقل فاعلية مما يتصور.

    استقالة

    صحيفة الجاريان على لسان دان كينيدي تعلق على استقالة الصحافية المخضرمة هيلين توماس على خلفية تصريحات لها حول اسرائيل. يقول كينيدي "لا أجد غرابة في موقف السيدة هيلين المعادية لليهود في شريط الفيديو... وعلى أي فهذه التصريحات وضعت حدا مباغتا لمسارها الصحافي وسط موجة من الادانة من البيت الابيض ومن زملائها".

    وينقل عن الكاتبة راتشل سكلار قولها: ان عبارة يهود المانيا وبولندا تحيلك فورا على المآسي التي تعرض لها اليهود في المحرقة النازية. ولهذا السبب لم تعد هيلين بطلة في عيني".

    ويواصل قائلا "في المقابل هل حادث الهجوم على سفينة المساعدات أمر مدبر؟ قد يفسر الأمر بتفسيرات مختلفة، فهو سوء تقدير ماساوي أو كارثة أو غطرسة خاطئة بإمكانها أن تسقط الحكومة اليمينية المتشددة في اسرائيل وهذا هو المطلوب. أما ان يقال كما فعلت هيلين بانها كانت بنية مبيتة لاراقة دماء مسلمة فهذا يعتبر انكارا لشرعية دولة اسرائيل.

    ويضيف دان كينيدي "سيكون من غير المنصف ان نقول لهيلين توماس التي ولدت في كنتاكي ان تعود الى بلدها الأم لبنان الذي يتحدر منه والداها ولكن ذلك قد يكون من باب المعاملة بالمثل.

    أزمة مالية




    صحيفة الاندبندنت تتساءل "أي تأثير للازمة المالية العالمية على مونديال جنوب افريقيا؟" لتجيب على الفور قائلة : لقد أنفقت جنوب افريقيا 3.5 مليار جنيه استرليني للاعداد لهذه البطولة ورغم كل التحذيرات من أن أعداد الجماهير التي ستشد الرحال الى جنوب افريقيا ستكون اقل من المتوقع فان التذاكر ما تزال معروضة للبيع الى اليوم.

    وتواصل قائلة "رغم الانتقادات بشأن التعويضات الباهظة التي ستصرف للاعبين في حال تحقيقهم لنتائج مرضية فإن المؤشرات العامة تؤكد أن هذا الحدث الرياضي سيكون أكبر حدث من نوعه لا سيما من حيث عدد المتابعين له على شاشات التلفزيون". كما سيشكل بشكل ما نجاحا اقتصاديا ودعما لشعب جنوب افريقيا وللمقاولات التجارية.

    وتختم الصحيفة بالقول أيا كانت النتيجة بالنسبة للاعبين والمدربين والجماهير الرياضية واصحاب الفنادق وارباب المقاولات فان المؤكد هو أن سيب بلاتير رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم سيعود الى مقر الفيفا في زيوريخ بسويسرا وفي جيبه الخلفي شيك بمبلغ هائل. فقد زادت عائدات الدعاية والرعاية بحسب احد المحللين بنسبة 80 بالمائة مقارنة بمونديال 2006.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X