إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المعاكسات ضريبة ابتسامة موظفات الاستقبال

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المعاكسات ضريبة ابتسامة موظفات الاستقبال

    "ابتسامتك شفت اوجاعي"
    المعاكسات ضريبة ابتسامة موظفات الاستقبال




    لم يعد مستغربا إذا قابلت موظفات استقبال في أحد المستشفيات بوجه (عبوس) حيث باتت الابتسامة خطرا عليهن خاصة من الشباب. فقد اضطرت العديد من موظفات الاستقبال إلى عدم الابتسامة بوجه الشباب بل حتى كبار السن بعد أن لاحظوا أن الابتسامة تجلب لهن المشاكل. فمن السؤال عن رقم الملف حتى السؤال عن رقم الجوال. وهناك من يحاول التودد بالنكت وغيرها بل يصل الأمر إلى أن يسأل بعض المعاكسين هؤلاء الموظفات عما إذا كن بحاجة إلى سيارة لإيصالهن.

    كل هذا وأكثر بابتسامة

    تقول نورة التي تعمل موظفة استقبال في أحد المستشفيات: عندما تقدمت إلى الوظيفة طلبت مني الإدارة أن أستقبل المراجعين بابتسامة ولكنني وجدت أن هذه الابتسامة تفهم بشكل خاطئ. فأغلب الشباب عندما استقبلهم بابتسامة يظنون أنني أريد التودد إليهم فيلجأون إلى تصرفات خاطئة ومحرجة كثيرا مما سبب لي الكثير من المشاكل في مكان عملي. وأضافت: جاءني في إحدى المرات شاب وسألني عن رقم جوالي. كل هذا لأنني ابتسمت.

    أما وجدان فلم تتوقع أن تضعها الابتسامة في موقف محرج أثناء أداء عملها في أحد المستوصفات الطبية الخاصة. تقول وجدان: جاء إلي أحد الشباب مع صديقه المريض فأديت عملي على أكمل وجه تحدثت معه وصديقه وطبعا كنت أبتسم كجزء من عملي, فما كان من الشاب إلا أن أصبح كثير التردد علي لفتح أكثر من موضوع. وبسبب كثرة المراجعين لم أقدر أن أجيب على كل أسئلته, فرفع صوته بطريقة غريبة وقال لي: عندك سيارة أو أوصلك بسيارتي بعد انتهاء دوامك.. أنا حاضر.

    هذه العبارة سببت لي الكثير من الحرج حتى كدت أن أبكي أمام المراجعين وزملائي في العمل فتدخل أحد المراجعين ووبخ الشباب. ومنذ ذلك الموقف وأنا أحاول التهرب من أن أرسم ابتسامة على محياي إلى درجة أني كرهت الابتسامة بسبب هذه المواقف.

    وأضافت: في الحقيقة نحن الموظفات لا نستطيع الشكوى للإدارة فهؤلاء مراجعين ولا يوجد نظام واضح يحمينا من تحرشاتهم فأغلبها تكون لفظية وغير مثبتة وصاحب العمل لن يتحمل شكوى للمراجعين.

    من جهتها قالت فاتن: وقعت في مشكلة مع أحد الشباب الذي كان يراجع حالته المرضية في المستشفى. وعند الانتهاء من مراجعته أبلغته بأنه يستطيع الذهاب الآن لأن مراجعته انتهت وإذا كنت تحتاج لمراجعة جديدة فلا بد أن تدفع الرسوم. فرد علي (ابتسامتك تشفي أوجاعي).

    ذهلت من هذا التصرف. إلا أنه لم يقف عند هذا الحد, فطلب رقم جوالي فرفضت لكنه أصر وأصبح يتصل على رقم المستشفى ويطلبني باسمي مما دفعني لأن أشتكي لإدارة المستشفى. فتحدثوا معه وهددوه بأن يشكوه للشرطة ومن ثم كف عن الاتصال. وأضافت: تسبب لنا هذه التحرشات الكثير من القلق ونحن لا نريد أن نفصل من أعمالنا بسبب بعض الشباب المتهورين ونطالب بإيجاد قانون يحمينا من هذه الفئة ويجب على مستشفيات القطاع الخاص حمايتنا.

    من جانبه أكد محمد أبو حمود وهو مساعد مشرف في خدمة العملاء في أحد المستشفيات الخاصة أنه لا توجد قوانين أو أنظمة مباشرة في هذه الحالات, مشيرا إلى أنه عند وقوع إحدى الزميلات في مثل هذه المواقف, فإن الحل يكون باستبدالها بأحد الموظفين الشباب محاولين أن ننتهي من الموضوع بشكل ودي. وفي حالة تطور الموضوع يقوم موظفو الأمن بالتدخل وإنهاء هذه المشكلة وبدورنا نقوم بإرسال الملف إلي الإدارة ونمنع المعتدي من دخول المستشفي مرة أخرى.

    معنى الابتسامة في عقول البعض

    وقال مسؤول الاستقبال في أحد المستوصفات إبراهيم عبدالله: نتعرض لمثل هذه المواقف من تحرشات لزميلاتنا الموظفات وبشكل مستمر وهذا يسبب لهن الكثير من الإحراجات ونحن لا نستطيع حل هذه المشكلة إلا بشكل ودي دون أن يلاحظ أحد من المراجعين ذلك. والسبب عدم وجود قانون مباشر لمثل هذه الأمور وأن أغلب التحرشات تكون لفظية ومن الصعب إثباتها وتغيير الموظفة يكون في العادة أول الحلول ولو بلغ الأمر مداه فإن رجال الأمن يتدخلون وينهون المشكلة بالشكل المناسب.

    من جهة أخرى يقول الأخصائي الاجتماعي الدكتور صلاح السقا إن هناك نظرة اجتماعية خاطئة لدي الشباب بأنه لا توجد علاقة بريئة بين الموظفة وزملائها من الرجال وهي ثقافة مترسبة لدي عقول ضعفاء النفوس الذين يردون استغلا ل هذه الابتسامة من أجل حاجاته العاطفية بطريقه لا أخلاقية.

    وأضاف أن أغلب هذه التحرشات تكون من باب المحاولة فقط ونظرا لكون الشباب لم يعتادوا تبادل الابتسامة إلا من محيط الأسرة وإن كانت هذه الابتسامة من الموظفة لأجل العمل الذي تؤديه وهنا يقوم الشاب بتفسيرها لأهداف أخرى وهنا يجب على الشباب التحلي بالقيم والأخلاق الإسلامية الصحيحة وكما أنه يجب على الفتاة أن تلتزم بأخلاقيات العمل. ويجب على الشباب والفتيات الرجوع إلى القيم الصحيحة التي تجنب الوقع في هذه المشكلات. وأضاف يجب مراقبة هذا الوظائف ومحاسبة المخطئ لإنهاء هذه التحرشات بشكل جدي وسريع.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X