إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السعودية الأولى في استيراد السجائر

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السعودية الأولى في استيراد السجائر

    السعودية الأولى في استيراد السجائر

    وارداتها تصل إلى 434 مليون دولار


    سعودي يقف أمام لوحة عرض للسجائر الأميركية في أحد المحال التجارية في الرياض («الشرق الأوسط»)

    الرياض: محمد بدير

    أكد تقرير صادر عن مركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية (مركز أنقرة) التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي، أن الأوجه الاقتصادية لإنتاج التبغ تلعب دورا بالغ الأهمية في اقتصادات الدول، فهو من السلع المربحة ذات الإنتاج والاستهلاك المؤثر على الجوانب الاجتماعية والمصادر الاقتصادية للدول المتطورة والنامية على حد سواء. ومن هذا المنطلق تجنب الكثير من الحكومات اتخاذ عمل لمكافحة التدخين - مثل فرض الضرائب العالية، والتحريمات الشاملة على الدعاية والتطوير، أو منع التدخين في الأماكن العامة ـ وذلك لقلقها من أن تدخلها قد يأتي بنتائج اقتصادية ضارة. كما أن هناك العديد من العوامل المهمة المعقدة مصحوبة بتأثيرات عبر الحدود تساعد على انتشار التبغ على نطاق العالم، تشمل تحرير التجارة والاستثمار الأجنبي المباشر وعوامل أخرى مثل التسويق العالمي، ودعاية التبغ المتخطية للحدود القومية، وتهريب السجائر.

    ويشير التقرير الصادر تحت عنوان «مكافحة التبغ في الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي» أن إنتاج التبغ يبلغ في كل عام أكثر من 6.6 مليون طن عالمياً، وتعتبر قارة آسيا الأولى من حيث الإنتاج بحوالي 4ملايين طن في عام 2005 وبما يمثل 61 في المائة، تتبعها أميركا الجنوبية بـ 1.1 مليون طن بحصة 17 في المائة، ثم أوروبا بـ 482 الف طن بحصة 7 في المائة، أميركا الشمالية بـ 333 ألف طن بنسبة 5 في المائة، افريقيا جنوب الصحراء 325 ألف طن بحصة 5 في المائة، الشرق الأوسط وشمال افريقيا 240 الف طن 3.6 في المائة، أميركا الوسطى والكاريبي 90 ألف طن 1.4 في المائة. وبالتأمل في تصنيف البلدان بمستوى الدخل، فإن 70 في المائة، من الانتاج خرج من الدول ذات الدخل المتوسط و19 في المائة من الدول ذات الدخل المنخفض. أما حصة الدول ذات الدخل المرتفع فكانت 11 في المائة فقط. ولقد كانت الصين أكبر دول العالم انتاجا للتبغ في عام 2005 بـ 2.7 مليون طن، عقبتها البرازيل 0.9 مليون طن، ثم الهند 0.6 مليون طن، والولايات المتحدة الأميركية 0.3 مليون طن والأرجنتين 0.2 مليون طن.

    وقد وصلت تجارة التبغ العالمية، في عام 2005، إلى 49.4 مليار دولار، كانت 23.5 مليار منها صادرات و25.9 مليار واردات وبرغم أن أوروبا تملك حصة صغيرة في إنتاج التبغ، إلا أنها المنطقة الأولى في صادرات وواردات التبغ، وكيفما يكون الأمر، فإن الحصة الصغيرة في الإنتاج مع واردات أكثر يشير إلى نسبة استهلاك عالية في هذه المنطقة. ومن الناحية الأخرى، ومناقضًا للتدفق المتوقع، فإن آسيا، المنتج الأكبر للتبغ، صدرت بأقل من وارداتها، فهذه النتيجة إشارة واضحة للاستهلاك المفرط للتبغ في هذه المنطقة. ومن وجهة نظر اقتصادية، تستفيد كل من الولايات المتحدة الأميركية وإفريقيا جنوب الصحراء من تجارة التبغ، باعتبارهما مصدرين أساسيين، وعلى النقيض من ذلك، فإن أوروبا، وآسيا والش ق الأوسط وشمال إفريقيا، باعتبارها مستوردا رئسيا للتبغ تعيش عجزًا في تجارة التبغ. وعلى الرغم من أن البلدان ذات الدخل المتوسط والمنخفض مسؤولة عن حوالي 90 في المائة من إنتاج التبغ العالمي. ومع ذلك، فإن حصتها في صادرات العالم من التبغ تصل إلى 30 في المائة.

    وفيما يتعلق بانتاجية الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي من التبغ، فانها 0.7 مليون طن من إجمالي الإنتاج في كل عام، بما يوازي 10 ـ 11 في المائة من الانتاج العالمي، ويأتي معظم هذه الحصة الانتاجية من الدول الآسيوية الأعضاء بنسبة 77 في المائة من إجمالي إنتاج منظمة المؤتمر الإسلامي، في الوقت الذي اشتركت فيه المجموعتان الإفريقية والعربية في باقي الإنتاج 11 ـ 12 في المائة، وقد كانت تركيا واندونيسيا أكبر المنتجين بـ 141 ألف طن لكل منهما، تلتهما باكستان بـ 101 الف طن، بنغلاديش 39 ألف طن، أوغندا 31 ألف طن.

    وفيما يتعلق بواردات السجائر، فإن 60 في المائة من واردات التبغ العالمية تتمثل في السجائر، حيث تقدر السجائر بنصف واردات التبغ لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وهذه النسبة ترتفع إلى 61 في المائة في المجموعة العربية، في الوقت الذي تكون فيه بنسبة 12 في المائة في المجموعة الإفريقية.

    وتعتبر إندونيسيا، بصادرات سجائر تصل إلى 186 مليون سيجارة البلد الأول في منظمة المؤتمر الإسلامي، تليها ماليزيا بـ 104 ملايين سيجارة، وتركيا بـ 87 مليون سيجارة، تونس 50 مليون سيجارة، وعمان 31 مليون سيجارة.

    ومن الناحية الأخرى، فإن المملكة العربية السعودية، بواردات سجائر تصل إلى 434 مليون دولار أمريكي، تقف في المقدمة، وتعقبها إيران بـ 314 مليون دولار، وأذربيجان بـ 77 مليون دولار، والمغرب بـ 63 مليون دولار، وألبانيا بـ 48 مليون دولار.
    الدكتور تركي فيصل الرشيد

    رجل أعمال . استاذ زائر كلية الزراعة في جامعة اريزونا توسان - مقيم في الرياض .
    يمكن متابعته على تويتر
    @TurkiFRasheed


  • #2
    رد: السعودية الأولى في استيراد السجائر

    يا حظ اليهود نخليخم يذبحونا بقريشاتنا

    تعليق

    يعمل...
    X