إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فلنتضامن مع "هيلين توماس"

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فلنتضامن مع "هيلين توماس"

    فلنتضامن مع "هيلين توماس"


    المصريون

    جمال سلطان

    كنت أتمنى أن تنشط حركة إعلامية عربية وإسلامية للتضامن مع الصحفية الأمريكية "هيلين توماس"التي تعرضت للقمع المروع في أكثر من وسط إعلامي وسياسي رسمي في الولايات المتحدة ، على خلفية تصريحات "عفوية" أدلت بها ، عبرت فيها عن ما يشعره الجميع ويمنعهم الخوف والنفاق من البوح به هناك ، بأن الفلسطينيين يتعرضون لمحنة إنسانية حقيقية وأنهم أصحاب الأرض الحقيقيون في فلسطين ، وأن الوجود الإسرائيلي هو الطارئ ، وقالت ما نصه : تذكروا ان الفلسطينيين يعيشون تحت الاحتلال وان فلسطين هي ارضهم". ، ودعت إلى عودة الإسرائيليين إلى البلاد التي أتوا منها ، من بولندا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية ، ما إن انتشرت تصريحات "هيلين توماس"، حتى هاجت عليها الدنيا هناك ، وقامت الصحيفة التي تعمل فيها بإجبارها على الاستقالة الفورية بعد رحلة عطاء مهني تجاوزت الستين عاما ، وعاصرت فيها أكثر من عشرة رؤساء لأمريكا حتى أصبحت عميدة المراسلين الصحفيين بالبيت الأبيض ، ليس هذا وحسب ، بل وأجبروها على الاعتذار بعد الطرد ، وخرج المتحدث باسم البيت الأبيض لكي يطلق تصريحات توبيخ لها ويقول : "روبرت جيتس" أن تصريحاتها كريهة وتستحق التوبيخ ، الواقعة تكشف عن "زيف" حكاية حرية الرأي والتعبير هناك وحقوق الإنسان حتى الأمريكي داخل أمريكا ، إذا ما تماس مع النفوذ الإسرائيلي هناك ، أمريكا التي باعت مواطنتها "راشل كوري" التي مزقت جسدها الجرافات الإسرائيلية على مرأى ومسمع من العالم كله باعت أيضا أقدم مراسلة صحفية في البيت الأبيض عندما أغضبت "الصهاينة" ، أذكر أن النائب الأمريكي الشجاع السابق "بول فندلي" كان قد نشر كتابا قبل سنوات ترجم إلى العربية ولغات أخرى كثيرة بعنوان "من يجرؤ على الكلام" ، كان عنوان كتابه كافيا لاختصار الجبروت الصهيوني الذي تغلغل في حنايا المجتمع الأمريكي ومؤسساته السياسية والديبلوماسية والاقتصادية والإعلامية وغيرها ، إنهم يملكون آليات لتدمير أي شخص يخرج عن "الخط المطلوب" ، أي مؤسسة اعلامية يمكن أن يفرضوا عليها الركوع بنصب شبكة الحصار الإعلاني الذي يعرضها للإفلاس مع حروب التشويه التي يستخدمون فيها أدواتهم الإعلامية الأخرى المتفشية هناك ، أيضا أي مرشح للكونجرس لا يملك تحدي النفوذ الصهيوني هناك ، "فندلي" حكى وقائع مروعة وبالتفصيل في الاقتصاد والإعلام والسياسة وغيرها ، قليل هم من يفلتون من المقصلة الصهيونية ، صحيح أن هناك من تمرودا وفضحوها ولكن ذلك هو الاستثناء ، أما القاعدة فهي تلك التي رأيناها في "سحق "هيلين توماس"، عندما أبدت "رأيا" جريئا في قضية سياسية خارج حدود أمريكا ، قد يكون رأيا صادما أو غريبا ـ في الحالة الأمريكية ـ لكنه في النهاية وجهة نظر ، يمكن الرد عليها أو رفضها أو تفنيدها بالحجة والرأي ، أما قصف قلمها وطردها وتدميرها معنويا ومهنيا ، فضلا عن التحرش المنتظر بها بعد ذلك ، فهو عمل غير أخلاقي ، وضد الحريات وضد الحق في التعبير ، أتمنى أن تنشط جهود إعلامية عربية ، من خلال نقابات الصحف أو الإعلام أو حتى مبادرات من صحف أو قنوات فضائية ، تدعو هذه "العجوز" النبيلة إلى المحاضرة والحديث والتعبير عن رؤيتها ، وأيضا تفضح حملة التأديب التي شنها "اللوبي الصهيوني" ضدها في الولايات المتحدة ، أعتقد أن هذا هو أقل ما يمكن أن نفعله مع هذه السيدة ، لا بد أن تشعر أن في هذا العالم من يشعر بها ويدافع عنها ومن يحمل لها العرفان على شجاعتها ونبلها ، أدعو قناة الجزيرة بشكل أساس إلى المبادرة بالوصول إلى تلك السيدة ومحاولة دعوتها أو إجراء حوار موسع معها ، والحقيقة أن هذه الدعوة لا تتعلق بهذه السيدة وحدها ، وإنما بكل صوت نبيل في الغرب أو الشرق يناصر قضايا العرب والمسلمين ويذكر بالحق الفلسطيني المغتصب ، ويتعرض بسبب ذلك للحصار أو الإهانة أو العقاب أو غير ذلك من السلوكيات "المشينة" ، ينبغي أن نمد حبال التواصل معهم ، حتى لو كانوا يحملون بعض الرؤى التي لا نرضى عنها ، وإذا عجزت المؤسسات العاملة في أمريكا لأسباب مفهومة ، فليس أقل من أن يتضامن الآخرون معهم .

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X