Announcement

Collapse
No announcement yet.

مصر .. الجائزة الكبرى (4)

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • مصر .. الجائزة الكبرى (4)

    مصر .. الجائزة الكبرى (4)



    صوت العروبة

    علاء الدين حمدي - مصر

    ـ فى 23 يناير 2007 ، استضاف دكتور "فيصل القاسم" فى برنامجه القيم " الاتجاه المعاكس " الذى تبثه قناة الجزيرة القطرية ، كلاً من الصحفي السوداني "سيف الدين أحمد البشير" ، و"أبو بكر القاضى" الكاتب وقتها فى جريدة الوطن " القطرية " وواضع دستور حركة العدل والمساواة السودانية المتمردة ، ليدور النقاش حول هوية السودان وعروبة لسانه .
    ـ شرح الأستاذ "سيف الدين" ، بمعلوماته الغزيرة القيمة ، قضية استهداف السودان بسبب كونه بوابة العالم العربي تجاه افريقيا ، بينما تحدث "القاضى" عن رفض السودان لاعادة انتاج النموذج المصرى بالتنازل عن الهوية ! واصفا الأستاذ "سيف الدين" بأنه يمثل في الحلقة دور "الوكيل" لما سماه بـ "المشروع العروبي فى السودان" الذى يقبل بالتبعية للعرب في حين انهم ، أى العدل والمساواة ، يقولون أن لهم هوية افريقية غير العربية "يقاتلون" من أجل الاحتفاظ بها .

    ـ ثم تلى البرنامج حلقة نقاش أخرى حول ما طرح فيه ، استضافها الشيخ "حمد بن سحيم آل ثانى" وزير الدولة القطرى ورئيس مجلس ادارة صحيفة الوطن القطرية ، قال فيه "القاضى" , وأنا هنا اعيد الصياغة باسلوبى محافظاً على دقة المعنى نظراً لركاكة الأسلوب المفترض أنه لكاتب رأى "باللغة العربية" فى جريدة الوطن القطرية العربية ، يقول القاضى ( ان علاقة العرب بالسودان قامت على أساس انه مستودع للذهب والعبيد ! "وأنهم" في السودان يرفضون إعادة انتاج نموذج الاستعراب الذي جرى بـ "مصر القبطية" ، وتنازل الشعب المصري عن هويته الثقافية الخاصة بعمومها وخصوصها ولغته التي هى مستودع ذاكرته وحاملة فنونه وآدابه وتراثه الحضاري ، ولكن الشعب المصري حر في اختياره ، وله ان يفعل بنفسه ما يشاء ، ومن حقنا الكامل ان نقاوم محاولة "النخبة النيلية" لاعادة انتاج النموذج المصري في السودان ) ، والنخبة النيلية المقصود بها أنظمة الحكم السودانية المختلفة .

    ـ هذا الكلام يقودنا الى تتبع فكر الحركة وعلاقتها بما أطلقت عليه فى أدبياتها مصطلح ( النخبة النيلية ودور " العمالة " الثقافية للعرب ) مفسرين ذلك بـ ( أن النخبة النيلية فى السودان تقوم بتنفيذ المشروع الثقافي العربي بالوكالة عن العرب ولمصلحتهم ، وبتناقض مع خصوصية شعوب السودان وبتدمير وإبادة هوياتها الثقافية ) على حد وصف فكر الحركة التى ترى أيضا ( أن السودان انضم للجامعة العربية بسبب ثقل مصر فقط مستدلين باعتراض لبنان وقتها ! ، وذلك لأن الجامعة العربية ، فى رأيهم ، تعتبر "ادارة من ادارات وزارة الخارجية المصرية" ! وأن السودانيين توهموا بعدها انهم اصبحوا جزءً من المنظومة العربية ، فاستخدمت الدولة سلطانها لفرض اللغة العربية عن طريق وزارة التربية والتعليم ، ، وكذلك اضافة التربية الاسلامية وفرض اللغة العربية في الجنوب و"سودنة" الكنيسة وطرد الأجانب منها ) !

    ـ ثم يستكمل فكر الحركة تجديفه ليؤكد أنه فى عهد التمدد الناصري ! والصراع العربي الاسرائيلى بقيادة مصر ، نجحت السياسة العربية في اقناع الدول الافريقية بمقاطعة اسرائيل أسوة بهم في هذا الوقت ، والسودان ، بحكم سواد لون شعبه وثقافته الافريقية مع عروبة لسانه ، كان هو الدولة الأقدر على توصيل رسالة العرب الثقافية للأفارقة دون ايحاء بـ "البعد الاستعماري للثقافة العربية الاسلامية" ! الا أن السودانيين لم يفهموا أنهم مجرد وسيط لنقل الثقافة العربية وإنما توهموا ، كما يدعى هذا الفكر ، أنهم أصل العروبة وزعموا انهم من قريش ! وبدأوا يمارسون على الأفارقة ذات الاستعلاء الذي يمارسه العرب عليهم !

    ـ ثم يعود فكر الحركة ، فى تناقض واضح ، لمهاجمة من يسميهم بـ "النخبة النيلية" الحاكمة للسودان مرة أخرى ويتهمهم بالفشل في توصيل رسالة العرب لأطراف السودان وتحميلهم مسئولية اثارة الكراهية ضد العروبة في جبال النوبة والجنوب الذي أصبح خاليا من العرب الآن ، وأخيرا في دارفور وبالتالى فهى ، أى النخبة النيلية ، غير قادرة لتكون بوابة العرب لافريقيا ، ولكنه ، وهنا بيت القصيد ، يطمئن العرب مهوناً من أن فشل النخبة النيلية لا يعني مطلقا نهاية مطاف العروبة فى أفريقيا ، لأن الدول المرشحة لحمل هذه الرسالة العربية هي "دولة جنوب السودان" ودولة "دارفور" ! ولنلاحظ المعنى الانفصالى فى تعبير "الدول المرشحة" ، لذلك ، والكلام لفكر الحركة ، يتعين على العالم العربي ان يخلق علاقات مباشرة مع شعبى "الدولتين" الذين أصبح لهم الآن ممثلون هم قادة الحركات المتمردة ، يستوجب على العرب دعمهم ماديا على أساس أنهما ، أى الدولتين ، هما القادرتان على نشر رسالة العرب والعروبة فى أفريقيا ! فى سذاجة فكرية تتصور أن العرب لازال لديهم رسالة تستحق النشر ! أو أنهم يملكون الوعى ويقدرون مصالحهم الاسترتيجية فى افريقيا عموما وفى السودان خصوصا ، فى حين أن بعضهم قد لا يعلم أين توجد افريقيا أصلا ناهيك عن علمه بموقع السودان !!! .

    ـ أيضا لا أدرى هل يستحق الأمر تفنيدا منا لمزاعم عبارة "الاستعمار المصرى للسودان" أم نكتفى باحالة القارىء المهتم الى كتابين بسيطين هما مذكرات "سلاطين باشا" ، وكتاب "مصر وافريقيا ، الجهود الكشفية فى عصر الخديوى اسماعيل" للدكتور عبد العليم خلاف ؟ وهما كتابان قيمان ربما تسمح الظروف باستعراضهما مع حضراتكم ذات يوم .

    ـ أيضا هل يحتاج السودان ، توأم الروح الغالى ، لاثبات عروبته وتأكيدها فعلا ؟! أم نكتفى باستشعار الوجدان الثقافى العربى فى أبنائه ، وحلاوة اللغة وسلاستها وتمكنها فى أشعار "الهادى آدم" مثلا وقصيدته أو رائعته "أغدا ألقاك" التى شدت بها "أم كلثوم" ذات يوم ، أو ترنيمات سلطان العشاق الصوفى محمد الفيتورى ؟

    ـ أياً كان ، نخلص مما سبق أن هذه الحركة وأشباهها ليست الا حركات عنصرية اثنية يحاول البعض من خلالها محاصرة مصر من منبع حياتها ، النيل ، وقد نجحت فى فترة ما من تحقيق بشائر حلمها الذى لخصته فى عبارتها "أن شعب جنوب السودان وشعب دارفور لهم قادة صنعوا الكيانات الخاصة لهذه المناطق يجب التعامل معهم كممثلين عن شعوبهم" ، وهذا ربما ما جعل القاهرة تُستَدرَج لفتح مكاتب تمثيل رسمية لهذه الحركات ، وللحديث بقية ان أراد الله تعالى ، ثم اذن مضيفونا وكان فى العمر بقية .
    ضمير مستتر
    في حضرة من أهوي عبثت بي الاشواق
    صفقت بلا كف ورقصت بلا ساق
    وزحمت براياتي وطبولي الآفاق
    عشقي يفني عشقي وفنائي استغراق
    مملوكك لكني .. سلطان العشاق
    (محمد الفيتورى )
    -------------
    علاء الدين حمدى
    [email protected]

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X