Announcement

Collapse
No announcement yet.

العرب.. وكسر حصار غزة

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • العرب.. وكسر حصار غزة

    العرب.. وكسر حصار غزة



    رأي الوطن

    تأتي زيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أول من أمس لقطاع غزة وكسره الحصار المفروض على الفلسطينيين داخل القطاع لتشير إلى أهمية التحرك على المستوى العربي لرفع المعاناة عن الناس الذين يعانون أقسى ظروف العيش نتيجة الطغيان الإسرائيلي الذي لا يرحم.
    من جهة أخرى، من المؤمل أن يسفر اللقاء المقرر عقده اليوم في القاهرة بين الرئيسين المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس عن نتائج إيجابية بخصوص استمرار فتح معبر رفح، والتعامل مع مجريات الأحداث بما يسهل الأمور على الفلسطينيين في غزة ورفع معاناتهم.
    إلى ذلك، يفترض بالاتحاد الأوروبي أن يتحرك أيضا في الاتجاه ذاته ويحول الأقوال إلى أفعال.. فقد قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، أمس في لوكسمبورج خلال مشاورات وزراء خارجية الاتحاد "من المهم للغاية أن نتحرك في اتجاه دعم إمكانات فتح معابر غزة".. وأضافت "أعلم أهمية فتح المعابر حتى يتمكن الناس العاديون من عيش حياة عادية، وحتى تزداد درجة أمن إسرائيل"... وربما حشرت هذه الجملة الأخيرة في التصريح لإرضاء إسرائيل، إلا أن المهم في الموضوع أن الواقع المأساوي لسكان القطاع بات معروفا للجميع.
    أما اللجنة الدولية للصليب الأحمر فقد شخّصت الوضع أمس في تقريرها حين أوضحت أن الإغلاق المفروض على قطاع غزة يوشك أن يدخل سنته الرابعة، الأمر الذي يعيق أي إمكانية فعلية للتطور الاقتصادي، وتستمر نتيجة ذلك معاناة سكان غزة من البطالة والفقر والحرب.
    أخيراً، من المؤلم للقضية الفلسطينية بعد أكثر من 60 عاما من الكفاح من أجل الحياة، وبرغم الحروب التي حدثت، وبرغم اتفاقيات السلام التي أبرمت بين إسرائيل وبعض الدول العربية، أن يقف العرب عاجزين يحلمون بتخفيف الحصار على قطاع غزة لتمرير أدوية ومساعدات إنسانية إلى الداخل الفلسطيني.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X