Announcement

Collapse
No announcement yet.

قيرغيزستان وغياب منظمة المؤتمر الإسلامي

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • قيرغيزستان وغياب منظمة المؤتمر الإسلامي

    قيرغيزستان وغياب منظمة المؤتمر الإسلامي



    رأي الوطن

    اندلعت في قيرغيزستان أعمال عنف اثنية، وباتت أزمة قيرغيزستان اليوم تتصدر العديد من نشرات الأخبار العالمية، نظراً لتفاقم أعمال العنف وتقاطع هذه الأزمة مع السياسة العالمية الدائرة في تلك المنطقة، وفي المقابل لم تصدر عن منظمة المؤتمر الإسلامي أي تحركات أو تصريحات جادة في هذا الشأن، عدا عن الوفد الذي توجه إلى هناك حاملاً رسالة من الأمين العام للمنظمة داعياً فيها الأطراف إلى التحلي بالهدوء.
    أزمة قيرغيزستان تعود إلى العديد من التعقيدات السياسية التي مرت بها تلك الدولة، وبالأخص الصراع الأمريكي الروسي فيها، والذي كانت إحدى نتائجه هي الثورة السلمية على عسكر أكاييف في عام 2005 من قبل قرمان باكييف الذي تمت الإطاحة به مؤخراً في ثورة أخرى أبريل الماضي، وخلال هذه التطورات ظل العالم العربي والإسلامي بعيداً عن الولوج فيها ولو حتى بالتعليق، وكأن ما يحدث هناك ليس له أي صلة بعالمنا.
    قيرغيزستان ورغم بعد المسافة تظل دولة عضو في منظمة المؤتمر الإسلامي وما يحدث فيها من أعمال عنف وقتل يجب أن يكون للعالم الإسلامي فيه وقفة، وهو الأمر الذي يفتح باب التساؤل حول الدور الحقيقي لمنظمة المؤتمر الإسلامي وعمّا إذا كانت تلك المنظمة تملك أي فاعلية على الإطلاق للتحرك في مثل هذه الأزمات.
    الخلل لا يكمن في المنظمة بقدر ما يكمن في ميثاقها الذي يجعل أمانتها ومجلسها عاجزين عن الحركة، فالمنظمة تظل إلى اليوم مجرد تجمع شكلي ليس له أي فاعلية سياسية على الإطلاق، وتظل قدرة الأمانة العامة لها على الحركة مشلولة ومحدودة تبعاً لعدم رغبة الدول في تفعيل هذه المنظمة بشكل جاد والانتقال بها من مجرد منظمة تستأنس الدول بما يصدر عنها إلى منظمة لها دور فاعل في صياغة المشهد السياسي في الدول الإسلامية.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




Working...
X