Announcement

Collapse
No announcement yet.

هل بدأت الحرب الباردة بين تركيا وإسرائيل؟

Collapse
X
 
  • Filter
  • Time
  • Show
Clear All
new posts

  • هل بدأت الحرب الباردة بين تركيا وإسرائيل؟

    هل بدأت الحرب الباردة بين تركيا وإسرائيل؟

    محمد عبدالقادر * - الحياة

    مؤشرات المواجهة تتزايد، فمن ميادين الإعلام والسياسة إلى الميادين الاقتصادية والعسكرية، التوتر ينتقل والاضطراب يكتنف بكثافة العلاقات التركية - الإسرائيلية، التي تمر في أسوأ فصولها مع بدايات النصف الثاني من القرن الخالي، وتكللت بمجموعة من الاتفاقات في الميادين العسكرية والاقتصادية في منتصف التسعينات من القرن الماضي.

    مظاهر الحرب الباردة بدأت تتزايد مع اشتداد حدة المواجهة الإعلامية، وتوجت أخيراً بعمل عسكري تمثل في إقدام إسرائيل على اقتحام سفن «قافلة الحرية» التي حاولت أن ترسو على شواطئ غزة من أجل كسر الحصار المفروض عليها منذ انتهاء عملية «الرصاص المصبوب» في كانون الثاني (يناير) 2009. المواجهة الأخيرة بدت الأكثر عنفاً في المواجهة بين إحدى دولتي الجوار العربي، إسرائيل من جانب وتركيا من جانب آخر، حيث أسفر الهجوم على السفينة التركية «إم في مافي مرمرة» MV Mavi Marmara، عن مقتل زهاء تسعة أشخاص من الأتراك أحدهم يحمل جنسية مزدوجة تركية - أميركية، فضلاً عن إصابة زهاء 45 شخصاً غالبيتهم أيضاً من الأتراك.

    الإجراء الإسرائيلي كان بمثابة جرح غائر لن تندمل علامته من الجسد التركي سريعاً، كونه لم يعتد إراقة دمائه من القوات الإسرائيلية، التي كانت حتى شهور قريبة تشارك الجيش التركي المناورات العسكرية، وكان فتح الأجواء الجوية لإجراء التدريبات المشتركة والتعاون الإستخباراتي بين الدولتين مجرد إجراءات روتينية بين بلدين أحدهما يمثل أكبر قوة عسكرية في حلف الناتو، والآخر يمثل حليفاً رئيساً للولايات المتحدة وصاحب قدرة تصنيعية عسكرية جعلته رابع أكبر مصدر للسلاح على المستوى العالمي.

    ثمة عدد من الرسائل الإسرائيلية، مفادها أنها لن تسمح لأنقرة بالتمادي في الخطاب الإعلامي، والسلوك السياسي الذي يعرّض المصالح الإسرائيلية في المنطقة للخطر، وفق النمط الإدراكي لتحالف اليمين الحاكم، وهو ما كان ماثلاً في وصف ليبرمان لأردوغان بأنه لا يختلف كثيراً عن الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز، فضلاً عن الدعوة إلى اقامة نصب تذكاري لضحايا الأرمن على يد العثمانيين في إسرائيل، وكذلك دعم اللوبي الإسرائيلي لموقف الكونغرس الأميركي والبرلمان السويدي في شأن مذابح الأرمن. التطورات هذه استمرت ترخي بظلالها على علاقات الدولتين، إلى أن جاء موعد الرسالة الأكثر قسوة ممثلة في غارة القوات الإسرائيلية على السفينة التركية «مرمرة» في المياه الدولية وقتل بعض الناشطين الأتراك، واقتياد بقيتهم للتحقيق، فضلاً عن احتجاز السفن التركية في إسرائيل، وهو الأمر الذي دفع كثيرين إلى اعتبار الحدث «صفعة إسرائيلية لتركيا».

    الرسالة الإسـرائـيلـية كـانت مـن القوة بمكان لتدفع رئيـس الوزراء التركي كي يقطع زيارته إلى أميركا الجنوبية، فيما قطع رئيس الأركـان الـجـنرال ايـلـكر باشبوغ زيارته إلى مصر من أجل حضور اجتماع لمجلس الأمن القومي، لتتم فيه تهدئة «الثائر أردوغان» ليخرج خطابه في اجتماع الجمعية الوطنية، متسماً بقدر من التوازن يحفظ لتركيا صورتها في الخارج كدولة معتدلة ترتبط بروابط وثيقة مع الغرب.

    الخطاب التركي في مجمله عبّر عن حسرة وعدم توقع، وعكس إجماعاً سياسياً - عسكرياً داخل أنقرة بأن الرد التركي قادم. وساهم في تخفيف حدة التصريحات التركية خصوصاً من جانب أردوغان المعروف بعصبيته وتشدده لقوميته ورؤيته، الاتصال الذي قام به الرئيس الأميركي مع نظيره التركي، محاولاً إنهاء الأزمة بين البلدين. وعلى رغم ذلك لم يستطع أوباما إثناء تركيا عن أن تعلن سحب سفيرها من إسرائيل، إضافة إلى تجميد ثلاث مناورات كان من المفترض أن تشارك فيها إسـرائـيل، فـضلاً عن الإعلان عن خطة تركية تتضمن عدداً من الإجراءات قد تصل إلى حد قطع العلاقات الديبلوماسية مع إسرائيل.

    يبدو أن الـحـرب الـباردة بيـن تـركـيا وإسرائيل لن تـنـتهي قريـباً، لا سيما أن ثمة تـحـليلات وتـقـاريـر تركيـة تـشـير إلى ضـلوع إســرائيل ببـعض الـهجمـات النوعية التي باتت تقوم بها بعض قـوات حـزب العمال الكردستاني، فثمة اتجاهات واضحة داخل تركيا تشير إلى أن هناك علاقة ما بين بعض عملاء الموساد وحزب «الحياة» الكردي المعارض لإيران، الذي تربطه صـلات وثـيقة بحزب العمال الكردستاني، وقد عزز هذه الشكوك التزامن بين ما تعرضت له «قافلة الحرية»، والهجوم الصاروخي من حزب العمال على قاعدة بحرية تركية في ميناء الاسكندرونة.

    القطيعة الديبلوماسية أو التصعيد العسكري بين الدولتين خياران غير مطروحين، على الأقل في الوقت الراهن، وإن كان هذا لا يعني أن الهدوء سيكون سيد الموقف قريباً. فتركيا تصعد بطريقتها الخاصة من خلال التطبيع مع حركة المقاومة الإسلامية «حماس» والتفاوض باسمها مع حركة «فتح» من أجل إنجاز المصالحة الفلسطينية، فضلاً عن أنها تكثف تعاونها مع إيران، وتتبنى وجهة نظر تدافع عن الموقف الإيراني في مجلس الأمن، كما أنها عارضت فرض عقوبات على طهران، مطالبة بإتاحة الفرصة لإنهاء الأزمة بالطرق الديبلوماسية، وتعمل على تجذير العلاقات مع دمشق من خلال إلغاء التأشيرات ومناهـضة أي حـصار يـمكن أن تحاول كل من واشنطن أو إسرائيل فرضه على النظام الحاكم في سورية.

    المؤشرات هذه توضح أن التحولات الطارئة في العلاقات بين تركيا وإسرائيل هي تحولات بنيوية تجعل الحرب الباردة التي تتصاعد فصولها على نحو درامي على فترات بين أنقرة وإسرائيل، وقفاً على طبيعة التفاعلات الداخلية في كلتا الدولتين، فحدوث «انتفاضة» داخلية ضد أي من الحكومتين التركية أو الإسرائيلية، يؤدي الى وصول قيادات أخرى بأولويات مغايرة تستطيع أن تتحمل كلفة إعادة تطبيع العلاقات بينهما، يعد المحدد الرئيس لإنهاء الحرب الباردة بين تركيا وإسرائيل، وهو أمر غير وارد في ظل الظروف الراهنة، لا سيما في ظل المناخ العدائي الذي بات يجمع الدولتين حتى على الصعيد الشعبي، وهو ما تشير إليه استطلاعات الرأي العام التي تكشف أن غالبية شعبي الدولتين باتت تنظر كل منهما إلى الدولة الأخرى باعتبارها تحولت من حليف إلى «عدو».

    * باحث مصري في الشؤون التركية.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
Working...
X