إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العرب..حين يتظاهرون

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العرب..حين يتظاهرون

    العرب..حين يتظاهرون


    خالد السعيد - الحياة

    قبل أعوام قليلة، تعرضت مدينة غزة لحصار اسرائيلي مشدد وقصف مكثف، فهاج الشارع العربي من المحيط إلى الخليج، وتعالت الصيحات، وتوالت الاحتجاجات، وفتحت أبواب المساعدة والتبرعات. اليوم، ومنذ شهور، والشعب السوري الشقيق تتعاوره وبلا رحمة سياط نظامه الديكتاتوري «المقاوم والممانع»! وترتكب بحقه أحقر الممارسات وأبشع المجازر. أين الشارع العربي اليوم من هذا كله؟ لا نكاد نجد تلك المظاهرات اليومية، ولا نكاد نسمع أصوات تلك الاحتجاجات العالية. لا وجود لأحد يشق صراخه الآذان، ولا ترى أحداً يشق جيبه ويهيل التراب على رأسه.

    ما الفرق بين غزة وسورية؟ الفارق الوحيد يكمن فقط في هوية القاتل! لو كانت إسرائيل هي التي تسوم السوريين سوء العذاب لارتجت شوارع المدن من كثرة المتظاهرين وهي تهتف بسقوط إسرائيل ومن وراءها أميركا. هكذا هم العرب في حقيقتهم. إنهم لا يبكون على الضحية التي تتشحط في دمائها، ولكنهم يبكون فقط لأن من أسال دمها هو العدو اللدود! تاريخنا «الأبيض» وحاضرنا «الأسود» متخم بدماء حمراء غزيرة. من ماتوا على أيدي أخوتهم في العروبة أو الدين هم أكثر ممن ماتوا على أيدي أعدائهم، وتلك حقيقة لا شية فيها ولا مراء.

    وحتى لا أكون مغالياً في كلامي، فهناك أناس كثر لا يخفون مقتهم لسلوك النظام السوري الوحشي ولا تعاطفهم مع الشعب الأبي والثائر على جلاديه، ولكنهم في أغلب الظن لا يفعلون هذا إلا من منطلق طائفي ضيق! إنهم لا يستذكرون الأحداث السورية من دون استحضار القاموس الطائفي من رفوف ذاكرتهم. في كل مرة تطفو الدماء السورية فوق سطح الكلمات، تحضر معها مفردات كالنصيري..العلوي..الشيعي..البعثي.

    ما يجري في سورية اليوم يشبه ما جرى في العراق من مذابح أثناء حكم المشنوق صدام حسين ولكن على نحو مقلوب. الفاعل في العراق كان سنياً، والمفعول به كان شيعياً، وهو ما يبدو معكوساً في سورية. كيف كانت ردود الأفعال على مجازر صدام بحق شيعة الجنوب؟ ترواحت ردود الأفعال حينها بين كلمتين لا ثالث لهما: الإنكار أو الافتخار. هناك من دسّ رأسه في الرمال، وقال: لا..لم تقع أي مجازر ولا يحزنون! وهناك من قال بكل فخر واعتزاز: طز! يستحقون ما جرى بحقهم! هذا ما فعله بالضبط السيد المعمم حسن نصر الله وأشياعه ومن ورائه إيران. فعندما تحركت قوات درع الجزيرة لحماية مملكة البحرين من السقوط في يد الجماعات الموالية والتابعة لإيران، خرج نصر الله من مخبئه تحت الأرض يرعد ويبرق. ولما أطفئت نار الفتنة في البحرين لتمتد إلى قلب سورية، غصّ نصر الله بصمته، وكأن دماء شيعة البحرين أثمن من دماء سنة أهل سوريه، على رغم أنه لا مقارنة بالمرة بين أعداد من سقطوا هنا وهناك!

    وبمناسبة الإنكار، فالعرب، شعوباً وحكومات، أنكرت ما قيل عن إبادات جماعية وانتهاكات لا إنسانية تعرض لها أهالي دارفور من قبل جلاوزة النظام الحاكم في السودان. العالم بأسره كان يندد بعمليات القتل والاغتصاب والتشريد ماعدا العرب وحدهم فقد كانوا ينكرون المذابح ويستنكرون التدخل الأجنبي. لم يكن العرب في حاجة إلى دليل لكي يصدقوا، ولو وجد لشككوا فيه أو بحثوا عن مبرر له، فالعرب لا يقرؤون الماضي والحاضر كما هو، بل كما يشتهون ويتمنون. ألا يذكرك هذا الحال بردود الفعل التي أعقبت التفجيرات الإرهابية في الـ11 من سبتمبر عام 2001؟ لا أدري إن كنت محقاً أو مخطئاً، ولكني أشم رائحة عنصرية منتنة تنبعث من «لاءات» الرفض والإنكار والاستنكار. صحيح، أن كلا القاتل والمقتول ينتميان إلى الإسلام، ولكن الفارق أن القاتل «عربي» والمقتول «تكروني»!

    خلاصة القول، هناك أساسات عصبوية (الدين، العرق، الطائفة) هي التي تشحذ طاقات الشارع، وترسم مساراته، وتحدد مواقفه تجاه الأزمات والزوابع السياسية داخل الوطن العربي والإسلامي. هذه العصبية البدائية، على تباين ألوانها واختلاف أبعادها، تستمد أصولها من عصور الجاهلية. ولعلي لا أجانب الصواب لو قلت إن هذه الولاءات الشعبوية لا تملك عقلاً ولا قلباً. إنها ولاءات عصبية وانتهازية وانتقائية. الجماهير ستخرج وراء أخيها المسلم ووراء أخيها العربي وأخيها الطائفي حتى ولو كانوا قتلة أو ظالمين. ألسنا نحن العرب من اخترعنا المثل القائل: «أنا وأخي على ابن عمي، وأنا وابن عمي على الغريب»؟!

    [email protected]
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X