إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

10 أعوام على 11 سبتمبر.. ثقافة الإرهاب تحتضر

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 10 أعوام على 11 سبتمبر.. ثقافة الإرهاب تحتضر

    10 أعوام على 11 سبتمبر.. ثقافة الإرهاب تحتضر



    رأي الوطن

    مضت 10 أعوام على أحداث الحادي عشر من سبتمبر، التي أحدثت الكثير من الاضطرابات الجيوسياسية والاقتصادية، بل وتعدى الأمر ذلك، لتؤثر بشكل كبير على المسار الفكري والثقافي للعديد من الشعوب والحكومات حول العالم.
    في الشرق الأوسط، ما ينبغي استيعابه جيدا هو التأمل في سيناريو تلك الأحداث المأساوية، ودراسة آثارها ونتائجها السلبية على الحكومات والشعوب. ولعل الإنسان المسلم والعربي خاصة، قد عانى أكثر من غيره ويلات ذلك الإرهاب، الذي كانت أحداث 11 سبتمبر أبشع صوره وأكثرها سوداوية وغموضا. وما احتلال أفغانستان، وما تلاه من احتلال العراق الذي تحول معه الشرق الأوسط إلى ساحة للفوضى والتوترات، وتصاعد الخطر المستمر للدور الإيراني في المنطقة ـ خاصة في سورية ولبنان ـ إلا نتيجة ثقافة مريضة ومتشنجة، ترفض الآخر، ولا تؤمن سوى بالعنف وسيلة، ولا تحمل في مداها البعيد إلا مزيدا من التخلف الحضاري والإنساني.
    عانى الإسلام كثيرا من انتشار هذه الثقافة التي لا تعرفها الأديان، كما عانت الكثير من الدول الإسلامية من آثار هذا الفكر المتطرف، وكانت المملكة أكثر الدول تضررا، فقد توالت عليها العديد من الهجمات الإرهابية، وإن كانت بداياتها الأولى قبل سبتمبر بأعوام، إلا أنها تضاعفت بعد يوم الثلاثاء الأسود في أميركا، واستطاعت المملكة مواجهة الإرهاب بكل أشكاله، وأدركت أن الحل يأتي في مقاومة الأفكار المنحرفة مع مواجهة الخلايا النائمة، وإنشاء برامج المناصحة، وعقد المؤتمرات والحوارات لمواجهة التطرف، ونشر الوعي حول هذه القضايا، وكشف مصادر تمويل الإرهاب، وتقديم كل المتهمين للعدالة..
    نستطيع القول إن ثقافة الإرهاب القائمة على الفكر الأحادي المتطرف، وانتهاج العنف والمواجهة كمحصلة طبيعية لمثل هذا الفكر قد بدأت تحتضر في المملكة وفي عدد من الدول العربية، والأسباب متعددة، إذ صار فكر القاعدة على الهامش، وأدركت الشعوب أن أساليب التغيير والإصلاح ليست في حمل السلاح، و"الربيع العربي" في أكثر من دولة يؤكد ذلك، فقد استطاع الفرد العربي الذي كان الحلقة الأضعف والضحية الأولى في مسلسل الإرهاب أن يعي تماما أساليب التغيير والإصلاح الناجحة، وذلك بما يتواءم مع ظروف كل بلد ومصالحه الأمنية والمعيشية، التي تختلف من قُطر إلى آخر.

    الزيتون عندما يُضغط يخرج الزيت الصافي فإذا شعرت بمتاعب الحياة تعصرقلبك فلا تحزن انه "الله" يريد أن يخرج أحلى ما فيك ايمانك دعاءك وتضرعك




يعمل...
X