إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العازف التركي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العازف التركي

    العازف التركي

    غسان شربل - الحياة

    فوجئت إيران، كما سائر دول المنطقة، باندلاع الربيع العربي. حاولت الاحتفاء به. ابتهجت بسقوط بعض خصومها. تحدثت عن ضرورة احترام إرادة الشعوب. لكن المحاولة الإيرانية للتصالح مع الموجة المفاجئة تعثرت حين بلغ الربيع الحلقة السورية. ولا تحتاج طهران الى من يذكرها أن الذين تدفقوا الى الميادين في هذه العاصمة أو تلك لم يستلهموا نموذجها. ولم يغرفوا من قاموس ثورتها.

    فوجئت تركيا، كما سائر دول المنطقة، باندلاع الربيع العربي. فكرت وترددت وراجعت أوراقها. اكتشفت أنها الأقدر على التعايش مع الزلزال وربما الاستثمار في مجرياته. حزب ذو جذور إسلامية يحكم في ظل دستور علماني ويستعير شرعيته من صناديق الاقتراع في انتخابات تعددية غير مطعون بنزاهتها. دولة بلورت لغة شرق أوسطية وإسلامية معتدلة من دون التخلي عن قبعة الأطلسي. دولة تستطيع الادعاء أن سياساتها الاقتصادية أعطت ثمارها وأن معدلات التنمية نقلتها من موقع الى آخر. هكذا اختارت تركيا الانضواء في الربيع.

    استنادا الى هذه المعطيات التركية قرر رجب طيب أردوغان تفقد بعض مسارح الربيع العربي. إطلالته من القاهرة ذكرت بإطلالة باراك أوباما منها قبل عامين. تركيا ليست الولايات المتحدة. هذا صحيح. لكن تركيا تتحدث بوصفها من لحم المنطقة وثقافتها وانطلاقاً من قدرتها على فهم هذه المنطقة المعقدة وتطلعات سكانها وأسباب إحباطاتهم.

    يمكن القول إن أردوغان كان بارعاً في مخاطبة العقول والمشاعر معاً. حذر الذين يراهنون على القوة لقمع المطالب المشروعة لشعوبهم. واعتبر أن محمد بوعزيزي «ذكر العالم مرة أخرى بقيمة الشرف الإنساني». وكانت رسالته واضحة في هذا السياق. دعوة الى بناء دول تتسع لكل مكوناتها التي يفترض أن تتعايش في ظل المؤسسات واحترام القانون.

    وإدراكاً منه للموقع الذي تحتله القضية الفلسطينية في قلوب العرب عزف أردوغان ببراعة على هذا الوتر. تحدث عن فلسطين بوصفها قضية «كل المساندين للكرامة والعدالة» وحمل على إسرائيل مشدداً على أنها «لن تخرج من عزلتها إلا إذا تصرفت كدولة عاقلة مسؤولة جدية وطبيعية». وكان أردوغان مهد لإطلالته هذه بخفض العلاقات مع الدولة العبرية والتنديد باستمرار احتقارها للقرارات الدولية. ولا يغيب عن البال أن أردوغان كان يتحدث من مصر التي خسرت في كامب ديفيد ورقة المطالبة بالحق الفلسطيني والتي تلقفتها الثورة الإيرانية يومها واستثمرتها حتى اليوم والى أقصي الحدود. واحتضان تركيا اليوم لهذه الورقة يشكل رسالة في أكثر من اتجاه.

    استغل أردوغان أيضاً محطته المصرية ليعلن نوعاً من الطلاق في علاقات بلاده مع السلطة السورية بعد سنوات من العسل الصافي والعلاقات التي وصفت بالمميزة والاستراتيجية. ومن تابع العلاقات بين البلدين يدرك أن الانتقادات التي وجهها أردوغان الى مصداقية الرئيس بشار الأسد تعني أن تركيا تستعد للعب دور أكبر في الضغط على النظام السوري. وفي هذه النقطة بالذات يمكن الحديث عن رسالة مزدوجة موجهة الى دمشق وطهران معاً علماً أن أنقرة مستمرة في الحوار مع الأخيرة حول مستقبل الوضع في الحلقة السورية على رغم انزعاج إيران من استضافة تركيا الرادار الأطلسي.

    في ظل الاضطراب الكبير في المشهد الإقليمي تقدم تركيا أوراقها كدولة كبرى محلية. لديها نموذج تستطيع دول الربيع الإفادة منه إذا تعذر استنساخه بسبب اختلاف المعطيات. ولديها سياسة واقعية منسجمة مع العصر والمعايير الدولية. ولديها جيش قوي بقبعة أطلسية. إنها تقدم نفسها كحاجة إقليمية وكقوة قادرة على خدمة الاستقرار والمصالح الغربية في الإقليم. وكما حاولت إيران تحجيم إسرائيل بسياسة طوق الصواريخ تحاول تركيا تحجيمها بالتحالف مع العرب وتبني مشروع الدولة الفلسطينية. يبدو العازف التركي بارعاً في مخاطبة أهل المنطقة والخارج لكننا لا نزال في أول الطريق.
    الباطل صوته أعلى، وأبواقه اوسع، واكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن ان تقف عند حد. فكيف اذا كان بعض ابطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله من انصاف آلهة.
يعمل...
X